حسن حمدي.. ملف أسود من الفساد في الأهلي والأهرام 

حسن حمدي.. ملف أسود من الفساد في الأهلي والأهرام

مبتدا - محمد جمال | 10-01-2014 12:02

حسن حمدى

يبدو أن الأيام القليلة المقبلة، قد تشهد تصاعد الانتقادات الموجهة ضد حسن حمدي، رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، بعد قراراته العنترية الغير مدروسة، التي يؤثر بها سلبيًا على الرياضة المصرية، بعد قرار انسحاب ناديه من لجنة البث الفضائي وإعلانه تسويقه مباريات فريقه مستقلًا.

حمدي أسس مع نجل إبراهيم نافع شركة أسندا إليها توريد مستلزمات الطباعة للأهرام بالأمر المباشر

شركة حمدي ورفاقه قامت بالنصب على الدبلوماسي السعودي أحمد القطان

وعندما حاول حمدي توجيه صفعة للجنة الأندية، عن طريق طرح مزايدة لبيع مباريات الأهلي منفردًا، وفازت بها شركة "فيوتشر"، التي يمتلكها رئيس الأهلي ومحمد الأمين مالك شبكة قنوات "سي بي سي"، مقابل 41 مليون جنيه، وقام مسئولو اتحاد الإذاعة والتليفزيون برفض منح قناة الأهلي شارة بث مبارياته، بعدما رفض الانضمام للجنة البث.

وتسببت قرارات حسن حمدي، والذي أصبحت أيامه معدودة بالأهلي، بعد قرار طاهر أبو زيد وزير الرياضة بإجراء انتخابات النادي في شهر مارس، في إثارة الرأي العام ضده.

وطالب البعض بفتح ملفات الفساد السابقة لرئيس الأهلي، بعدما سبق وتم اتهامه في أكثر من قضية، كان أخرها إهدار 30 مليون جنيه من المال العام، في قضية تضخم ثروة إمبراطور الإعلان التي بلغت مليارين و850 مليون جنيه، قبل أن يتم الإفراج عنه بكفالة قدرها مليون جنيه.

وسنلقي الضوء على ملفات الفساد الخاصة برئيس الأهلي خلال السطور التالية...

فضيحة التربح

قام إبراهيم عبدالفتاح نافع، وعلي حسن سعدة، ومحمد أسامة طه، بتأسيس الشركة المصرية الدولية للإنشاءات والتنمية العقارية والزراعية، وساهم فيها شركة "انتر جروب الدولية" للتجارة، والتي يرأس مجلس إدارتها أحمد إبراهيم نافع، ويساهم فيها شقيقه عمر إبراهيم عبد الفتاح نافع ومحمد حمدي محمود إسماعيل وشهرته حسن حمدي، وحصلوا من الهيئة العامة لمشروعات التعمير بوزارة الزراعة على أراضي تبلغ مساحتها 1012 فدانًا، وسعر الفدان 2200 جنيه، وتم بيعه بسعر 231 ألف جنيه و807 جنيهات، وعدم الالتزام بشروط وزارة الزراعة، حيث تم بيع الأراضي كأراضي بناء، بينما هي مخصصة للاستصلاح.

وقامت هذه الشركة بالنصب على الدبلوماسي السعودي أحمد عبدالعزيز القطان (مندوب السعودية الدائم في الجامعة العربية)، والذي تعرض لعملية نصب في عملية البيع، مما دعاه إلي رفع جنحة قضائية مباشرة، حملت رقم 685389 في 30 – 10 – 2005، يتهم فيها مجلس إدارة الشركة بالنصب عليه.

وواقعة التربح الثانية، تتمثل في قيام أحمد إبراهيم عبد الفتاح نافع، وعمر إبراهيم عبد الفتاح نافع، ومعهم محمد حمدي محمود إسماعيل، وشهرته حسن حمدي، المشرف على إعلانات الأهرام وعضو مجلس الإدارة بتأسيس الشركة المصرية الدولية للتجارة "انترجروب"، عام 1989 وأسندوا إليها توريد مستلزمات الطباعة لمؤسسة الأهرام بالأمر المباشر، وهو أمر مخالف للقوانين ويمثل جريمة تربح.

وقد تقدم سعد الحلواني مدير إنتاج سابق بوكالة الأهرام للدعاية والاعلان، ببلاغ للنائب العام مؤكدًا على فساد حسن حمدي رئيس النادي الأهلي، ومدير الوكالة السابق، مشيرًا إلى أن فساد هذا الرجل استمر أكثر من 15 عامًا دون حساب أو رقيب.

وأضاف أن فساد حسن حمدي، الذي استغل منصبه واستولى على المال العام دون وجه حق, إضافة إلى استغلال نفوذه في الحصول على عمولات مالية تقدر بالملايين، قائلًا: "رئيس النادي الأهلي قام بتأسيس شركة "عائلية"، تضم نجله وأقارب إبراهيم نافع، تعاملت مع وكالة الأهرام بالأمر المباشر، منذ أكثر من 15 عامًا، وكانت تختص بتوريد الأحبار ومواد الطباعة والورق، وما إلى ذلك وجنوا من ورائها ثروات طائلة, والغريب أن رأس مال هذه الشركة وقت تأسيسها كان 20 ألف جنيه, رغم أن فواتير التوريد الواحدة منها لا تقل عن 300 ألف جنيه.

وأكد الحلواني، أن البلاغ الذي تقدم به يدين حسن حمدي بالحصول على 120 مليون دولار، عبارة عن عمولات وهدايا, وأن ثروته تجاوزت الـ 500 مليون جنيه، بحسب تصريحاته.

وقال الحلواني، "هذه الشركة التي اتحدث عنها لم يوقع حسن حمدي على عقودها بالاسم المتعارف عليه, وإنما باسمه الحقيقي "محمد إسماعيل"، وكانت تورد للأهرام مواد الطباعة بالأمر المباشر، كما أن ما تورده هذه الشركة كان غير مطابق للمواصفات، وكان يتم التخلص منه سريعًا دون أدنى استفادة للمؤسسة القومية".

وتابع: "هناك أكثر من 11 ملفًا للفساد يدين رئيس النادي الأهلي، بالاستيلاء على المال العام, واستغلال منصبه في تحقيق ثروة خيالية".

استغلال النفوذ

اتهم الكثيرون حسن حمدي، باستغلال وجوده في وكالة الأهرام لتحقيق العديد من المصالح الخاصة، ولكن الجميع كان يخشى إدانته أو توجيه أي اتهامات له بسبب علاقاته القوية مع العديد من المسئولين الكبار أيام النظام السابق، وعلى رأسهم زكريا عزمي، ونجلا الرئيس السابق مبارك، علاء وجمال، والهدايا الفخمة التي كان يقدمها لهم كساعات، وصل سعر بعضها إلى 250 ألف جنيه، لتمرير الصفقات، ثم تبدلت الأمور تمامًا بعد ثورة 25 يناير والتخلص من رموز الفساد وتحويلهم إلى المحاكمة بعدما انكشفت العديد من الحقائق الغائبة واصبح لا يوجد أي شخص فوق القانون.

وأصبح حسن حمدي، محاطًا بالعديد من الاتهامات والقضايا الساخنة، وعلى رأسها التلاعب في الخطابات الرسمية بالوكالة، مقابل إعلانات تخصم من رصيد حسابات العملاء المدينة، والتي يتم قيدها على بند الهدايا التي وصلت إلى 120 مليون جنيه سنويًا خلال الـ 25 سنة الأخيرة، وكل ذلك بمباركة شخصية منه كرئيس للوكالة، حيث استغل منصبه للتربح حتى تضخمت ثروته إلى مئات الملايين من الجنيهات.

وكان أوضح مثال على ذلك، المستندات التي تتعلق، بـ "المجموعة المصرية للتسويق"، وهي شركة تعمل في مجال تنظيم المعارض، وتقوم بتقديم خدمات وليس لديها أي بضاعة، وتقوم بسداد قيمة إعلاناتها نقدًا، وعلى الرغم من ذلك أصدرت هدى عوض الله مدير الادارة المركزية لحسابات الإعلانات، 7 خطابات بضاعة بقيمة إجمالية وصلت إلى نصف مليون جنيه، والشركة حتى الآن لم تستلم أي من تلك الخطابات ولا تعرف أي شيء عنها.

وبخلاف ذلك كشفت تحقيقات جهاز الكسب غير المشروع، عن حصول إبراهيم نافع وحسن حمدي عن طريق استغلالهما نفوذهما على أراضي وفيلات وشاليهات على نحو يمثل كسبًا غير مشروع.

وقرر المستشار يحيى جلال مساعد وزير العدل رئيس جهاز الكسب غير المشروع، تشكيل لجنة خماسية من الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية، لمعاينة وفحص الأراضي التي يمتلكها الكاتب الصحفي إبراهيم نافع رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير جريدة الأهرام الأسبق وحسن حمدي مدير إدارة الإعلانات بمؤسسة الأهرام سابقًا, بطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي.

وكان المستشار جلال، سبق له ان استدعى حسن حمدي للتحقيقات وتم مواجهته بتحريات الأجهزة الرقابية، والتي تبين منها حصوله على كسب غير مشروع أثناء توليه إدارة الإعلانات بجريدة الأهرام، وأن ثروته تضخمت بشكل لا يتناسب مع مصادر دخله، ولم يثبت في إقرار الذمة المالية المقدم منه مصادر ثروته.

اهدار المال العام

في أثناء تواجد كلًا من إبراهيم نافع وحسن حمدي بالأهرام، قام الثنائي بالتواطؤ مع إيهاب طلعت صاحب الشركة المصرية العربية للوسائل الإعلانية، بأن أسندوا إليه بالأمر المباشر تسويق 4 آلاف دقيقة بالتليفزيون، رغم وجود مندوبي تسويق، ورغم أن التسويق هو إحدى وظائف ومهام وكالة الأهرام للإعلان، وقد استمروا في التعامل معه، رغم تعثره وديونه التي بلغت حوالي 70 مليون جنيه عام 2003، وتعاقدوا بعد ذلك مع شركة أخرى لإيهاب طلعت هي شركة "اكستريم ميديا"، ليس لها سابق تعامل مع الأهرام، لكنهم سمحوا لها بتفويض من الشركة الأولي بالاستمرار في تنفيذ العقد، مما أضاع علي مؤسسة الأهرام عشرات الملايين من الجنيهات.

فضيحة الزبادي

كشفت مذكرة تفصيلية تقدم بها سعد الحلواني مسئول إدارة الإعلانات السابق بالأهرام، إلى المستشار أحمد إدريس قاضي التحقيقات، في قضية فساد الثمانية الكبار بالأهرام، النقاب عن عدد من التجاوزات الجديدة، التي تضاف إلي سجل التجاوزات العديدة التي تضمنتها القضية رقم 812 لسنة 2005 حصر أموال عامة عليا (أمن دولة طوارئ).

وتضمنت المذكرة عدم سداد قيمة استغلال فانلة النادي الأهلي إعلانيًا في شكل منتجات (زبادي)، بل قامت إدارة الإعلانات برئاسة حسن حمدي ورئيس النادي الأهلي، بتوزيع قيمة الإعلانات على عدد من العملاء كهدايا، بدلًا من تسديد قيمة الإعلانات نقديًا، وهي العملية التي تمت تحت راية حسن حمدي المشرف العام على إعلانات الأهرام والوكالة وقتها، وهدى عوض الله مدير الإدارة المركزية لحسابات الإعلانات، ومصطفي حمدي (ابن شقيق حسن حمدي) مندوب الإعلانات بالأهرام، وهاني حمدي (ابن شقيق حسن حمدي والشقيق الأصغر لمصطفي حمدي)، ويعمل مديرًا للدعاية والإعلانات بشركة "الزبادي".

تتلخص الواقعة عندما سعى حسن حمدي، لدي شركة "جهينة" لتعيين ابن شقيقه هاني حمدي مديرًا للدعاية والإعلان، علي خلفية التسهيلات العديدة التي سيتم تقديمها للشركة (في حالة التعيين)، سواء نسب الخصم الإضافية أو نشر المواد التحريرية عن الشركة مجاملة لها أو حجز الأماكن المميزة لإعلاناتها.

وقد تم له ما أراد وما سعى إليه وفي وقت متزامن كلف حسن حمدي، مصطفي حمدي مندوب الإعلانات (وهو ابن شقيقه والشقيق) بتولي مسئولية متابعة إعلانات "جهينة" بالأهرام، وأصبح أمر إعلانات شركة "جهينة" من الأمور العائلية جدًا بين العم حسن حمدي وابني شقيقه.

يونس يوضح فساد حمدي الرياضي

أكد مصطفى يونس نجم الأهلي السابق، أنه لا يوجد من يستطيع محاسبة رئيس الأهلي، خاصة وأنه أقوى من جميع رموز الأنظمة السابقة المحبوسة علي ذمة القضايا حتي الآن، مضيفًا أن رئيس الأهلي لديه قضية فساد مالي في الفترة الحالية قيد التحقيق، وهو ما يجب معها تنحيه مؤقتًا عن رئاسة أعظم نادي في مصر منعًا للحرج، وهو ما لا يحدث بالإضافة إلى عدم فتح التحقيق معه في العديد من القضايا التي تخص الأهلي.

وأشار يونس، إلي أن قمة الفساد في الأهلي من ناحية إهدار المال العام، هو تسريح اللاعبين الشباب بالمجان وجلب لاعبين أخرين بالملايين، لا يستفيد منهم النادي، بالإضافة لعدم صرف الموظفين لمستحقاتهم المالية، والعديد من الأمور المالية في النادي والتي يتغاضى عنها المسئولين، بخلاف العمولات التي كان يحصل عليها من الصفقات الجديدة.

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأى موقع مبتدا، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط
إقرأ أيضاً

على شعبان | 21-10-2014 06:02

الإسماعيلي يُحفز لاعبيه بمكافآت مضاعفة للفوز على الأهلي

رصد مجلس إدارة نادي الإسماعيلي برئاسة محمد أبو السعود، مكافآت مالية مضاعفة في حالة الفوز على الأهلي في المباراة المقرر لها غدا الأربعاء بالجولة الخامسة ضمن منافسات الدوري الممتاز.

وكالات | 17-10-2014 09:50

«الأهلي» يستضيف «كلباء» في افتتاحية اليد بالإمارات

تنطلق مساء اليوم، منافسات دوري أقوياء اليد للرجال في نسخته الـ 37 للدوري الإماراتي، وتستضيف صالة مكتوم بن محمد بالنادي الأهلي أول المواجهات، والتي تجمع الفرسان مع فريق اتحاد كلباء في الخامسة من مساء اليوم، وهي المباراة الوحيدة التي...

مبتدا | 17-10-2014 09:40

ننشر رد «الأهرام» على ادعاءات مراسل «نيويورك تايمز»

ردت صحيفة الأهرام المصرية على ادعاءات مراسل نيويورك تايمز في مصر، الذي اتهم الجريدة بتحريف مضمون لتقرير قام بنشره في صحيفته، وتمت ترجمته من خلال وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وكالات | 17-10-2014 06:15

الأهلى يخاطب الأهرام لتحصيل 4 ملايين جنيه

أجرى مسئولو النادى الأهلى، اتصالات مُكثفة مع مسئولى وكالة الأهرام للإعلان للانتهاء من أزمة الـ4 ملايين جنيه، طلب إدارة الأحمر من الوكالة 4 ملايين جنيه، عبارة عن رعاية الأخيرة لأكاديميات النادى التى قدرها بـ3 ملايين جنيه، بالإضافة...

وكالات | 17-10-2014 02:12

السريدى يثنى على قرار فتح باب تصدير الأرز

قال محمد السويدى، رئيس اتحاد الصناعات، إن قرار مجلس الوزراء بالموافقة على فتح باب تصدير الأرز المصرى للخارج جيد. موضحًا أن الحكومة تراعى مطالب رجال الصناعة، ما يعود بالنفع على الوطن.

وكالات | 16-10-2014 21:18

الاتحاد الأوربى: ندعم التحولات المصرية لاستكمال خارطة الطريق

قال جيمس موران، رئيس الاتحاد الأوربى لمنطقة الشرق الأوسط، إن مصر تشهد تحولات مهمة خلال الفترة الراهنة، مؤكدًا أنها مازالت تسير فى مسار خارطة الطريق، وأن القيادة الجديدة فى بروكسل تعلم ذلك جيدًا.


الأكثر قراءة
الأكثر مشاهدة