البث المباشر الراديو 9090
شربل وهبة
لم تهدأ ردود الأفعال الغاضبة التى خلّفتها تصريحات شربل وهبة وزير الخارجية بالجمهورية اللبنانية فى حكومة تصريف الأعمال، حتى أن بيانات التبرير التى أصدرها لم تخفف العاصفة، الأمر الذى أسفر فى النهاية عن تقديمه استقالته.

أثارت تصريحات وزير الخارجية اللبنانى شربل وهبة ردود أفعال غاضبة، وذلك بعد اتهامه دول الخليج بإرسال الدواعش إلى البلدان العربية، وذلك فى معرض دفاعه عن سلاح حزب الله وتبرير وجوده خارج إطار الدولة ومؤسساتها.

أزمة دبلوماسية

جاء ذلك خلال مقابلة أجراها مع قناة "الحرة"، حيث أساء إلى المملكة العربية السعودية الشقيقة ودول مجلس التعاون الخليجى، ولم يكتفِ بهذه التصريحات التى أثارت جدلًا واسعًا خلال المقابلة بل قام بالإشادة بدور حزب الله فى لبنان، مشيرًا إلى أن الحزب الآن يحمى البلاد من خطر "الدواعش" الذين جلبتهم دول "أهل الصداقة والمحبة والأخوة"، فى تلميح لدول الخليج.

شربل وهبة

وحاول الوزير التراجع عن تصريحاته عقب المقابلة بقوله: فوجئت بتفسيرات وتأويلات غير صحيحة لكلامى فى مقابلة تلفزيونية مع قناة الحرّة، فما قلته لم يتناول الأشقاء فى دول الخليج العربى، ولم أتطرق إلى تسمية أى دولة.

وأضاف شربل فى بيان صدر عنه نشرته وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية: "إن القصد لم يكن لا أمس ولا قبله ولا بعده، الإساءة إلى أى من الدول أو الشعوب العربية الشقيقة التى لم تتوقف جهودى لتحسين وتطوير العلاقات معها، لما فيه الخير والمصلحة المشتركين، ودوما على قاعدة الاحترام المتبادل".

وفى ختام اعتذاره خلص رأس الدبلوماسية اللبنانية إلى أنه "جل من لا يخطئ فى هذه الغابة من الأغصان المتشابكة".

لبنان يتبرأ من وهبة

من جانبها، تبرأت الرئاسة اللبنانية من تصريحات وزير الخارجية "المسيئة"، مشددة على عمق العلاقات الأخوية بين لبنان ودول الخليج وخصوصا السعودية، مؤكدة حرصها على استمرار هذه العلاقات وتعزيزها فى المجالات كافة.

واعتبرت ما صدر عن وزير الخارجية شربل وهبة،  يعبر عن رأيه الشخصى، ولا يعكس موقف الدولة والرئيس عون.

كذلك، وجه رئيس الحكومة المكلف سعد الحريرى انتقادات لاذعة إلى وزير الخارجية اللبنانى والجهة التى يمثلها.

وأكد فى بيان صدر عن مكتبه أن كلام وهبة لا يمثل معظم اللبنانيين، بل هو محور معين فى السلطة اعتاد على تقديم شهادات حسن سلوك لجهات داخلية وخارجية.

سعد الحريرى

كما شدد على أن ما تفوّه به الوزير فى إحدى المقابلات التلفزيونية، ضد بعض الدول العربية والخليجية لا يعنى معظم اللبنانيين الذين يتطلعون لتصحيح العلاقات مع الاشقاء فى الخليج العربى ويرفضون الإفراط المشين فى الإساءة لقواعد الاخوة والمصالح المشتركة.

كما أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، تصريحات وزير خارجية لبنان، واصفاً تلك التصريحات بالبعيدة عن اللياقة الدبلوماسية.

وقال أبو الغيط، إن "لغة الحوار المستخدم من جانب كبار مسؤولى الدول العربية يتعين أن تعكس دائما مشاعر الأخوة والاحترام المتبادل بين الشعوب العربية، وأن تتجنب ما يهيج الخواطر أو يُثير البغضاء ويُذكى الفتن".

وأعرب عن الأسف الشديد لأن تأتى هذه التصريحات فى توقيت دقيق للغاية يمر به لبنان وفى وقت يحتاج فيه إلى كل الدعم من أصدقائه وأشقائه.

الإمارات تستنكر تصريحات شربل

فيما قال النائب اللبنانى السابق مصطفى علوش عبر حسابه بموقع "تويتر" :"عندما يكون وزير الخارجية خريج مدرسة العته السياسى والفراغ الفكرى والعقم الديبلوماسى، لن يبقى لدينا صديق واحد فى العالم يمد يده للسلام. إنه عهد الفشل ولن ينتج إلا الفاشلين. أصدقاؤنا لا تحاسبونا بما فعل السفهاء منا".

أحمد أبو الغيط

كما أعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولى الإماراتية، فى بيان لها، عن استنكارها واستهجانها الشديدين إزاء التصريحات المشينة والعنصرية التى أدلى بها شربل وهبة.

وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية، استدعت وزارة الخارجية والتعاون الدولى سفير الجمهورية اللبنانية لدى الإمارات وسلمته مذكرة احتجاج رسمية تستنكر فيها هذه التصريحات مؤكدة أنها تتنافى مع الأعراف الدبلوماسية ولا تنسجم مع العلاقات التاريخية التى تجمع لبنان ودول مجلس التعاون الخليجى.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار