البث المباشر الراديو 9090
تظاهرات تونس ضد الإخوان
أعلن عدد من الأحزاب والتيارات السياسية، فى تونس تأييدها لقرارات الرئيس قيس سعيد، الاستثنائية التى أعلن عنها مساء أمس الأحد؛ لإنقاذ البلاد من براثن جماعة الإخوان وحركتها المتسلطة "النهضة" برئاسة راشد الغنوش.

وأعلن الرئيس التونسى قيس سعيد، أمس الأحد، تجميد كل سلطات مجلس النواب ورفع الحصانة عن كل أعضائه وإعفاء رئيس الوزراء هشام المشيشى من منصبه، وإعفاء وزيرى العدل والدفاع من منصبيهما، وذلك بعد اجتماع طارئ مع القيادات الأمنية والعسكرية.

وأعلن الرئيس التونسى توليه السلطة التنفيذية حتى تشكيل حكومة جديدة يعين رئيسها بنفسه، كما تولى قيس سعيد رئاسة النيابة العمومية للوقوف على كل الجرائم التى ترتكب.

اتحاد كتاب تونس

وأعلن اتحاد الكتاب التونسيين، اليوم الإثنين، تأييده لقرارات الرئيس قيس سعيد، واصفًا إياها بالدستورية والجرئية، بعدما قرر الرئيس إقالة حكومة هشام المشيشى وتجميد عمل البرلمان الإخوانى ورفع الحصانة عن جميع نوابه، فى خطوة استجابت للاحتجاجات الشعبية الواسعة ضد حركة النهضة الإخوانية ورئيسها راشد الغنوشى.

وفى بيانه، اليوم، دعا اتحاد الكتاب التونسيين جميع المواطنين إلى الالتفاف حول الرئاسة، مشددًا على رفضه التدخلات الخارجية فى الشأن التونسى.

كما أكد اتحاد الكتاب التونسيين، على دعمه للقوات الأمنية والعسكرية لحماية البلاد فى مواجهة عنف وإرهاب الإخوان.

الاتحاد التونسى للشغل

أكد الأمين المساعد لاتحاد الشغل التونسى، سامى الطاهرى، أن قرارات الرئيس قيس سعيد، بعزل الحكومة وتعطيل البرلمان، هى فى روح دستور الجمهورية الثانية.

وقال الطاهرى "لا نعتبر أن هناك خللا دستوريا فى قرارات الرئيس"، موضحا أن هناك إرادة شعبية فرضت قرارات الرئيس، مؤكدا "ونحن نحترمها".

وأكد الاتحاد التونسى للشغل، أنه حان وقت تحمل المسؤوليات، وإنهاء الحقبة التى وضعت البلاد على صفيح من نار، فى إشارة إلى حقبة حكم الإخوان وحزب حركة النهضة الإخوانى بقيادة راشد الغنوشى. كما شدد الاتحاد على ضرورة وضع خارطة طريق لتبديد المخاوف بشأن القرارات الرئاسية الأخيرة.

وقال الاتحاد التونسى للشغل فى بيانه، اليوم، إنه حذر كثيرًا من الأزمة التى وقعت فيها البلاد ونبه إليها أكثر من مرة، مشيدًا بالتحركات الاجتماعية والشعبية السلمية.

نقابة الصحفيين التونسية تنتقد عنف الإخوان

وأعربت نقابة الصحفيين التونسية، اليوم الإثنين، عن قلقها من "أعمال انتقامية" بحق مؤسسات إعلامية تعمل فى الجمهورية التونسية.

وأدانت نقابة الصحفيين التونسية الاعتداء اللفظي ومضايقة مراسل "العربية" من قبل أنصار حزب حركة النهضة الإخوانى، حيث تعرض للاعتداء أثناء أداء مهام عمله أمام مقر البرلمان التونسى فى وقت سابق من اليوم.

حزب التحالف من أجل تونس

وأعلن حزب التحالف من أجل تونس، مساندته لكل القرارات والإجراءات التى أعلن عنها رئيس الجمهورية وعن ثقته المطلقة فى القوات العسكرية والأمنية وفى الإدارة التونسية وكل أجهزة ومؤسسات الدولة لتنفيذها، بما يحقق السلم الاجتماعى واستقرار البلاد وأمن المواطنين انقاذا للدولة والوطن.

وأضاف الحزب -فى بيان له بعد اجتماعه بهيئته السياسية ومنتسبيه اليوم الاثنين- أنه ردّا على جملة من الأكاذيب والاشاعات وتشويه للحقائق التى تلت تلك القرارات الرئاسية ومنها خصوصا الترويج لتهمة الانقلاب المزعوم فإنه يهيب برئيس الجمهورية أن يطمئن التونسيين والتونسيات مرّة أخرى على أن الدولة ماضية فى مسار الديمقراطية والتعددية ضامنة للحريات العامة والخاصة.

ودعا حزب التحالف من أجل تونس منتسبيه وقوى الشباب خاصة والمواطنين عامة لمزيد اليقظة والانتباه خلال هذه المرحلة من مراحل الإصلاح الوطنى الذى لا يقدم عليه ولا يسانده الا الرجال الوطنيون المخلصون للوطن دون انتظار جزاء أو شكور.

حركة الراية الوطنية

أكدت حركة الراية الوطنية فى تونس، أن قرارات الرئيس قيس سعيد التى أعلن عنها الأحد، هى تعبير عن المطالب الشعبية حول تردى الأوضاع فى تونس. 

وحملت حركة الراية الوطنية فى تونس، حركة النهضة الإخوانية، مسؤولية التردى السياسى والاقتصادى فى تونس.

حزب آفاق تونس

كما أكد حزب أفاق تونس أن النهضة وحلفاءها مسؤولون عن الاحتقان فى أنحاد البلاد.

ودعا حزب آفاق تونس الرئاسة والقوى السياسية، للحفاظ على مكتسبات الثورة.

حزب الديمقراطيين

كما حمل حزب الوطنيين الديمقراطيين حكومة المشيشى والنهضة مسؤولية الأزمة فى تونس.

الجمعية التونسية للقانون الدستورى

وردا على ما يروجه الإخوان من عدم دستورية قرارات الرئيس قيس سعيد، أكدت الجمعية التونسية للقانون الدستورى، أن الرئيس قيس سعيد له سلطة مطلقة فى تقييم الظروف، مشيرة إلى أن المادة 80 من الدستور تمنح الرئيس سلطات استثنائية.

وطالبت الجمعية التونسية للقانون الدستورى، اليوم الاثنين، الرئيس بتوضيح الإجراءات وطريقة إدارته المستقبلية.

نقابة السلك الدبلوماسى التونسية

وشددت نقابة السلك الدبلوماسى التونسية، على أن القرارات الرئاسية لقيس سعيد هى تعبير عن المطالب الشعبية، مؤكدة على أنها تنقذ البلاد من التدهور السياسى والاقتصادى.

وأكدت نقابة السلك الدبلوماسى التونسية، أن القرارات الرئاسية تندرج بصلب صلاحيات الرئيس الدستورية.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز