البث المباشر الراديو 9090
اليوم العالمي للسكان
يحل اليوم العالمي للسكان في 11 يوليو من كل عام بهدف رفع الوعي حول القضايا السكانية العالمية وتأثيرها على المجتمع الدولي، ويسلط الضوء على أهم المعالجات وتنظيم الأسرة من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

وبحسب تقديرات الأمم المتحدة، فإن ما يقارب 83 مليون شخص، يُضافون في كل عام إلى العدد الإجمالي لسكان العالم، ومن المفترض أن يصل عدد السكان خلال العام 2030 إلى ما نحوه 8.6 مليار نسمة. ومع حلول العام 2050، من المفترض أن يصل العدد إلى أكثر من 9.8 مليار نسمة.

ومع انتهاء المئوية الأولى للألفية الثالثة، تقدر المنظمة الأممية أن يصل عدد السكان إلى 11.2 مليار نسمة في العام 2100، وفقاً لإسقاطات المتغيرات المتوسطة.

السكان في العالم
اليوم العالمي للسكان

 

الزيادة السكانية في مصر

ولاتزال قضية الزيادة السكانية هي التحدي الأكبر أمام الدولة المصرية والإشكالية التي تقضي على ثمار أية إنجازات لخطط التنمية المستدامة أو جهود لتحسين حياة المواطنين خصوصًا في ظل بناء الجمهورية الجديدة التي تستهدف تغيير حياة المصريين للأفضل، وتشكل الزيادة السكانية ضغطًا على الميزانية بحجمها الحالي، ورغم الجهود المصرية المخلصة التي تقدمها الدولة لحلَّ المشكلة إلَّا أنَّ ثمار الجهود الكبيرة تأكلها هذه الزيادة.

إنفوجراف

 

بناء الإنسان

وترى الدولة المصرية أن القوى البشرية هي أهم عنصر ومورد من موارد الدولة في عملية البناء والتنمية لدفع عجلة الاقتصاد إلى الأمام، وأنها المكون الرئيسي للدول الاقتصادية الناجحة، ومن هنا تأتي عملية التوعية التي تقودها الحكومة لبناء كوادر واعية قادرة على بناء منظومات ومؤسسات قوية من خلال العنصر البشري الكفء والمعد إعدادا جيدا.

أسباب الزيادة

 

المرتبة 14 عالميًا

ووفقًا للجهاز المركزي للمحاسبات، تقع مصر في المرتبة الرابعة عشر عالميًا من حيث عدد السكان، الثالثة إفريقياً والأولى على مستوى الدول العربية.

وبلغ معدل النمو السكاني على مستوى العالم 1.0 ٪ عام 2024، ويصل المعدل في الدول الأكثر تقدماً إلى 0.1 ٪ ويكون بالسالب في دول مثل أسبانيا – 0.1%، ألمانيا – 0.06٪، في حين يرتفع المعدل في الدول النامية مثل النيجر 3.8%، جمهورية الكونغو الديمقراطية 3.2%. 

إنفوجراف

 

تعاون مثمر

الدكتورة عبلة الألفي، نائب وزير الصحة والسكان، اعتبرت التعاون المثمر بين الحكومة المصرية والهيئات والمنظمات الدولية والإقليمية، يلعب دورًا مهمًا في تبادل الخبرات والموارد، وتحقيق الأهداف المشتركة،  والشراكات القوية هي السبيل الأمثل لتحقيق التقدم والازدهار.

وقالت الألفي، إنّ عدد سكان العالم وصل إلى 8 مليارات نسمة في 15 نوفمبر، من العام الماضي، ورغم انخفاض معدل النمو السكاني العالمي إلى أدنى مستوى له منذ عام 1950 حيث وصل إلى أقل من 1 % عام 2020، فمن المتوقع أن يصل عدد سكان العالم إلى 9.7 مليار في عام 2050، وأن يصل عدد السكان في مصر إلى 160 مليون نسمة، الأمر الذي يتطلب بذل المزيد من الجهد لتحقيق التقدم على طرفي المعادلة وتحقيق الاستثمار الأمثل للثروة البشرية.

سكان مصر

 

وأشارت إلى أن مسألة السكان هي قضية معقدة تتجاوز الأرقام، ولا ينبغي التعامل مع السكان على أنهم أزمة مطلقة، ففي الوقت الذي يتزايد فيه عدد سكان العالم، نشهد أيضًا تنوعًا ديموغرافيًا غير مسبوق على مستوى العالم، وهو ما يُمثل أهمية عظيمة وفرصا جديدة، وبناء على ذلك فإن اليوم العالمي للسكان يُعدّ فرصة هامة للتأمل في التحديات والفرص التي تواجه مجال السكان والتنمية البشرية.

استراتيجية مصرية

كما أطلقت الدولة المصرية الاستراتيجية الوطنية للسكان والتنمية 2023 من خلال وزارة الصحة، والمجلس القومي للسكان والجهات الشريكة، وذلك خلال المؤتمر الدولي للسكان والتنمية والصحة بحضور ورعاية رئيس الجمهورية، والتي تركز في محاورها الستة على ضمان الحقوق الإنجابية وتعزيز الاستثمار في رأس المال البشري والتعليم والتعلم وتحقيق التوازن بين معدلات النمو السكاني والتنمية الاقتصادية من أجل القضاء على الفقر وتطوير التعليم، إضافة إلى موضوعات الشباب، وتعزيز الحماية الاجتماعية والحوكمة والحفاظ على البيئة، حيث لم يعد يخفى على أحد الاهتمام الكبير الذي يوليه العالم أجمع لقضية التغير المناخي نظرًا للتأثير الكبير الذي يحدثه التغير المناخي على كل القضايا الاقتصادية والاجتماعية والصحية وبالطبع تأثيره المباشر على قضايا السكان والتغير الديموغرافي. 

سكان مصر

 

طرق الحد من الكثافة السكانية

الحد من الكثافة السكانية مهمة تسعى لها العديد من دول العالم على رأسهم مصر، التي تقوم بدورها دائمًا تجاه تشكيل وعي الأسر والمواطنين بصفة عامة للتوعية بتلك القضية المهمة، وذلك من خلال توفير وسائل الرعاية المجانية لتنظيم النسل بشكل صحيح دون تعريض الأم لمشكلات صحية. 

وسائل مجانية متعددة في متناول الجميع، توفرها الدولة من خلال برامج تنظيم الأسرة التي تتواجد داخل مكاتب الصحة العامة على مستوى محافظات الجمهورية، وتنقسم هذه الوسائل إلى:

  • وسائل طبيعية تشمل العزل والانقطاع الدوري للطمث.
  •  وسائل هرمونية كالحبوب والأجهزة الرحمية والحقن المجهري.
  • وسائل دائمة كالتعقيم الجراحي. 
تابعوا مبتدا على جوجل نيوز