البث المباشر الراديو 9090
ثورة تكنولوجية
تظل تنمية مهارات الشباب المصرى أهم محطة علمية لتحقيق الريادة والإبداع محليًا أو عالميًا، وذلك عبر المساهمة بشكل فعال فى بناء المجتمعات.

منذ ساعات تم الإعلان عن مخطط لإنشاء 27 تجمعًا تكنولوجيًا للإبداع وريادة الأعمال، بالجامعات الحكومية على مستوى الجمهورية، قادر على نقل الدولة إلى مستوى رقمى متطور.

وفى التفاصيل نجد أن التعاون بين وزارة الاتصالات والتعليم العالى فى إنشاء التجمعات الإلكترونية، سيعظم من تكنولوجيا المعلومات فى تعزيز ريادة الجامعات لمصرية عبر(إتاحة المقررات الإلكترونية، والبحث المؤسسى والوصول للمعلومات بشكل سريع ومبسط، وإدارة الأرشفة لكل المحتويات والوثائق المؤسسية).

كما أن التحول الرقمى الذى تهدف الدولة إلى تحقيقه، سيقود مصر إلى ثورة تكنولوجية، ويدفعها إلى القيام مستقبلًا بخدمة القارة الإفريقية ودول حوض النيل فى شتى المجالات.

الدور المصرى فى إفريقيا يجب أن يكون عبر القوة الناعمة وخاصة فى مجال التعليم العالى والثقافة، لأهميتهما فى تكوين المجتمعات، مع تفعيل الخدمات الطبية لدول حوض النيل من خلال المستشفيات، وبرامج التدريب الفنية.

ولنجاح الدبلوماسية الجديدة التى تعتزم الدولة تنفيذها محليًا وإفريقيًا، ينصح الخبراء بدعم التواصل والحوار بين الطلاب والأساتذة، والاهتمام بكافة الأنشطة والمبادرات الطلابية، لتكوين شخصية متكاملة للطالب الجامعى.

ويؤكد الخبراء فى مجال التكنولوجيا أن التعاون المصرى الإفريقى فى مجال التعليم والبحث العلمى، قد انطلق خلال الفترة الماضية، بمشاركة وزراء التعليم العالى بالقارة السمراء، ليسطر أولى خطوات الإبداع الرقم يُسهم فى تخريج جيل قادر على المساهمة بشكل فعال فى بناء مجتمع المعرفة والاندماج فى التحول الرقمى الذى تهدف الدولة إلى تحقيقه.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار