البث المباشر الراديو 9090
مدينة القدس
منذ أن أطلق الرئيس الأمريكى دونالد ترامب اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية إليها، ثارت شعوب العالم ضد هذا القرار الذى يقضى على أحلام الفلسطينيين فى إقامة دولة لهم تكون عاصمتها القدس الشريف.

المظاهرات خرجت فى كل عواصم العالم تندد بهذا القرار الظالم، مؤكدة أن أمريكا ليس من حقها أن تعطى ما لا تملك لمن لا يستحق.

وفى إطار التعاون بين مراكز استطلاع الرأى العام العربية والعالمية قامت مجموعة من المراكز بالتنسيق لإجراء استطلاع رأى فى 24 دولة حول قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وتأثير هذا القرار على فلسطين والدول العربية، وقد شارك المركز المصرى لبحوث الرأى العام "بصيرة" فى استطلاع الرأى العام العالمى حيث أجرى "بصيرة" الاستطلاع فى مصر على عينة بلغت 1519 مواطنًا فى الفئة العمرية 18 عامًا فأكثر.

وأبدى 88% من المصريين فى الاستطلاع رفضهم لقرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية إليها.

وذهب 65% من جمهور المستطلعين إلى أن قرار الرئيس الأمريكى، سيزيد من خطر الإرهاب فى العالم الإسلامى، وأفاد 44% أن فرص تحقيق السلام بعد قرار ترامب مستحيلة وصعبة جدا، فيما أبدى 25% عدم إيمانهم بعملية السلام.

وقال 32% من المستطلع آراؤهم من أصحاب الشهادات الجامعية فأعلى إن المقاطعة الاقتصادية لإسرائيل وأمريكا، هى الرد المناسب على قرار ترامب بنقل السفارة.

وأظهر الاستطلاع الذى أجرى فى ديسمبر 2017 أن 75% من المصريين يعتبرون أن إسرائيل "معادية جدًا"، فى حين يرى 41% أن أمريكا دولة معادية جدا.

وفى سياق عربى وإسلامى أظهرت نتائج الاستطلاع رفض 98% من الجمهور العراقى، والجمهور المغربى، لقرار ترامب بنقل السفارة.

وذهب 100% من اللبنانيين إلى أن الخطوة الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل تعطى الفلسطينيين المزيد من المبررات لاستخدام القوة للحصول على دولة خاصة بهم، فى حين أيد 55% من المصريين نفس الأمر، قبل أن تنخفض النسبة إلى 17% فى فنلندا.

وبحسب الاستطلاع فإن 94% من الإندونيسيين يرون أن تحقيق السلام مع إسرائيل صعب، فى حين يرى 83% من العراقيين نفس الأمر، ويرى 50% من المصريين أن تحقيق السلام مع إسرائيل صعب، و25% من المصريين رأوا أن تحقيق السلام مع إسرائيل مستحيل وهى أعلى نسبة فى العالم العربى، فى حين يرى 50% من الأتراك أن تحقيق السلام صعب، و45% يرونه مستحيلًا.

وقد وجه مركز "بصيرة" سؤالا للمستجيبين حول رأيهم فيما إذا كانوا يرون أمريكا دولة صديقة أم عدوة، وهو سؤال كرره المركز 4 مرات أولها فى مايو 2015 ثم يوليو 2016 ثم أغسطس 2017 وفى ديسمبر 2017 بعد قرار ترامب، وتوضح النتائج أن نسبة من يرون أمريكا صديقة لم تتغير بصورة كبيرة بينما نسبة من يرونها عدوة انخفضت من 56% فى مايو 2015 إلى 38% فى أغسطس 2017 ثم ارتفعت بعد قرار ترامب لتصل إلى 62%.

وبالنسبة لإسرائيل انخفضت نسبة من يرونها عدوة من 92% فى مايو 2015 إلى 79% فى أغسطس 2017 ثم ارتفعت بعد قرار ترامب لتصل إلى 87%.

ويظهر الاستطلاع الدولى الذى أجرى فى 24 دولة أن نسبة غير الموافقين على قرار ترامب كانت أقل من 50% فى 5 دول هى كوت ديفوار "27%"، كينيا "29%"، مولدوفا "42%"، إنجلترا "45%"، وكوريا الجنوبية "46%".

وتراوحت النسبة بين 50% و70% فى 6 دول هى فنلندا والنمسا بحوالى 56% في كل منهما، وإيطاليا "57"، وألمانيا "%62"، بلغاريا "%63"، ونيجريا "65%".

وتراوحت النسبة بين 70% و80% فى 3 دول هى إندونيسيا 71%، باكستان 85%، سوريا 89%، بينما زادت النسبة عن 90% فى 10 دول هى "لبنان 91%، مصر 93%، اليمن "94%"، العراق 94%، تونس 95%، تركيا 96%، الأردن 96%، ليبيا 97%، المغرب 98%، والجزائر 98%".

ويميل معظم سكان 12 دولة من الدول التى أجرى بها الاستطلاع إلى الاعتقاد بأن الخطوة الأمريكية للاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل تعطى الفلسطينيين المزيد من المبررات لاستخدام القوة للحصول على دولة خاصة بهم.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار