البث المباشر الراديو 9090
صوب زراعية
تثق الهيئة العربية للتصنيع فى قدرات الشباب على استيعاب التكنولوجيا الحديثة فى مجال الصُوب الزراعية، إذ تسعى بالتعاون مع وزارة الزراعة إلى استعادة دور مصر التاريخى فى سد الاحتياجات الزراعية.

اقرأ أيضًا: خبير زراعى: مشروع الصوب يساهم فى زيادة الاحتياطى الأجنبى

كانت وزارة الزراعة قد أشادت بدور الهيئة العربية للتصنيع وتعاونها منذ عام 2014 فى مجال الصُوب الزراعية وتنمية مهارات الشباب من المُتدربين، وإتاحة الفرصة للتدريب بالصُوب التى أقامتها الهيئة، وفقا لأحدث الخبرات العالمية الهولندية والإسبانية.

فيما تم تسليم شهادات إتمام البرنامج التدريبى لإعداد وتأهيل الكوادر البشرية للمشروع القومى لزراعة 100 ألف فدان صوب زراعية، وفقا لبروتوكول تعاون بين الهيئة العربية للتصنيع ووزارة الزراعة بتنفيذ 10 برامج تدريبية، فى احتفالية بحضور 445 مُتدربًا تم انتقاؤهم بمعرفة المختصين بالوزارة، وراعت الهيئة أن يتضمن التدريب جانبا تطبيقيا وزيارات ميدانية للصُوب الزراعية المُتاحة بالهيئة.

اقرأ أيضًا: السيسى يدعو شركات القطاع الخاص للاستفادة من مشروع الصوب الزراعية

وتشمل المراحل المختلفة لتنفيذ المشروع القومى لزراعة 100 ألف فدان صوب زراعية، المرحلة الأولى تتضمن إنشاء 5 آلاف صوبة على مساحة 20 ألف فدان بمناطق الحمام وأبوسلطان والعاشر من رمضان وقرية الأمل بسيناء شرق الإسماعيلية، بحيث تتراوح مساحة كل صوبة زراعية ما بين فدان واحد و12 فدانًا، وفرت نحو 40 ألف فرصة عمل للشباب.

من جانبها وجهت القيادة السياسية بالاهتمام بالزراعة ومنظومة الأمن الغذائى، إذ تم التوجيه بتبنى الهيئة العربية للتصنيع إدخال التكنولوجيات الحديثة فى تصنيع الصُوب الزراعية وتوفير أحدث النظم العالمية فى هذا المجال واختيار ما يناسب الظروف البيئية المصرية، والتى يمكن استيعابها والتعامل معها محليًا، لا سيما أن الهيئة تتمتع بإمكانيات بشرية وتصنيعية متقدمة.

وبدورها، قامت الهيئة العربية للتصنيع بالتعرف على أفضل المدارس العالمية المتميزة فى مجال تكنولوجيا الزراعات المحمية الحديثة، لتنفيذ نموذج للصُوب الزراعية المتكاملة بالتكنولوجيات الحديثة، بالتعاون مع الجانبين الهولندى والإسبانى.

وتكمن أهمية التوجه نحو استخدام الصُوب الزراعية، وهو توجه عالمى، فى توفير المياه والمساحات الزراعية ومقاومة ظاهرة التصحر فضلًا عن تحقيق الاكتفاء الذاتى من المحاصيل الزراعية طوال العام، ما يحقق الاكتفاء الذاتى وإمكانية التصدير مستقبلًا.

وتستعد الهيئة للتعاون مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى بصورة تكاملية فى مجال الزراعات المحمية لتنفيذ المشروع القومى لزراعة 100 ألف فدان صوب، من خلال مساهمة وزارة الزراعة بالدراسات والبحوث والخبرات، وما تقوم به الهيئة من عمليات التصنيع والتركيب، بالإضافة إلى إعداد وتأهيل الكوارد البشرية، لتكون النواة لتأهيل وتدريب العاملين بالمشروع القومى لزراعة 100 ألف فدان صوب.

وتحرص الهيئة العربية للتصنيع على زيادة عمق التصنيع المحلى من خلال التكامل والتعاون لتشغيل الكيانات الاقتصادية الوطنية بما يخدم الاقتصاد الوطنى، من أجل مستقبل مشرق لهذا الوطن، إذ لن تتقدم مصر إلا بعقول وأيدى وأموال أبنائها.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز