البث المباشر الراديو 9090
محمد صلاح
كعادتها دائما، تحاول جماعة الإخوان الإرهابية استغلال أى أزمة تمر بها البلاد وتقوم بالقفز فوقها لتحقيق أهدافها وتشويه أى إنجاز للدولة والمواطنين أمام العالم.

وبعدما انغلقت كل السبل أمام الجماعة الإرهابية وانقطع التواصل بينها وبين الناس بعد انكشاف مخططاتها، لم تجد أمامها أفضل من أزمة الفرعون المصرى محمد صلاح، نجم المنتخب الوطنى، ونادى ليفربول الإنجليزى، مع اتحاد الكرة، وحاولت استغلالها فى ظل الشعبية العالمية التى يتمتع بها اللاعب، قبل أن تتمكن الدولة من إحباط مخطط الجماعة الإرهابية.

وكانت أزمة قد حدثت بين وكيل محمد صلاح واتحاد الكرة المصرى لكرة القدم، حول استخدام صورة اللاعب على طائرة المنتخب.

وأعلن رامى عباس عيسى، محامى النجم المصرى، يوم الجمعة الماضى، أزمة وصفها بالكبيرة بينه وبين صلاح من طرف والاتحاد المصرى لكرة القدم من طرف آخر.

وفوجئ محمد صلاح بوضع صورته بجانب شعار شبكة إحدى شركات الاتصالات، وهو ما لم يتعاقد عليه عبر الشركة المختصة بإدارة الحقوق التسويقية للصورة، حيث يشارك "صلاح" فى إعلان لشبكة محمول منافسة، ما يمثل أزمة كبيرة للاعب، كما تم وضع صورته أيضًا على إعلان للشوكولاتة دون إذن.

وأعلن اتحاد الكرة أن الصراع القائم حاليًا مع محامى صلاح، وليس اللاعب نفسه، معربًا عن رفضه طريقة تعامل رامى عباس وتصعيد الأزمة عبر وسائل التواصل الاجتماعى، مشدداً على أنه - أى اتحاد الكرة - سيحافظ على حقوقه.

واستغل عناصر الإخوان الأزمة وحاولوا الإساءة للدولة المصرية، من خلال مواقع التواصل الاجتماعى، وذلك بعد فشل المحاولة السابقة لقناة الجزيرة القطرية استغلال أقارب اللاعب للإساءة للدولة.

وقال والد النجم المصرى، إن قناة الجزيرة تواصلت مع أحد أقاربه من الدرجة الرابعة، وعرضت عليهم مبلغ 100 ألف جنيه مقابل الهجوم على محمد صلاح فى لقاء تليفزيونى بتصريحات تُمليها عليهم القناة.

وواصل: "القناة تواصلت مع قريبة لى من الدرجة الرابعة، وأبلغوا نجلها بالتفاصيل، ورفضوا منحهم ردًا نهائيًا، وقالوا لهم سنرد عليكم لاحقًا وأعطونى رقم هاتفكم، لكنهم رفضوا وأكدوا أنهم سيتواصلون معهم مجددًا بعد يومين".

وتابع: إنه لو تواصل معه أحد مسئولى القناة لإجراء لقاء تليفزيونى "هيولّع فيه"، موضحًا أن القنوات القطرية ترغب فى افتعال الأزمات ومحاربة كل ما هو مصرى.

وأدرك مسؤولو الدولة مدى أهمية الموقف، ونظرًا لأهمية اللاعب بالنسبة للمنتخب بشكل خاص ومصر بشكل عام، كان هناك تحرك سريع لعلاج الأزمة، وتفويت الفرصة على الجماعة الإرهابية لاستغلالها.

وأجرى هانى أبوريدة، رئيس الاتحاد المصرى لكرة القدم اتصالا هاتفيا، بمحمد صلاح، نجم منتخب مصر ونادى ليفربول الإنجليزى، فى حضور المهندس خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة.

وأكد أبوريدة له اعتزاز مصر كلها بنجمها الكبير، كما أن أى أمر سبب له أى إزعاج خلال الفترة الأخيرة لن يستمر، على اعتبار أن راحته النفسية هو وزملائه من نجوم مصر هى الأهم لتوفير التركيز المطلوب للمشاركة فى كأس العالم، والاستعداد لها بشكل يرضى طموحات الشعب المصرى.

وقال إنه "لا توجد أى مشكلة غير قابلة للحل، لا سيما فيما يتعلق بالنواحى التسويقية والتجارية، وهى مشاكل أهون كثيرًا من مثيلاتها الفنية والإدارية، وهى بحمد الله بعيدة كل البعد عن علاقاتنا بكل أبنائنا اللاعبين"، مشيرًا إلى أن الظرف الصحى الذى تعرض له فى الفترة الأخيرة ساهم بشكل غير مقصود فى عدم إنهاء هذه المشكلة بالسرعة المطلوبة.

وقال وزير الشباب "أؤكد أننا جميعا سنقف بجواره لتنفيذ جميع عقوده التى أبرمها فى إنجلترا، حتى لا يتعرض لأى مشكلات، #تحيا_مصر".

ورد صلاح بتغريدة له قائلا "أنا بشكر كل الناس على دعمكم الكبير.. فى الحقيقة رد الفعل كان غير طبيعى وأسعدنى جدًا تفاعلكم.. إحنا أخدنا وعد بحل الموضوع وإن شاء الله فى طريقه للحل .. شكرًا لكم مرة تانية".

وقال صلاح، مداعبا متابعيه، "لا أنا بس صعبان عليا الهاشتاج"، وذلك بعد أن دشن متابعوه هاشتاجا للتضامن معه فى أزمته مع الاتحاد، التى تلقى وعدا نهائيا بحلها.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز