البث المباشر الراديو 9090
الطلاب قبل الامتحان - أرشيفية
وضعت وزارة التعليم، قواعد صارمة لمنع الغش فى امتحانات الثانوية العامة، لتجنب الوقوع فى أخطاء الماضى التى أدت إلى تسريب الامتحانات على الإنترنت.

هذا العام، اتخذت وزارة التعليم، إجراءات عدة لضمان منع أى محاولة للغش داخل لجان الامتحانات.

وكشفت وزارة التعليم، أن الضمانات داخل "البوكليت"، ستضبط أى محاولة غش داخل اللجنة وستتخذ الإجراءات القانونية مع الطالب فورا.

وبدأ الفريق المكلف بتلك المهمة بالوزارة فى ممارسة عمله، لرصد أى صفحات أو جروبات على "فيسبوك" أو "واتس آب" للتعامل معها.

وانتهت وزارة التعليم من تدريب أفراد الأمن الأساسين المشاركين فى أعمال الامتحانات على خطة تأمين مقرات الكنترولات ولجان الإدارة ومراكز توزيع الأسئلة، والبالغ عددهم حوالى 1000 فرد أمن سواء لتأمين لجان سير الامتحان أو الكنترولات ولجان الإدارة ومراكز توزيع الأسئلة.

من جانبه، قال خالد عبد الحكم، مدير إدارة الامتحانات: "لن تنجح أى محاولة للغش، وسيتم الكشف عنها فى وقت قياسى، وأسرع من أى عام سابق"، لافتا إلى تبليغ الجهات المختصة بصفحات الغش التى تم رصدها للتعامل معها.

وأشار عبد الحكم إلى زيادة أعداد العصا الإلكترونية داخل لجان سير الامتحان، خصوصًا فى اللجان التى شهدت أحداث غش أو شغب فى أى عام سابق، ليتم تفتيش الطلاب جيدا قبل دخول الامتحانات، منعا لدخول الموبايل أو أية وسيلة إلكترونية أخرى تستخدم فى الغش.

وحذر مدير إدارة الامتحانات، الطلاب من حمل التليفون المحمول، قائلًا: "حمل التليفون حتى دون استخدامه يعتبر محاولة للغش، وسيطبق على صاحبه قانون الغش".

ويبدأ نظام البوكليت منذ لحظة اختيار واضعى الأسئلة وحتى كتابتها وطباعتها ووصولها إلى اللجان وإعلان النتائج، ويتم اختيار لجنة واضعى أسئلة كل امتحان من مستشار المادة بالوزارة وأعضاء اللجنة.

ويجرى التحرى أمنيًا عن أعضاء لجنة واضعى الأسئلة للتأكد من عدم وجود موانع قانونية أو انتماءات سياسية.

وبعد الاتفاق على وضع طباعة الأسئلة فى جهة سيادية يتم أخذ موافقة أعضاء كل لجنة امتحانية بعدم مغادرة هذه الجهة قبل انتهاء الامتحانات، وإقرار أعضاء اللجنة أثناء وضع الامتحان يشمل منع ذهابهم لمنازلهم أو اصطحاب الهواتف المحمولة طوال هذه الفترة.

عقب الاتفاق على تطبيق نظام البوكليت فى الثانوية العامة تم ضم ورقتى الأسئلة والإجابة فى كراسة واحدة، والطالب سوف يجيب فى كراسة الأسئلة نفسها والأسئلة تتراوح بين 40 إلى 60 جزئية، وجميع الأسئلة إجبارية وطباعتها ستتم قبل موعد الامتحان بأيام قليلة، والاستثناء الوحيد فى "الاختيارى" سيكون سؤال التعبير بامتحان اللغة العربية حيث سيختار الطالب بين موضوعين للكتابة فى أحدهما.

وبحسب تأكيد وزارة التربية والتعليم تعتمد 40% من الأسئلة على الفهم والفكر و60% على التذكر والحفظ، وإجابة كل سؤال تستغرق دقيقة أو دقيقة ونصف على أكثر تقدير، ولن يستطيع الطالب حل كل أسئلة الامتحانات إذا استغرق أكثر من دقيقة ونصف فى كل سؤال، كما أن درجات الامتحان ستكون موزعة على جميع أسئلة الامتحان، والإجابة ستكون فى حدود المساحة الموجودة أسفل كل سؤال.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز