البث المباشر الراديو 9090
الكائنات الفضائية
لجأت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، إلى رجال الدين، لمساعدتها فى تقييم رد فعل البشر إذا تم العثور على حياة فضائية على كواكب أخرى، وكيف يمكن أن يؤثر هذا الاكتشاف على إيمان الناس من مختلف الأديان.

وشكلت "ناسا" لجنة دينية مكونة من قسيس وحاخام وإمام من بين 24 عالما دينيا، مهمتهم تحضير البشرية للاحتمال المتزايد للتواصل مع الكائنات الفضائية، وتقييم كيفية تفاعل الأديان مع وجود حياة خارج كوكب الأرض وكيف يمكن أن يؤثر هذا الاكتشاف على مفهوم الله والخلق.

ويهدف البرنامج، وفقا لـ"ديلى ميل"، إلى الإجابة عن الأسئلة التى حيرتنا منذ بداية الزمن، مثل "ما هى الحياة؟"، أو "ماذا يعنى أن تكون على قيد الحياة؟"، و"ما هى احتمالات وجود مخلوقات فى أماكن أخرى؟".

وتصف ناسا المبادرة بأنها مشروع لبناء "جسور الفهم من خلال دعوة علماء اللاهوت والعلماء وواضعى السياسات للتفكير معا ومساعدة الرأى العام بشأن المواضيع المرتبطة بالفضاء والتى سيكون لها اهتمامات عالمية".

وتستعد ناسا لهذه المقاربة الدينية عقب إطلاقها تلسكوب "جيمس ويب" قبل أيام، وهو أداة من الجيل التالى مصممة للغوص فى الكون، مع قدرات تفوق قدرات "هابل" الموجود حاليا فى الفضاء وتكملها.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار