البث المباشر الراديو 9090
حادث قنا
نجحت الأجهزة الأمنية، فى كشف غموض حادث مذبحة قرية أبو حزام بقنا، والذى وقع مساء امس الأربعاء.

وتبين أن الخلاف بين عائلتي السعدية والأوامر كان سببه ماكينة رى، فى بداية الواقعة قبل أن تطلق أول رصاصة ويسفر عن جريمة قتل، ويتحول الأمر بين العائلتين إلى الأخذ بثأر القتيل، وتدور معركة راح ضحيتها عددا من القتلى والمصابين.

وفرضت قوات الأمن حظر التجوال فى القرية، للسيطرة على الأزمة، وتقديم المتهمين إلى العدالة.

كان اللواء محمد أبو المجد، مدير أمن قنا، تلقى إخطاراً بوقوع اشتباك بالأسلحة النارية بين عائلتى السعدية، والعوامر، فى قرية أبو حزام، ما أسفر عن سقوط عدد كبير من المواطنين ليسوا أطرفا فى تلك الخصومة بين العائلتين.

ولقى 10 أشخاص مصرعهم، وأصيب 7 آخرين، خلال المشاجرة المسلحة والتى تم فيها إطلاق النيران على سيارة بقرية أبو حزام بنجع حمادى، من بينهم 5 سيدات و3 أطفال، كانوا ضمن ضحايا الحادث، وأسفر الحادث عن مقتل 4 سيدات بينهن جثتان مجهولتا الهوية، وطفل، فضلا عن مصرع طفل وإصابة اثنين آخرين، ومن بين الضحايا طفل وجده ووالدته.

والضحايا هم : "هدى سعيد نور، 8 سنوات، ومحمد سيد محمد، 22 سنة، وحنان حمادة شاكر، 20 سنة، ويوسف مسعود أنور، 15 سنة، وعدل حسين أحمد، 45 سنة، وسامى عبدالشكور محمد، 43 سنة، وفتحى عمر محمد حسين، 30 سنة، ونور الدين عبدالشافى محمد 65 سنة، وجثتين لسيدتين مجهولتى الهوية، 45، 55 عاما، وإصابة هدية شحات، وجمال عبداللطيف، وصابرين أحمد، وأيوب وليد، 5 سنوات وثناء محمد، وعلاء عبدالصبور، وناجح مسعد، 15 سنة.

تم نقل الجثث والمصابين إلى مستشفيى قنا الجامعى ونجع حمادى العام، وانتقلت قوات أمنية إلى مقر الواقعة، وجاري اتخاذ الإجراءات اللازمة.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز