البث المباشر الراديو 9090
محكمة الأسرة
أيام عصيبة عاشتها موظفة، وهى ترى خيانة زوجها لها داخل شقتها على فراش الزوجية، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل أجبرها زوجها على بيع ذهبها، والاستيلاء على راتبها، رغم حرصه على الصلاة بشكل منتظم.

6 سنوات قضت منها "أمل" 4 سنوات داخل أروقة محكمة الأسرة بمدينة نصر، تبحث عن الطلاق والخلاص من عذاب الزوج الخائن، وروت الزوجة معانتها طيلة سنوات زواجها: "تزوجت زواجًا تقليديًا، على غير رغبتى، ولكنها كانت رغبة أسرتى، برغم أن زوجى عندما تقدم لى كان يكبرنى بـ10 سنوات، ومتزوج من قبلى بسيدة أخرى ولديه أطفال".

وأضافت: "والدى كان يراه رجلا صالحًا وسيحافظ علىَ ولن يطمع براتبى، بعد أن خدعه بحديثه الذى كان يزينه دائمًا بآيات من القرآن، وكلامه عن حسن معاملة النساء ومعاشرتهن، ومحافظته على أداء الصلاة فى وجودنا، وعلامة السجود التى تتوسط جبينه.

وتابعت: "بعد فترة من الزواج تغيرت أحوال زوجى، وكأنه تبدل برجل آخر لا أعرفه، وظهر على حقيقته، فى أن ما يدعيه من التزام وتدين، كان ستارًا لإخفاء طمعه وخيانته، وبات يستولى على راتبى الشهرى ويجردنى من مصوغاتى لبيعها، ويصطحب عشيقاته إلى بيتى، ووصل به الحال أنه خصص لهن غرفة فى منزل الزوجية وكان دائمًا يمنعنى من دخولها إلا لتنظيفها فقط، رغم أننى لم أنقصه حقًا من حقوقه يومًا، ولم أكن أرد له طلبًا".

واستطردت: "تحلمت 6 سنوات إهانة وخيانه فلم يترك صديقة أو جارة إلا وأمطرها بكلمات الغرام، وحاول إقامة علاقة معهن، وفى آخر مرة ضبطته فى أحضان إحدى عشيقاته، قررت أن أتخلى عن ضعفى وخوفى، وتركت له البيت وطلبت منه الطلاق، وعندما رفض لجأت إلى محكمة الأسرة بمدينة نصر، وأقمت ضده دعوى طلاق للضرر، واستمر تداولها فى المحاكم لمدة 4 سنوات حتى صدر الحكم النهائى بتطليقى منه، ثم طالبت بإلزامه بالإنفاق على نجله لكنه امتنع عن السداد فحركت ضده عدة قضايا. 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار