البث المباشر الراديو 9090
إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة
وجهت الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة، الشكر للدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات، بعد إصدار الهيئة القومية للبريد طابعا تذكاريا لمتحف محمد محمود خليل وحرمه، وذلك بمناسبة اليوم العالمى للتراث. 

وقالت "عبدالدايم" إن إصدار الطابع يؤكد قيمة المتحف باعتباره أحد أهم المواقع المتخصصة فى العالم، ويضم مجموعات فنية نادرة تمثل جانبا من إبداعات الحضارة الإنسانية الحديثة، مشيرة إلى الحرص على إعادة افتتاحه بعد إغلاق 10 سنوات مع تطوير سيناريو العرض المتحفى بما يليق بمقتنياته الثمينة.

إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة

وأضافت أن إصدار الطابع يأتى فى إطار التعاون المثمر بين وزارتى الثقافة والاتصالات، وقررت وضع مجموعة منه ضمن المعروضات بالمتحف.

يذكر أن متحف محمد محمود خليل وحرمه مشيد على الطراز الفرنسى كمقر إقامة للسياسى المصرى الذى يحمل اسمه عام 1920، وتبلغ مساحته الكلية (8450) متر2 ومساحة المبانى به تبلغ (538,25) متر2 ومساحة الفراغ المحيط (7911,75) متر2، ومكون من أربعة طوابق وبعد وفاة مالكه عام 1953 أوصى بهذه المقتنيات لزوجته على أن يتم تحويله إلى متحف يتبع الحكومة المصرية بعد رحيلها.

وكان افتتاح القصر كمتحف لأول مرة عام 1962 نقل بعدها إلى قصر الامير عمرو إبراهيم بالزمالك عام 1971 ثم أعيد افتتاحه عام 1979، وتضم مقتنياته عدد من اللوحات الزيتية والمائية والباستيل يصل عددها إلى 304 لوحة من إبداعات 143 مصور من بينها 30 لوحة لتسع مصورين، كما يبلغ عدد التماثيل البرنزية والرخامية والجبسية حوالى 50 تمثالاً من صنع 14 مثالاً هذا إلى جانب مجموعة أعمال أعظم فنانى القرن التاسع عشر.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار