البث المباشر الراديو 9090
فهد الشايع
شيعت منذ قليل، جنازة الإعلامى السعودى فهد عبدالله الشايع، والذى رحل عن عالمنا أمس الثلاثاء، بمقابر العائلة بالرياض، بعد معاناة طويلة مع المرض.

ويعد الإعلامى فهد الشايع، من جيل الإعلاميين الأوائل بالقناة الأولى والتلفزيون السعودى، وقد روى قصة تركه العمل كمذيع من أجل مرافقة شقيقه المريض لمدة 17 عاماً حتى وفاته.

فهد الشايع

وقال الشايع خلال استضافته فى برنامج "وينك": أنه سخّر نفسه ليكون فى خدمة أخيه "محمد" وترك عمله كمذيع، ولم يهتم بتقديم استقالته، لأن سفر أخيه للولايات المتحدة للعلاج كان ضرورياً، فترك كل شيء خلفه، أملاً فى أن يجد علاجاً لمرض أخيه فى الخارج، وأضاف، أنه قضى 17 عامًا مع أخيه فى الولايات المتحدة، يمكث أسابيع فى المستشفى وأسابيع خارجه، ثم يعود معه لمتابعة العلاج وهكذا.

وأكد الراحل فى البرنامج أن انشغاله مع أخيه كل هذه السنين حتى وفاته، صرفه حتى عن الزواج، وأحس أنه مكلف بمرافقة أخيه طوال الوقت، وعليه ألا يفكر فى نفسه، فقط حياته من أجل علاج أخيه، بل هى الأمنية الوحيدة التى استطاع تحقيقها.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز