البث المباشر الراديو 9090
عايدة عبد العزيز
قررت أسرة الفنانة الراحلة عايدة عبدالعزيز، تشييع جنازتها غدا عقب صلاة الجمعة من مسجد الشرطة بالشيخ زايد.

كان الموت قد غيب الفنانة الكبيرة عايدة عبدالعزيز اليوم الخميس، بعد صراع مع المرض.

يذكر أن الراحلة عايدة عبدالعزيز قدمت عددا كبيرا من الأدوار طوال مشوارها الفنى، لعل أشهر تلك الأدوار عدلات فى فيلم "النمر والأنثى"، حيث جسدت دور تاجرة مخدرات داهية فى التفكير والمكر، ونجحت فى منافسة الفنان الكبير عادل إمام على الجماهيرية فى ذلك الفيلم بآداء أكثر من مميز.

ولدت الفنانة الراحلة فى 27 أكتوبر 1930 بقرية دملو التابعة لمركز بنها محافظة القليوبية، وحصلت على دبلوم المعلمين عام 1956، كما نالت دبلوم من "المعهد العالى للفنون المسرحية" عام 1959، قبل أن تحصل على دورة تدريبية فى الحركة المسرحية والصوت من لندن، وعملت مدرسة بعد تخرجها فى معهد المعلمات للفنون بالمسرح المدرسى، ومشرفة على تدريب الفرق المسرحية بالمدارس.

واتجهت الراحلة عايدة عبدالعزيز إلى الإذاعة كممثلة، وكان أول أعمالها أوبريت "يوم القيامة" على المسرح الغنائى عام 1961، وفى عام 1962 سافرت إلى لندن مع زوجها الفنان المخرج المسرحى أحمد عبد الحليم لاستكمال دراسته العليا فى التمثيل والإخراج، وعادت عام 1967 واستأنفت نشاطها بمسارح الدولة.

وقدمت الراحلة مسرحيات دائرة الطباشير، والنجاة عام 1996، وملك يبحث عن وظيفه، وطائر البحر لتشيكوف، وتم تكريمها فى مهرجان المسرح التجريبى فى 1996.

ومن أشهر أعمالها فى السينما أفلام على ورق سيلوفان وخرج ولم يعد، والنمر والأنثى، ومن أشهر أعمالها فى التليفزيون مسلسلات زينب والعرش والمرايا وهالة والدراويش ومحمد رسول الله.

وخلال السنوات الماضية غابت الفنانة عايدة عبد العزيز عن الساحة الفنية، وأصيبت بالزهايمر، حيث كشف نجلها فى أكثر من لقاء تلفزيونى أنها تنسى الأحداث الجديدة، بينما تتذكر الأحداث القديمة والبعيدة. 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار