البث المباشر الراديو 9090
فوازير كأس العالم
أصر فطوطة على الذهاب إلى روسيا لمساعدة هيكتور كوبر المدير الفنى للمنتخب فى وضع تشكيل الفريق أمام أوروجواى فى افتتاح مشوار المونديال.

وطالب فطوطة باستعادة أرواح اللاعبين الراحلين وضمهم للتشكيلة كما حدث فى الفيلم العربى "4-2-4"، لنضمن الفوز، حتى أخبرته الدكتورة بثينة أنهم لا يحتاجون إلا للاعب واحد صاحب الجنسية المجرية.

وبدأ سمورة فى وصف اللاعب المشار إليه موضحًا أن نصف اسمه الأول، كاسم أب وابنه، وكانا رؤساء للولايات المتحدة، بينما أوضحت بثينة أن نصف اسمه الثانى كدفع مبلغ من المال نقدًا أو "كاش".

وقام فطوطة وبثينة بإحضار الشيخ شبلول لتحضير روح اللاعب المشار إليه لضمه للتشكيل المصرى، والذى أخبرته بثينة أنها ستخبره باسم اللاعب إذا أحضر لها عريس أو يستمع إلى فزورة فطوطة، ليختار الشيخ الفزورة لأنها الأسهل.

وأخبروا الشيخ شبلول أن اللاعب المطلوب لعب للمنتخب المجرى عام 1954 بينما لعب للمنتخب الإسبانى عام 1962، وكذلك أخبره فطوطة أنه قام بتدريب المصرى البورسعيدى، وغنوا له أغنية على ألحان السمسية.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار