البث المباشر الراديو 9090
إبراهيم تاتليسس
حمل ألبوم إليسا الجديد "إلى كل اللى بيحبونى" العديد من المفاجآت كان آخرها اسم محلن أغنيتها "نفسى أقوله".

إبراهيم تاتليسس، هو فى الأساس مغنى، وممثل، وملحن تركى، اختارته إليسا ليلحن لها أغنية "نفسى أقوله".

تاتليسس تعلم الكردية بعد وفاة والده العربى، وكان يُقدم برنامج"Ibo Show" الشهير فى تركيا على عدة محطات تلفزيونية خاصة، ومثل فى العديد من الأفلام السينيمائية.

صديق أدروغان

ترشح تاتليس فى انتخابات النائب عام 2007 لكنه خسر، فهو رجل أعمال نشط فى مجال السياحة والمطاعم والأعمال التجارية ومشاريع البناء، ويبدو أن الثراء جعله من أقرب الأصدقاء للرئيس التركى رجب طيب أردوغان، فضلا عن أنه كان يسانده ويدعمه فى حملته الانتخابية الأخيرة.

ويعد تاتليس واحدًا من أكثر الفنانين الأتراك شهرة، فقد سجل 42 ألبوما مِنها Ayağında Kundura الذى كسر مبيعات التسجيلات فى تركيا سنة 1978 وألبوم Selam Olsun الذى يركز على الموسيقى الفلكلورية التقليدية معزوفةً على آلات محلية.

الخائن الكردى

"تاتليس" الخائن ظهر برفقة أردوغان فى مقطع فيديو مثير فى مطلع إبريل الماضى، خلال زيارتهما القوات التركية، المنتشرة على الحدود مع سوريا فى ولاية هاتاى التركية، ووقتها قالت صحيفة "Hürriyet Daily News"، إن الهدف من الزيارة هو الالتقاء بالجنود الأتراك الذين يخوضون عملية ضد الأكراد فى عفرين، وتقديم الدعم والمساندة النفسية لهم.

انقلب على أصله

وأثار الفيديو، الذى ظهر فيه أردوغان وهو يرتدى الزى العسكرى، فيما كان المطرب إبراهيم تاتلس يغنى احتفالا بالنصر الذى حققته تركيا على الأكراد فى منطقة عفرين، غضبا كرديا واسعا على منصات التواصل الاجتماعى، فقد ولد المغنى الشهير عام 1952، من أمّ كردية وأب عربى، وهو الأمر الذى جعل المتتبعين يهاجمونه، حيث لم يستوعبوا "انقلابه على أصله"، حسب قول مغردين.

عار على الجبين

واستغرب مغردون من غناء تاتلس بهذه العملية العسكرية التى أسفرت عن سقوط قتلى مدنيين، بينهم أكراد، فى القصف البرى والجوى التركى، الذى تسبب فى تشريد المئات، بل وهاجم بعض المعلقين إبراهيم، فى تغريدات على تويتر، ووصفوه بـ"الخائن" وبمجموعة من الشتائم الأخرى، فيما ذكر آخرون "هذا الفيديو سيبقى عار على جبينه"، ومنهم من قال "كنت شخصا آخرا، لم تكن مثلهم.. لقد سرقوك وضموك عندهم".

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار