البث المباشر الراديو 9090
جورج قرداحى
استعرض الإعلامى الكبير جورج قرداحى، أبرز إنجازات بطلة حلقة الليلة من برنامجه "اسم من مصر"، المذاع عبر قنوات "on e"، و"cbc"، و"الحياة"، قائلاً:"كانت فى السابعة من عمرها عندما اصطحبها والدها إلى إحدى دور العرض لمشاهدة فيلم من بطولة الفنانة آسيا داغر، ويومها صفق الجمهور لبطلة الفيلم الأمر الذى جعلها تشعر بولع شديد تجاه عالم الفن، وبعدها فازت بأجمل طفلة فى مصر". 

واستكمل قائلاً:"أرسل والدها صورتها إلى المخرج محمد كريم عندما كان يبحث عن طفلة تقوم بالتمثيل مع الموسيقار محمد فى فيلم "يوم سعيد" عام 1940، وعندما أعجب المخرج بها أبرم عقدًا مع والدها من أجل أن يضمن مشاركتها فى أعماله المستقبلية.

بعد 4 سنوات استدعاها المخرج محمد كريم مرة أخرى للتمثيل أمام محمد عبد الوهاب فى فيلم "رصاصة فى القلب" عام 1944، وبعد مشاركتها السادسة فى فيلم "دنيا"، خلقت لنفسها مكاناً فى السينما المصرية وانطلقت.

وأشار إلى أنها التحقت بالمعهد العالى للتمثيل فى عام 1946، لاحظ يوسف وهبة موهبتها فطلب منها تمثيل دور ابنته فى فيلم "ملاك الرحمة"، عام 1946 وكان عمرها وقتها 15 عام، حيث بدأ اهتمام النقاد والمخرجين بها، بعد أن حققت الأفلام التى شاركت بها نسب عالية فى شباك التذاكر.

وأكد الإعلامى الكبير أنها وصلت إلى مرحلة النضج الفنى بعدما قدمت الكثير من الأفلام وأداور مختلفة خصوصًا بعدما شاركت فى فيلم "دعاء الكروان" عام 1959، وفى عام 63 حصلت على جائزة أفضل ممثلة فى الفيلم السياسى "لا وقت للحب"، وخلال مسيرتها الفنية تلقت العديد من الجوائز على أدائها الرائع ومن بين الجوائز الدولية هى المتعلقة "بمهرجان طهران السينمائى الدولى" عام 1971 عن أدائها فى فيلم "الخيط الرفيع"، وجائزة أخرى فى مهرجان "موسكو السينمائى الدولى"، عن دورها فى فيلم "إمبراطورية م"، وحصلت على أوسمة مصرية وعربية كثيرة.

ولفت قرداحى، إلى أنها كونت ثنائى مع الفنان العالمى عمر الشريف حيث بدأ التعاون بينهما فى عام 1954 فى فيلم "صراع فى الوادى"، وقدما فيما بعد عدداً من الأفلام التى أصبحت من كلاسيكيات السينما المصرى مثل "سيدة القصر"، و"نهر الحب"، وغيرهما ، ومع بداية السبعينيات بدأت تنتقى الأفلام التى تطرح قضايا اجتماعية مثل فيلم "أريد حلاً "،الذى أدى إلى تغيير قانون الأحوال الشخصية فى مصر.

واختتم الإعلامى حديثه عن بطلة الليلة بالقول:"فى عام 2005 وافتها المنية عن عمر ناهز الـ 83 ورحلت عن هذه الدنيا تاركة عشرات الأعمال الفنية القيمة، فمن هى يا ترى هل سميحة أيوب، أم فاتن حمامة، أم مريم فخر الدين".  

 

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار