البث المباشر الراديو 9090
السيد القصير وزير الزراعة
أكد السيد القصير، وزير الزراعة، أن الرئيس عبدالفتاح السيسى، والحكومة بأكملها يولون اهتماما كبيرا بقطاع الزراعة والأنشطة المرتبطة به، لا سيما وأن قطاع الزراعة يمثل ركيزة أساسية فى الاقتصاد القومى.

وأوضح القصير، فى بيانه أمام الجلسة العامة للبرلمان، برئاسة المستشار حنفى جبالى، اليوم الأحد، أن قطاع الزراعة تبلغ نسبة مساهمته فى الناتج المحلى الإجمالى أكثر من 15% ويستوعب أكثر من 25% من القوى العاملة، إضافة إلى مساهمته الملموسة فى تعظيم الاحتياطى النقدى من العملات الأجنبية من خلال زيادة نسب الصادرات الزراعية لتصل إلى 2.2 مليار دولار، بما يعادل أكثر من 33 مليار جنيه، علاوة على الصادرات الزراعية المصنعة والتى تبلغ قيمتها حوالى 2.7 مليار دولار.

وأشار إلى تأثير جائحة كورونا على كل القطاعات، إلا أنها أظهرت أن قطاع الزراعة يعتبر أحد القطاعات الاقتصادية الهامة التى تتسم بالمرونة والقدرة على امتصاص الصدمات والتكيف معها، واستطاع القطاع الصمود أمام تداعيات تلك الجائحة وحقق معدل نمو إيجابى بلغ حوالى 4% تقريبا خلال عام 2020.

وأكد أن العمل المستمر لتحقيق محاور برنامج الحكومة فى مجالات حماية الأمن القومى والتنمية الاقتصادية ورفع كفاءة الأداء وتفعيل أصول الدولة غير المستغلة ودعم منظومة التحول الرقمى والنهوض بمستويات التشغيل وتحسين مستوى معيشة المواطن المصرى والإصلاح المؤسسى وبناء الإنسان المصرى.

وأوضح أنه فى مجال تحقيق الأمن الغذائى التوسع الأفقى باستهداف زيادة الرقعة الزراعية والمساحة المحصولية، فوفقا لتكليفات القيادة السياسية انتهت الوزارة من عمليات الحصر والتصنيف لمساحات من الأراضى بهدف استكشاف وتحديد مدى صلاحيتها للزراعة مع تحديد التراكيب المحصولية المناسبة، وتم إجراء دراسات حصر وتصنيف الأراضى فى مساحة 456 ألف فدان لمشروع تنمية شمال ووسط سيناء اعتمادا على الاستفادة من مياه محطة معالجة الصرف الزراعى بالمحسمة، وأيضاً محطة معالجة الصرف الزراعى بمصرف بحر البقر والتى سيتم افتتاحها قريبا، وتعتبر من أكبر محطات معالجة المياه فى العالم.

كما تم إجراء دراسات حصر وتصنيف الأراضى فى مساحة 1.2 مليون فدان بمناطق مختلفة بمحافظة الوادى الجديد، إضافة إلى مساحة بلغت 80 ألف فدان بمناطق "التجمعات البدوية الجديدة بشمال وجنوب سيناء - مطار العريش الجديد – المنطقة العازلة برفح – بعض مناطق المشروع القومى للصوب الزراعية"، وأيضَا فى مساحة بلغت 146 ألف فدان بمنطقة توشكى.

وأشار إلى أنه تم إضافة مساحات جديدة تصل إلى أكثر من 600 ألف فدان فى مناطق متعددة "محور الضبعة – شمال سيناء – توشكى – غرب المنيا – الريف المصرى"، مما ساهم فى تحقيق أحد أهداف المحور الأول من البرنامج بزيادة المساحة المحصولية لتصل إلى أكثر من 17 مليون فدان.

وفيما يتعلق بالدراسات الجارية والمستقبلية لحصر وتصنيف الأراضى "2021 – 2022"، أوضح أنه يتم إجراء دراسات حصر وتصنيف أراضى جديدة فى الساحل الشمالى جنوب محور الضبعة وفى توشكى، وجارى استكشاف أراضى جنوب بحيرة ناصر واستكمال الدراسات بأراضى الوادى الجديد.

وتوقع أن يتم إضافة أراضى جديدة تصل إلى أكثر من 2 مليون فدان وستكون إضافة جديدة للرقعة الزراعية.

وأشار إلى أن محور التوسع الأفقى يعتبر من أهم محاور التنمية الزراعية وتعزيز الأمن الغذائى، إذ يساهم فى زيادة الرقعة الزراعية وزيادة المساحة المحصولية بما يمكن من تخفيض فجوة الغذاء لبعض المحاصيل الاستراتيجية ، وأيضا يساهم فى توفير الأعلاف خصوصًا إذا ما تم إقامة صناعات تعتمد على هذه المحاصيل فى مناطق الاستزراع كما هو الحال فى بنجر السكر، فضلاً عن إقامة مجتمعات زراعية عمرانية جديدة وتوفير الكثير من فرص العمل، منوهًا إلى أن دور الوزارة فى مسألة حصر وتصنيف الأراضى هو فى غاية الأهمية لأن عمليات الاستصلاح تحتاج إلى مليارات ويجب أن تكون مبنية على دراسات فعلية حقيقية ويتم فى هذا الإطار التنسيق مع الجامعات المصرية لتعميق النتائج.

وحول تقنين الأراضى وحل مشاكل المنتفعين، أعلن إنهاء عدد 5436 حالة بمنطقة جنوب القنطرة شرق وسهل الطينة، كما تم حل مشاكل عدد 500 منتفع بقرية الأمل شرق قناة السويس من تحرير العقود وتحصيل مستحقات الدولة تحقيقا لاستقرار أوضاعهم، إضافة إلى قرب الانتهاء من طلبات تقنين وضع اليد الموجودة لدى هيئة التعمير والتنمية الزراعية بعد استكمال الإجراءات طبقا للقواعد.

وأشار إلى سعى الوزارة لتكثيف الدراسات والبحوث التطبيقية التى استهدفت استنباط أصناف جديدة ذات إنتاجية عالية ومبكرة النضج وقليلة الاحتياج المائى تماشيا مع ما هو مستهدف فى برنامج الحكومة، وتم استنباط عدد من الأصناف الجديدة خلال الثلاث سنوات الماضية بخلاف الأصناف القائمة.

 


اقرأ ايضاً



آخر الأخبار

تعليقات القراء

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع