البث المباشر الراديو 9090
رانيا المشاط
استقبلت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولى، المهندس يحيى زكى رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، إذ ناقشا أوجه التعاون المشترك فى عدد من القطاعات، ودور شركاء التنمية فى تمويل المشروعات المرتبطة بالهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، بالإضافة إلى مناقشة استراتيجية المنطقة الاقتصادية 2020-2025 لتحقيق رؤية الدولة المصرية 2030.

كما تم استعراض رؤية المنطقة الاقتصادية لقناة السويس بشأن توطين صناعة الهيدروجين الأخضر بالمنطقة، فى ضوء اختيار مصر لاستضافة مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ القادم (COP27) خلال العام المقبل.

وأشارت الدكتورة رانيا المشاط، إلى سعى مصر للاستفادة من الموقع الاستراتيجى المميز لقناة السويس من خلال تدشين المنطقة الاقتصادية لقناة السويس التى تعزز من القيمة المضافة لحركة التجارة العالمية والنقل البحرى بالقناة لجذب القطاع الخاص والشركات العالمية، بالإضافة إلى الربط من خلال تطوير طريق "القاهرة-كيب تاون" الذى يربط مصر مع تسع دول إفريقية بحلول عام 2024، بهدف تعزيز منطقة التجارة الأفريقية، بالإضافة إلى العمل على تنفيذ خط سكة حديد مصرى سودانى بطول 450 كيلو متر.

وأشادت الدكتورة رانيا المشاط، باستراتيجية المنطقة الاقتصادية 2020-2025، التى تستهدف خلق مجتمع متكامل مرتكز على الصناعة والنقل البحرى واللوجستيات، وجعل المنطقة الاقتصادية منصة للتصدير للأسواق العالمية وعلى رأسها القارة الإفريقية، لدفع عجلة التنمية الاقتصادية، من خلال 5 ركائز أساسية هى: الإطار التنظيمى والقانونى وتطوير منظومة الخدمات والتكاليف والخدمات المتكاملة وجاهزية المنطقة.

وأكدت "المشاط"، على أن مصر وضعت رؤية طموحة للتنمية تتسق مع جدول أعمال التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030، وتسعى لتحقيقها من خلال الجهود الوطنية المبذولة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتحول الأخضر، والارتقاء بحياة المواطنين.

ومن جانبه، قال المهندس يحيى زكى رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، إن المنطقة الاقتصادية تعمل على تعزيز وتوطيد التعاون مع شركاء التنمية من مؤسسات ومنظمات دولية بالتنسيق مع وزارة التعاون الدولى للاستفادة من الخبرات الأجنبية فى مجالات التعاون والدعم الفنى للمنطقة الاقتصادية.

وأشار زكى إلى المجهودات المبذولة من قبل وزارة التعاون الدولى والدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولى، والدعم المستمر للترويج للمنطقة الاقتصادية فى المحافل الدولية، وعرض المميزات والحوافز الاستثمارية على شركاء التنمية والمستثمرين بالخارج للاستفادة من الموقع الاستراتيجى المميز للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس لجذب الشركات العالمية لضخ استثمارات.

جدير بالذكر أن وزارة التعاون الدولى تدير محفظة التمويلات الإنمائية لجمهورية مصر العربية التى تبلغ قيمتها نحو 25 مليار دولار، وتضم 377 مشروعا تتوزع فى كل محاور التنمية بالدولة، جزء كبير منها لتعزيز استدامة المدن وتعزيز تكيفها مع التغيرات المناخية، إذ يستحوذ الهدف التاسع من أهداف التنمية المستدامة: الصناعة والابتكار والبنية التحتية على نحو 36 مشروعا بقيمة 5.7 مليار دولار، بالإضافة إلى 34 مشروعا ضمن الهدف السابع: طاقة نظيفة بأسعار معقولة بقيمة 5.9 مليار دولار، و43 مشروعا لدعم تنفيذ الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة: المياه النظيفة والنظافة الصحية بقيمة تمويلات إنمائية 4.9 مليار دولار تقريبا، بالإضافة إلى 30 مشروعا ضمن جهود تنفيذ الهدف الحادى عشر من أهداف التنمية المستدامة: المدن والمجتمعات المحلية المستدامة بقيمة 1.5 مليار دولار.

وتجدر الإشارة إلى أن استراتيجية المنطقة الاقتصادية 2020-2025، من شأنها أن تجعل المنطقة بوابة عالمية للنفاذ لجميع الأسواق مما يسهل على المستثمرين نفاذ منتجاتهم للأسواق الإقليمية والعالمية من خلال الموقع الجغرافى المميز والاتفاقيات التجارية التى تتمتع بها الهيئة مع الأسواق الأوروبية والإفريقية والعربية وغيرها.



اقرأ ايضاً



آخر الأخبار

تعليقات القراء

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع