البث المباشر الراديو 9090
وزيرة الثقافة
قالت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، إن مشروع ترميم مبنى أوبرا المنصورة يعد مشروعا استراتيجيا للثقافة المصرية، مؤكدة أنه تم الحرص على ترميم المبنى بالمواصفات الأثرية التى تعكس الهوية المصرية مع مزجها بطابع الحداثة، مشيرة إلى أن أعمال الترميم تجرى على قدم وساق لسرعة ضمه إلى منظومة العمل الإبداعى.

وخلال تفقدها مع الدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية، مبنى أوبرا المنصورة بالمحافظة، للوقوف على المستجدات المتعلقة بأعمال الترميم، استمعت عبدالدايم لشرح مراحل الترميم المتعددة للمبنى من المهندس المسؤول بالشركة المنفذة والذى أوضح أن المرحلة الإنشائية الحالية شملت العديد من الأعمال منها تدعيم الحوائط الخارجية وإزالة بعض الحوائط والأسقف الداخلية المتهالكة وإعادة إنشائها، وإزالة البلكون وإعادة زاوية الميل لتحقيق زاوية رؤية افضل، وازالة الردم، وإيجاد مساحات تحت مدرج الجمهور لاستخدامه لخدمات المخازن وخدمات الكهرباء، واعادة سقف الصالة لأصله، وزيادة ارتفاع خشبة المسرح لمواكبة العروض الحديثة، وشددت وزيرة الثقافة على ضرورة الانتهاء من أعمال الترميم لتفعيل رسالة المسرح التنويرية داخل المحافظة.

وثمن محافظ الدقهلية جهود وزارة الثقافة بجميع أنحاء الجمهورية لاسيما بالمحافظة، وحرص الوزارة على تحقيق مستهدفات الوطن التنموية المتعلقة ببناء الشخصية المصرية الأصيلة، معربا عن ثقته بأن تصبح أوبرا المنصورة منبرا للإشعاع الثقافى بالمحافظة تسهم فى محاربة التعصب.

يذكر أن مسرح أوبرا المنصورة كان من ملحقات قصر "أمينة هانم"، زوجة الخديوى توفيق، وتم تشييد المبنى عام 1870، ثم قام المهندس الإيطالى ماريللى عام 1902 بتصميمه وإعادة بنائه، ويحتوى على ديوان مجلس بلدية مدينة المنصورة، وحجرات وصالة لإقامة أعضاء المجلس البلدية، بالإضافة إلى مسرح يتسع لـ650 مقعدا، وفى عام 1964 تم إعادة افتتاح مسرح المنصورة القومى فى عيد الدقهلية القومى، يوم 7 مايو، حتى تهدمت أجزاء منه خلال التفجير الإرهابى الذى استهدف مديرية أمن الدقهلية نهاية عام 2013.



اقرأ ايضاً



آخر الأخبار

تعليقات القراء

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع