البث المباشر الراديو 9090
الدكتور رضا حجازي
أكد الدكتور رضا حجازى، نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى لشؤون المعلمين، أن مصر من الدول التى نجحت فى إتمام العملية التعليمية أثناء جائحة "كورونا"، مشيرا إلى أن نظام التعليم الجديد 2.0 يؤكد على دمج التكنولوجيا فى العملية التعليمية، من خلال توفير مصادر التعلم الرقمية المتعددة، ومنصات التعلم، والتى تواكب نمط التعلم لدى الطالب، مما ساهم أيضا فى إتاحة تعليم للجميع وتحقيق جودة تعليمية والوصول لطالب رقمى.

جاء ذلك خلال مشاركة الدكتور رضا حجازى، اليوم الخميس، فى لقاء اليونسكو حول مشروع (المدارس المفتوحة المدعمة بالتكنولوجيا)، وذلك عبر تطبيق "زووم"، نيابة عن الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى.

وأشار نائب الوزير لشئون المعلمين إلى أن دمج التكنولوجيا فى البرنامج التعليمى أصبح أمرا حتميا، موضحا أن الكتب الدراسية الرقمية ليست المصدر الوحيد للتعليم، بل يجب الاعتماد على العديد من المصادر التعليمية الرقمية حتى يصبح التعلم متحررا من الزمان والمكان.

وشدد حجازى على الدور المهم للمعلم، مشيرا إلى أنه لا تطوير حقيقى بدون الارتقاء بأداء المعلم، وأن دور المعلم تحول من مقدم للمعلومات إلى موجه لمصادر التعلم الرقمية المتعددة وميسر للعملية التعليمية، ومساعدة كل طالب للوصول لتعلم جيد.

ويهدف المشروع إلى إنشاء مركز للتعليم عن بعد بالأكاديمية المهنية للمعلمين، ووضع إطار كفاءة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للمعلمين فى سياقه وتطبيقه من قبل وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، وإنشاء منصة تدريب للكوادر التعليمية، وتمكين المعلمين والمديرين والمشرفين من استخدام التكنولوجيا والمحتوى الرقمى فى التدريس لدعم التعليم المدمج أو التعليم عن بعد، وتعزيز القدرات المؤسسية للكوادر العاملة فى مركز التعليم عن بعد، فضلا عن إنشاء مجتمع الممارسة على المنصة لمشاركة المعرفة والخبرة وأفضل الممارسات، وإنشاء مكتبة رقمية لمصادر المعرفة والمواد التدريبية، بالإضافة إلى ترجمة مصادر المعرفة المختلفة ذات الصلة ومواد التدريب.

شارك فى اللقاء الدكتور ياو أوسى أدوتوم وزير تعليم غانا، وستيفانا جيانينى مساعد المدير العام لليونسكو لقطاع التعليم، وكيفن جانج الرئيس التنفيذى للتسويق بشركة هواوى، وعدد من مسئولى التعليم باليونسكو.



اقرأ ايضاً



آخر الأخبار

تعليقات القراء

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع