محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية
قال محمد أنور السادات، رئيس حزب الإصلاح والتنمية إن رفض غالبية الأحزاب والقوى السياسية والثورية لدعوات التظاهر فى 28 يناير هو أبلغ وأقوى رد على الجماعات الإرهابية التى تسعى إلى القيام بأعمال عنف وفوضى وتخريب، مؤكدًا أن مصر ستمضى مصر فى طريقها لتستكمل خارطة الطريق.

وطالب السادات فى بيان له، اليوم الأربعاء، جميع الأحزاب القوى السياسية والثورية بالتنازل عن مطالبهم مؤقتًا حتى تتفرغ الدولة لمواجهة العناصر الإرهابية الهدامة التى تسعى حاليًا لإفشال الدولة، وهذا بدافع من الضمير الوطنى الذى يحتم علينا كأحزاب وقوى ثورية التكاتف مع للجيش والشرطة لعودة الأمن والأمان للشارع المصرى والحفاظ على أمن مصر القومى.

وأضاف رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أن عقارب الساعة لن تعود إلى الوراء وستحقق تحولها الديمقراطى وسيكون مصير هذه التظاهرات الفشل كالعادة، وهناك تفويضًا منحه الشعب للدولة لمواجهة العنف والإرهاب.



اقرأ ايضاً



آخر الأخبار

تعليقات القراء

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع