الدكتور مصطفى مدبولى  - رئيس مجلس الوزراء
التقى الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الأحد، ديفيد بيزلى، المدير التنفيذى لبرنامج الأغذية العالمى التابع للأمم المتحدة، على هامش مشاركته فى منتدى الشباب العالمى 2019 بمدينة شرم الشيخ، تحت رعاية وبحضور الرئيس عبدالفتاح السيسى، فى الفترة من 14 إلى 17 ديسمبر 2019.

 وفى مستهل اللقاء، رحب رئيس الوزراء بالمدير التنفيذى لبرنامج الأغذية العالمية التابع للأمم المتحدة، معربا عن سعادته بمشاركة المدير التنفيذى للبرنامج فى منتدى شباب العالم، ومشيدا فى الوقت نفسه بالتعاون القائم مع البرنامج التابع للأمم المتحدة لتحقيق الاكتفاء الذاتى من الغذاء، وصولا إلى مرحلة الأمن الغذائى، بالتوازى مع الجهود المبذولة من قبل الحكومة لتحقيق أهداف مصر للتنمية الشاملة والمستدامة وفقًا لرؤية مصر الاستراتيجية 2030.

وأكد رئيس مجلس الوزراء، أن برنامج التغذية المدرسية يمثل أحد الأدوات الرئيسية للحماية الاجتماعية وركيزة أساسية لشبكة الأمان الاجتماعى، كما يعد عنصرًا أساسيًا لأى نظام تعليمى فعال، فى ضوء تأثيراته الإيجابية على الصحة وتغذية الأطفال وعلى انتظامهم بالمدارس وقدرتهم على التحصيل.

من جانبه، أعرب ديفيد بيزلى، المدير التنفيذى لبرنامج الأغذية العالمى التابع للأمم المتحدة، عن تشرفه بلقاء رئيس الوزراء وعن سعادته البالغة بالمشاركة فى منتدى شباب العالم بشرم الشيخ، مشيدا بالجهود التى تعمل الحكومة المصرية على تنفيذها لتحقيق الأمن الغذائى.

وأضاف المدير التنفيذى لبرنامج الأغذية العالمى التابع للأمم المتحدة، أن خطة البرنامج الاستراتيجية 2018-2023 تعمل على المواءمة مع جدول أعمال الرؤية الاستراتيجية مصر 2030 لينصب تركيزها على تنشيط الشراكات العالمية من أجل تنفيذ أهداف التنمية المستدامة.

وفى هذا الصدد، أكد بيزلى، أنه تم تصميم مشاريع برنامج الأغذية العالمى ليس فقط لتضع الأسر فى اعتبارها وإنما المجتمعات المحلية ككل، ويساعد برنامج الأغذية العالمى على تمكين المرأة ودعم صغار المزارعين على الوصول لأقل قدر ممكن من خسائر المحصول، وفى الوقت نفسه العمل على زيادة الناتج الزراعى عن طريق توحيد الحيازات، وتقديم الدعم الفنى وتوفير نوعيات أفضل من التقاوى. وتشمل المبادرة جميع أفراد الأسرة، حيث تقدم للنساء قروضًا لتمويل الأنشطة غير الزراعية مثل تربية الحيوانات والتصنيع الزراعى.

ونوه بيزلى، إلى أن برنامج الأغذية العالمى يقدم، بالشراكة مع الحكومة المصرية، المساعدة لاشخاص معظمهم فى المناطق النائية والريفية فى مصر. وينفذ البرنامج تدخلات للتوعية بكيفية التأقلم مع التغيرات المناخية، ومشروعات توعوية وتغذوية، إلى جانب التغذية المدرسية وغيرها من المبادرات بهدف الوصول بالمجتمعات إلى تحقيق المزيد من الاكتفاء الذاتى.

ويعتبر الدعم التعليمى من خلال التغذية المدرسية هو قلب المشاريع التنموية التى يقدمها برنامج الأغذية فى مصر.

وتطرق المدير التنفيذى لبرنامج الأغذية العالمى التابع للأمم المتحدة، خلال الاجتماع إلى الدور الذى يقوم به البرنامج لتقديم الدعم الإنسانى فى مناطق الصراعات المختلفة.

وأوضح انه قام أمس بزيارة إلى دير سانت كاترين، مبديا إعجابه الشديد بما شاهده هناك من وثائق ومستندات تاريخية دينية مهمة يتطلع إلى الاستفادة منها فى ضوء قيمتها الكبيرة.

وفى الختام، أكد رئيس الوزراء والمدير التنفيذى للبرنامج على استعدادهما لتبادل الخبرات ودراسة كافة المقترحات التى تهدف إلى توسيع نطاق التعاون لآفاق أرحب وأوسع، على أن يتم التواصل بشكل مباشر فيما بينهما لتذليل أى عقبة قد تطرأ، وفى هذا الصدد أبدى المدير التنفيذى تطلعه لقيام الحكومة بزيادة دعمها لتلك الانشطة خاصة، فكلما زاد الدعم المتوافر زادت وتوسعت أنشطة البرنامج المختلفة.



اقرأ ايضاً



آخر الأخبار

تعليقات القراء

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع