البث المباشر الراديو 9090
رئيس البنك الدولي، أجاي بانجا
أدلى رئيس البنك الدولي، أجاي بانجا، بتصريحات حول الصراع الحالي بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية قطاع غزة خلال اجتماعات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي السنوية في المغرب.

ووصف بانجا هذا الصراع بأنه صدمة اقتصادية عالمية ليس لها ضرورة، وأشار إلى أنه سيجعل من الصعب على البنوك المركزية تحقيق خفض تضخم مستدام في اقتصادات عديدة إذا انتشرت تداعياته.

وأضاف بانجا قائلاً: "إن هذا الصراع هو مأساة إنسانية وصدمة اقتصادية لا نتمنى وجودها"، وأشار إلى أن البنوك المركزية كانت تبدي بعض الثقة في إمكانية تحقيق خفض تضخم تدريجي، ولكن هذا الصراع سيجعل الأمور أكثر تعقيدًا وصعوبة في هذا السياق.

وأشار بانجا إلى أن التأثير الاقتصادي المباشر للصراع الحالي بين إسرائيل وغزة يعتبر أقل من تأثير الصراع الروسي الأوكراني العام الماضي. وذلك لأن الصراع الحالي لا يؤثر على صادرات النفط والحبوب والأسمدة.

ومع ذلك، أشار بانجا إلى أن التأثير ينتقل عبر الأسواق المالية مع ارتفاع الأصول الدولارية بشكل مفاجئ.

وأوضح أن البنك الدولي قرر مؤقتًا تعليق عملياته في قطاع غزة نتيجة لتصاعد الصراع، وتم إجلاء عدد من موظفيه بسبب تصاعد التوترات في المنطقة. لكن عمليات البنك في الأراضي الفلسطينية بالضفة الغربية ما زالت مستمرة.

وأشار بانجا إلى أن الاتحاد الأوروبي ارتكب خطأ في البداية بإعلانه قطع كل المساعدات للأراضي الفلسطينية ردًا على هجوم حماس على إسرائيل. لكن فيما بعد تم التراجع عن هذا القرار.

وختم بقوله: "أنا أعمل في مجال التنمية... في نهاية المطاف، ستحتاج هذه المناطق للمساعدة... وسنبذل قصارى جهدنا من أجل تقديم الدعم اللازم".

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار