البث المباشر الراديو 9090
صورة من الحدث
زارت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، صباح اليوم، الإدارة العامة للمشتريات ومخازن الوزارة (التموين الطبى)، لمتابعة سير العمل والوقوف على تطوير مخازن وورش الإدارة ومعرض منتجات ومستلزمات المستشفيات التى يتم تصنيعها محليًا.

جاء ذلك بحضور اللواء وائل الساعى مساعد وزيرة الصحة والسكان للشؤون المالية والإدارية، والدكتور محسن طه رئيس الإدارة المركزية للطب العلاجى، ومحمد عبدالمقصود معاون الوزيرة لشؤون الأمانة العامة، ومحمد رمضان مدير الإدارة العامة للمشتريات ومخازن الوزارة.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية والمتحدث الرسمى للوزارة، وفقا لبيان صحفى، أن الوزيرة أشادت بالجهود التى يبذلها العاملين بإدارة التموين الطبى لسرعة توفير وتلبية جميع الاحتياجات والمستلزمات خلال جائحة فيروس كورونا، كما وجهت الشكر لجميع القائمين على إدارة التموين الطبى للاستعداد الدائم وتلبية الاحتياجات من المستلزمات وإرسالها للأشقاء الفلسطينيين خلال 24 ساعة، وفقًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، حيث أكدت الوزيرة أن الاستعداد الدائم والجاهزية ساهم فى توفير تلك الاحتياجات خلال الجائحة.

ولفت إلى أن الوزيرة تفقدت خلال جولتها نماذج من أسرة التى يتم تصنيعها للمستشفيات وتعمل بالنظام الكهربائى، بالإضافة إلى أسرة الرعاية المركزة، بالإضافة إلى منتجات الفرش غير الطبى اللازم للمستشفيات وتجهيزات سكن الأطباء من أثاث خشبى ومكاتب إدارية ومنتجات معدنية وغيرها، لافتًا إلى أن الوزيرة أشادت بجودة المنتجات المصنعة، موجهة باستقدام لجنة من الهيئة العامة للتنمية الصناعية التابعة لوزارة الصناعة والتجارة لتقييم معايير ومقاييس التصنيع وفقًا للمعايير العالمية تمهيدًا لاعتماد تلك المنتجات، تمهيدًا للتسويق المحلى والعالمى.

وأشار مجاهد إلى أن الوزيرة وجهت بصرف مكافأة شهر لكافة العاملين فى الإدارة العامة للتموين الطبى التابع للوزارة بفرعيها بمنطقة "العباسية وحلوان"، وذلك لجهودهم المبذولة والعمل على مدار الساعة لتوفير احتياجات المستشفيات من المستلزمات الطبية والوقائية، كما وجهت بتوفير برامج تدريبية للعمال فى الورش واستقدام خبراء من الخارج للتدريب على التصنيع بأجود الخامات وفقًا للمعايير العالمية.

وذكر مجاهد أن الوزيرة تحدثت مع العاملين بورش التصنيع ووجهت بتوفير زى موحد لهم ووجبات يومية بالإضافة إلى توفير كافة وسائل الحماية والأمان والسلامة المهنية، كما وجهت بتوفير ماسكات صناعية للعمال، ومتابعة طبية دورية لهم خاصة فى تخصصات الرمد والأمراض الصدرية بكل من مستشفيى "صدر العباسية ورمد روض الفرج" حرصًا على صحتهم وسلامتهم.

وأضاف أن الوزيرة وجهت باستغلال الأماكن المخصصة "للخردة" وتحويلها إلى هناجر مجهزة للتصنيع والعرض بهدف التوسع وزيادة الطاقة الإنتاجية، كما تفقدت الوزيرة مخازن الإدارة العامة للتموين الطبى حيث تبلغ مساحتها التخزينية 8800 متر لاستيعاب الأدوية والمستلزمات الطبية والوقائية التى يتم توفيرها بشكل دورى.

كما أكدت الوزيرة أن التموين الطبى له دور كبير فى تقديم المساعدات والمستلزمات الطبية للدول وقت الأزمات، حيث تم إرسال 200 صنف من الأدوية والمستلزمات الطبية يبلغ 65 طنًا إلى الأشقاء فى دولة فلسطين، تم تجهيزها خلال 24 ساعة، بالإضافة إل 30 طنًا من المستلزمات والتجهيزات الطبية أيضًا تم إرسالها إلى دولة الهند، لافتًا إلى أنه يتم إرسال شحنات مساعدات طبية إلى كل من دولة "ليبيا ولبنان والعراق" أسبوعيًا، بالإضافة إلى إرسال مساعدات طبية إلى دولة اليمن، كما تم إرسال شحنات المساعدات إلى دولتى الصين وإيطاليا من خلال إدارة التموين الطبى، كما تم تقديم الدعم إلى 22 دولة إفريقية خلال جائحة فيروس كورونا.

صورة من الحدث
صورة من الحدث
صورة من الحدث
صورة من الحدث

كما استعرضت الوزيرة وعلاجهم بالمستشفيات المصرية، حيث أكدت جاهزية وتدريب القوى البشرية فى شمال سيناء، كما تم استقبال حالات عظام وعيون وجراحات مخ وأعصاب، مؤكدة تقديم أفضل خدمة طبية لهم حتى تمام الشفاء، وأوضحت الوزيرة أنه يتم فرز الحالات فى معبر رفح وتحويل الحالات البسيطة لمستشفى الشيخ زويد، والحالات التى تحتاج إلى تدخل جراحى يتم استقبالها بمستشفى بئر العبد النموذجى بالعريش، والحالات التى تحتاج تدخلات دقيقة يتم تحويلها لكل من مجمع الإسماعيلية الطبى، ومستشفى طوارئ أبو خليفة بالإسماعيلية بالإضافة إلى المستشفيات التى تم تخصيصها بالقاهرة.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار