البث المباشر الراديو 9090
سفير فلسطين
استقبل سفير دولة فلسطين بمصر ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية دياب اللوح، وفدا برلمانيا من ممثلى تنسيقية شباب الأحزاب لإعلان التضامن والتأييد مع الشعب الفلسطينى فى صموده ومقاومته للعدوان الهمجى الذى يشن من قبل قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين، وللتعبير عن تضامن الموقف المصرى الشعبى إلى جانب الموقف الرسمى تجاه القضية الفلسطينية، وذلك اليوم الثلاثاء فى مقر السفارة بالقاهرة.

مثل الوفد البرلمانى عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب النائب طارق الخولى، وأمين سر لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب النائب أحمد مقلد، وأمين سر لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب النائب محمد تيسير مطر.

وثمن السفير دياب اللوح الموقف المصرى الرسمى والبرلمانى والنقابى والشعبى مؤكداً أن الموقف المصرى أثبت كالعادة أن مصر هى السند والمدافع الأول عن حقوق الشعب الفلسطيني، مؤكدًا على محورية الدور المصرى تجاه القضية الفلسطينية والتى تعتبرها مصر امتدادا لأمنها القومى وتحرص دومًا على رفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني.

وأطلع السفير دياب اللوح البرلمانيين المصريين على اعتداءات اسرائيل القوة القائمة بالاحتلال، محملا إياها المسؤولية الكاملة والمباشرة عن التدهور الحاصل فى الأوضاع بسبب جرائمها الممنهجة تجاه الشعب الفلسطينى التى ترتقى لمستوى جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية، حيث تسارع وتيرة تصعيد العدوان الإسرائيلى بشكل وحشى ضد الشعب الفلسطينى فى غزة ومدينة القدس، مشيرًا إلى ارتكاب جرائم حرب مكتملة الأركان ومجازر دموية فى قطاع غزة تحصد الأرواح وتشرد الأسر والعائلات، مستهدفة المدنيين والمبانى السكنية والبنية التحتية والمقرات الإعلامية بشكل مُمنهج.

سفير فلسطين

وطالب السفير دياب اللوح بضرورة تعزيز صمود المقدسيين على أرضهم فى الشيخ جراح وعدم تهجيرهم قسرا، والحفاظ على المقدسات الإسلامية والمسيحية واحترام قدسيتها لأن القدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك خط أحمر، وطالب بإيقاف جرائم الاحتلال وقطعان المستوطنين على أهالى الضفة الغربية ، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطينى على أرضه.

ومن جهتهم أبلغ أعضاء الوفد تضامنهم و توفير الدعم الكامل من تنسيقية الأحزاب والبرلمان المصرى للشعب الفلسطينى ضد الآلية العسكرية الصهيونية المتغطرسة، ورفضهم لكافة المحاولات والجرائم التى يقوم بها جيش الاحتلال الاسرائيلي، مؤكدين أنهم يقفون خلف القيادة المصرية فى دعمها الدائم لجهود حماية ومساندة الشعب الفلسطينى ، ومخاطبة المجتمع الدولى لإيقاف العدوان الاسرائيلى الهمجى على أبناء الشعب الفلسطينى ، داعين المجتمع الدولى للاضطلاع بمسؤولياته فى إنهاء معاناة الشعب الفلسطينى، ودعم الجهود المصرية لوقف العدوان فى غزة والقدس، والذى من شأنه حقن دماء الأبرياء، مؤكدين أن قضية فلسطين هى قضية العرب جميعاً ومدينة القدس جزء لا يتجزأ من الدولة الفلسطينية.

جدير بالذكر تقدم أعضاء مجلس النواب من تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بطلب لرئيس مجلس البرلمان المصرى أول أمس لمناقشة مستجدات الوضع الفلسطينى فى ظل العدوان الغاشم من قوات الاحتلال الإسرائيلى لبحث آليات الدعم المقدم من الدولة الفلسطينية للأشقاء فى فلسطين خلال فترة العدوان و بحث آليات التنسيق مع الشُعَب البرلمانية الموازية فى الدول العربية وغيرها من دول العالم لدعم القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطينى الشقيق.

وكذلك أصدر مجلس النواب المصرى بيانا حين اندلعت الهجمات على المسجد الأقصى مطالبين المجتمع الدولى وفى مقدمته الأمم المتحدة التدخل العاجل لوقف الاعتداءات الإسرائيلية ضد المواطنين الفلسطينيين العزل بالمسجد الأقصى وحى الشيخ جراح بمدينة القدس الشريف، ومعتبرين التهجير القسرى للعائلات الفلسطينية من منازلهم بحى الشيخ جراح فى مدينة القدس المحتلة جريمة تطهير عرقى مكتملة الأركان وانتهاك صريح للمواثيق الدولية، وأن قضية فلسطين هى قضية العرب جميعاً ومدينة القدس جزء لا يتجزأ من الدولة الفلسطينية ولن توجد دولة فلسطينية قابلة للحياة من دون القدس العربية.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز


اقرأ ايضاً



آخر الأخبار