البث المباشر الراديو 9090
السيسى وماكرون وملك الأردن
منذ إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسى، تقديم مصر مبلغ 500 مليون دولار كمبادرة مصرية تخصص لصالح عملية إعادة الإعمار فى قطاع غزة نتيجة الأحداث الأخيرة، مع قيام الشركات المصرية المتخصصة بالاشتراك فى تنفيذ عملية إعادة الإعمار، تسابقت العديد من مؤسسات الدولة المصرية لإعلان دعمها للمبادرة، ودعوة أحرار العالم للاشتراك فيها. 

وجاء إعلان الرئيس السيسى لمبادرة إعادة إعمار غزة، خلال مشاركته فى القمة الثلاثية بشأن تطورات الأوضاع فى الأراضى الفلسطينية، والتى عقدت بعد ظهر اليوم، بقصر الإليزيه فى باريس بمشاركة الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، والملك عبد الله الثانى بن الحسين، ملك المملكة الأردنية الهاشمية.

إنفوجراف.. مؤسسات الدولة تدعم مبادرة السيسى لإعمار غزة

الأزهر: المبادرة ترجمة فعلية للعقيدة المصرية الراسخة

عقب إعلان المبادرة من قبل الرئيس السيسى، سارع فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بالإشادة بتقديم مصر مبلغ 500 مليون دولار كمبادرة مصرية تخصص لصالح عملية إعادة الإعمار فى قطاع غزة نتيجة الأحداث الأخيرة، مع قيام الشركات المصرية المتخصصة بالاشتراك فى تنفيذ عملية إعادة الإعمار.

أحمد  الطيب شيخ الأزهر

وأكد الأزهر، وفقا لبيان صحفى، أن هذه المبادرة ترجمة فعلية للعقيدة المصرية الراسخة من أن القضية الفلسطينية هى قضية المصريين والعرب الأولى، وتأكيدًا لدعم مصر للقضية الفلسطينية العادلة والمشروعة، وللحق الفلسطينى فى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

ودعا الأزهر المجتمع الدولى للمشاركة فى دعم هذه المبادرة الإنسانية، والتضامن من أجل توفير الحاجات الأساسية للعائلات الفلسطينية التى تضررت جراء هذا العدوان الصهيونى الغاشم، مؤكدا أن التضامن مع الشعب الفلسطينى فى هذا الظروف العصيبة هو واجب شرعى وإنسانى، سائلا المولى عز وجل أن يرزق فلسطين الأمن والأمان، وأن ينعم على هذا البلد الشقيق وهذا الشعب المظلوم بالسكينة والاستقرار.

الأوقاف: 50 مليون جنيه مساعدات لغزة

وزارة الأوقاف بقيادة الدكتور محمد مختار جمعة، أعلنت بدورها تأييدها ودعمها للمبادرة المصرية التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسى، بتخصيص 500 مليون دولار لإعادة إعمار غزة.

وأكد جمعة، فى بيان، اليوم الثلاثاء، أن هذه مواقف عظيمة لا تصدر إلا عن قائد عظيم ودولة عظيمة، داعيًا جميع الدول العربية والإسلامية وأحرار العالم للمشاركة الجادة فى هذه المبادرة المصرية.

وزير الأوقاف

وشدد على أن مكانة القدس ومنزلتها راسخة رسوخ الجبال فى قلب وعقل ووجدان كل مسلم وعربى، والأقصى الشريف هو أولى القبلتين، وثالث الحرمين، وإليه كان مسرى نبينا محمد، صلى الله عليه وسلم، ومنه كان معراجه إلى الملأ الأعلى، وليس لمسلم على وجه البسيطة أن يفرط فى أى من هذه المقدسات أو الحقوق الثابتة للشعب الفلسطينى وللأمة بأسرها.

كما أكد أن موقف الدولة المصرية فى دعم الشعب الفلسطينى والحقوق المشروعة للشعب الفلسطينى موقف ثابت فى كل ما يخدم الشعب الفلسطينى وحقوقه المشروعة ومصالحه المعتبرة، مع عدم التفريط فى أى من ثوابت الحق الفلسطينى وأهمها حق الشعب الفلسطينى فى تقرير مصيره وإقامة دولته الفلسطينية على حدود ما قبل الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشريف.

وأوضح أن الوزارة خصصت 50 مليون جنيه من الموارد الذاتية، لتقديم مساعدات طبية وغذائية عاجلة لأهالى غزة.

الطائفة الإنجيلية: مصر هى قلب الوطن العربى النابض بالأصالة 

أشادت الطائفة الإنجيلية بمصر، وعلى رأسها الدكتور القس أندريه زكى، بكل فخر واعتزاز، بمبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى، بتقديم مصر 500 مليون دولار لصالحِ إعادة الإعمار فى قطاعِ غزة.

الدكتور القس أندريه زكى

وذكرت الطائفة، فى بيان لها: "نؤيد وندعم موقف الدولة المصرية، وعلى رأسها الرئيس عبدالفتاح السيسى، فى مساندة الشعب الفلسطينى سياسيًا واقتصاديًا، للتأكيد أمام العالم أجمع بأن مصر هى قلب الوطن العربى النابض بالأصالة والإنسانية".

وتابع البيان: "نشجع جميع الجهود التى يقوم بها المجتمع الدولى فى هذا الشأن، ونصلى دائمًا من أجل أن يحفظ الله مصر ورئيسها وشعبها، من أجل سلام وطمأنينة المنطقة والعالم".

إشادة وتأييد

ولم تتوقف إشادات وتأييدات المؤسسات المصرية لمبادرة الرئيس السيسى لدعم إعمار غزة، إذ أصدر كل من مجلسى النواب والشيوخ والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، بيانات مؤيدة وداعمة لمبادرة الرئيس لدعم غزة.

كما ثمن الدكتور شوقى علام مفتى الجمهورية، ما ورد فى تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسى بإعلانه عن موقف مصر الدائم والثابت من القضية الفلسطينية، وضرورة وقف أعمال العنف فى أسرع وقت، والتوصل إلى حل عادل وشامل يضمن حقوق الشعب الفلسطينى وإقامة دولته المستقلة وفق المرجعيات الدولية.

وأشادت العديد من الأحزاب السياسية منها "التجمع - الغد - المصريين الأحرار - المؤتمر"، بمبادرة الرئيس السيسى لإعادة إعمار غزة، مؤكدين أن استقرار المنطقة والعالم يبدأ من تحقيق مبادرة السيسى بالقطاع.

السيسى وماكرون وملك الأردن

يذكر أن الرئيس السيسى، أكد خلال المؤتمر، أنه لا سبيل من إنهاء الدائرة المفرغة من العنف المزمن واشتعال الموقف بالأراضى الفلسطينية إلا بإيجاد حل جذرى عادل وشامل للقضية الفلسطينية يفضى إلى إقامة دولة فلسطينية وفق قرارات الشرعية الدولية يعيش ويتمتع بداخلها الشعب الفلسطينى بكامل حقوقه المشروعة كسائر شعوب العالم.

كما شدد الرئيس على خطورة تداعيات محاولات تغيير الوضع الديموجرافى لمدينة القدس، وهى المحاولات التى تستوجب الوقف الفورى.

وأكد الرئيس استمرار مصر ببذل قصارى جهدها من أجل وقف التصعيد المتبادل حاليا، وذلك من خلال تكثيف الاتصالات مع كل الأطراف الدولية المعنية، ومع الطرفين الفلسطينى والإسرائيلى، مع دعم مصر لكافة الجهود الدولية الرامية لإنهاء حالة التوتر الحالية واستعادة الاستقرار والحد من نزيف الدماء والخسائر البشرية والمادية.

ودعا الرئيس إلى تكثيف جهود المجتمع الدولى بكامله لحث إسرائيل على التوقف عن التصعيد الحالى مع الفصائل الفلسطينية فى الضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك لإتاحة الفرصة أمام استعادة الهدوء، ولبدء الجهود الدولية فى تقديم أوجه الدعم المختلفة والمساعدات للفلسطينيين.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار