البث المباشر الراديو 9090
الخبير العالمى
أكد البررفيسور آريس جورجاكاكوس، أحد أهم خبراء إدارة أحواض الأنهار فى العالم، أنه من الضرورى وجود اتفاق بشأن عملية تنظيم عمل سد النهضة الإثيوبى قبل عملية الملء الثانى للخزان، موضحًا أن التأثيرات الخاصة بهذا السد على دول حوض النيل تعتمد على الإجراءات الكلية التى سيتم تطبيقها لتنظيم الملء الثانى وعمل السد.

جاء ذلك، خلال حواره فى برنامج "كلمة أخيرة"، مع الإعلامية لميس الحديدى، على شاشة قناة أون الفضائية.

وأشار جورجاكاكوس إلى أنه "من الضرورى للغاية أن يكون السد الإثيوبى محكومًا باتفاقية، فالاستخدامات الاقتصادية والاجتماعية والتبخر يصل إلى نسبة 100% بشكل عملى من مياه النيل، بمعنى أن 100% من مياه النيل يتم استهلاكها فى بعض الدول، وهذا معناه أن أى زيادة فى استهلاك المياه ستؤثر على الجميع".

 

وأكد خبير أحواض الأنهار العالمى أنه لابد وأن تكون هناك اتفاقية تعمل على الإدارة العادلة لمصادر المياه، "فحالياً قدرة تخزين السد الإثيوبى هى عامل مهم وحاسم، يضاف إلى تلك المنظومة النيلية ويمكنه إفادة الجميع وبشكل عام تخزين مياه النيل عنصر هام لإدارته المستدامة نظرا لتباين حجم الفيضان بشكل سنوى أو على مر السنين".

أزمة سد النهضة

وتابع: "من يونيو حتى سبتمبر وأكتوبر يكون لدينا فيضان كبير، وباقى العام منخفض جدا، لكن خلال السنوات أيضا هناك سنوات يكون فيها الفيضان عاليا جدا يصل إلى أكثر من 100 أو 120 مليار متر مكعب فى العام، ثم تأتى سنوات انخفاض كبير فى التدفق حتى تصل الكميات إلى مرحلة 40-50 مليار متر مكعب بشكل إجمالى، وأنا أتحدث عن المياه التى تصل إلى مصر، وبالتالى أرى أن التخزين هام جدا لنقل المياه أثناء مواسم الجفاف".

واختتم : "من خلال وجهة النظر هذه يمكن أن يكون سد النهضة ذا فائدة كبيرة لكن لا يمكن أن ندرك هذه الفائدة بل ربما يكون ضارا فى حال عدم وجود تعاون فى تنظيم عمل هذا السد خاصة فى مواسم الجفاف".

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار