البث المباشر الراديو 9090
مدينة الدواء المصرية
يقام خلال شهر سبتمبر المُقبل، أكبر تجمع أعمال يضم أكثر من 500 قيادة فى صناعة الدواء بمصر والشرق الأوسط، ضمن فعاليات المؤتمر الخامس لمبادرة شراكة التنمية، والذى اختار هذا العام قضية تصنيع الدواء ومستقبل البحث العلمى فى مصر.

يقام المؤتمر تحت عنوان "صناعة الدواء ما بعد كوفيد 19 - كيف نؤمن المستقبل"، يُعقد المؤتمر بمشاركة أكبر وأهم شركات تصنيع الدواء فى مصر والشرق الأوسط، وكذلك كبرى مؤسسات البحث العلمى والبنوك الجهات التمويلية، لمناقشة مستقبل صناعة الدواء والبحث العلمى فى مرحلة ما بعد كوفيد 19.

يناقش المشاركون فى المؤتمر الواقع الجديد الذى فرضته جائحة كورونا على صناعة الدواء فى العالم واستعدادات الدولة المصرية للتعامل مع المتغيرات الجديدة عالمياً ومحلياً، كما يطرح المؤتمر إشكالية البحث العلمى فى الدول النامية ودور الجهات التمويلية فى طرح أدوات ومنتجات مالية جديدة تساعد البحث العلمى خاصة بالدول النامية على بناء قاعدة معلوماتية قوية تستطيع من خلالها مواجهة أى وباء متحور أو محتمل.

كما يستعرض المؤتمر كافة القضايا المتعلقة بتصنيع الدواء فى مصر ويناقش المعوقات والتحديات التى تواجهها هذه الصناعة الاستراتيجية والتى برزت أهميتها القصوى بعد الانتشار العنيف لوباء كورونا وما أحدثه من خسائر عالمية ضخمة فى الأرواح بالإضافة الى تأثيراته السلبية الكبيرة على كافة اقتصاديات الدول, مما وضع قضية البحث العلمى وتطوير التصنيع الدوائى على أولويات معظم دول العالم.

كما يستعرض المؤتمر جهود الدولة المصرية فى تطوير صناعة الدواء، وكيف يمكن لمدينة الدواء المصرية أن تغير من واقع الصناعة داخل السوق المصرى والتى افتتحها الرئيس مطلع شهر أبريل الماضى بهدف إنتاج الغالبية العظمى من الأدوية محلياً، والحد من ارتفاع بعض أسعار الأدوية المستوردة وتوفير وإنتاج الأنواع الغير متوفرة بالسوق المحلى.

ويعتبر المشروع أحد أكبر تجمعات صناعة الأدوية فى منطقة الشرق الأوسط وأحد أذرع الدولة لتوفير دواء آمن، وفعًّال، وفى متناول الجميع ومن المتوقع أن يُغير المشروع موقع مصرعلى خارطة انتاج الدواء عالمياً .

ويتناول المؤتمر دور الجهات التمويلية والبنوك للاستثمار فى التصنيع الدواء وتمويل مشروعات البحث العلمى لتنشيط صناعة الدواء واللقاحات بعد أن أظهرت جائحة كورونا الحاجة الشديدة لضخ مزيد من  التمويلات بمثل هذة المشروعات.

وحققت اللقاحات مبيعات ضخمة مما يؤكد على الربحية الكبيرة التى يمكن أن يحققها البحث العلمى فى ظل معطيات العالم ما بعد كوفيد 19.

وينعقد مؤتمر شراكة التنمية الخامس تحت عنوان "صناعة الدواء ما بعد كوفيد 19 - كيف نؤمن المستقبل" بفندق الماسة بمدينة نصر، فى 19 سبتمبر المقبل، وتنظمة شركة إكسلانت كومينكشن التابعة للشركة المتحدة للإعلام وبرعاية جريدة الوطن اليومية.

وتعد مبادرة شراكة التنمية بين الدولة والقطاع الخاص، المبادرة الأولى من نوعها التى تستهدف تقوية مستدامة لشراكة القطاع الخاص والدولة، عبر إجراء حوارات مباشرة وفعالة بين الطرفين، من خلال عقد سلسلة من المؤتمرات الكبرى  وورش العمل بالقطاعات الاقتصادية والخدمية المتنوعة، بهدف الخروج بأوراق عمل حاكمة يكون لها دور فاعل فى تحديد سياسات الحكومة فى إدارة العديد من الملفات الهامة، والخاصة بسن التشريعات والقوانين، واتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة لإصلاح مناخ الأعمال فى مصر، وصياغة رؤية استراتيجية لأشكال الشراكة مع القطاع الخاص لخدمة أهداف التنمية الشاملة.

وقد أطلقت المبادرة، عددا من المؤتمرات التى أقيمت بشكل سنوى، ناقشت فيها أهم الملفات المطروحة على الساحة الاقتصادية، منها مؤتمر "الحكومة والمطور والمقاول"، والذى عُقد تحت شعار التجربة المصرية الجديدة للإعمار، وتحت رعاية وحضور وزير الإسكان.

كما أقيم مؤتمر "التمويل العقارى فى مصر"، والذى تم من خلاله عرض الفرص والتحديات التى تواجه القطاع والدور الذى يلعبه فى تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وحظى برعاية وحضور وزير الاستثمار، ومؤتمر التأجير التمويلى ودوره فى دعم المشروعات القومية ومؤتمر "التمويل المبتكر" والذى قدم رؤية جديدة لدعم الاستثمار والمشروعات فى مصر.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار