البث المباشر الراديو 9090
الدكتورة زينب نوار
أكدت الدكتورة زينب نوار، عضو أمانة المهنيين المركزية بحزب مستقبل وطن، وأستاذ الاقتصاد بالجامعة البريطانية، أن مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسى بمؤتمر باريس لدعم الانتقال الديمقراطى بالسودان، تأتى فى ضوء العلاقات الوثيقة والمتنامية التى تربط بين مصر وفرنسا، فضلاً عن الدور المصرى الحيوى لدعم المرحلة الانتقالية فى السودان الشقيق على الصعيدين الإقليمى والدولى، وكذلك للثقل الذى تتمتع به مصر على مستوى القارة الإفريقية بما يساهم فى تعزيز المبادرات الدولية الهادفة لدعم الدول الإفريقية.

وأضافت نوار، فى بيان لها، أن هذه الزيارة ستساهم فى تعزيز العلاقات الاقتصادية المشتركة بين البلدين، بجانب أن دمج الاقتصاد الإفريقى بالعالمى لا يتم بدون البوابة المصرية نظرا لأن مصر تعد شريكا اقتصاديا مهما لفرنسا وتجمعهم علاقات تاريخية أيضا.

وأوضحت القيادية بحزب مستقبل وطن، أن الرئيس السيسى عقد خلال زيارته على هامش مشاركته بمؤتمر باريس، مجموعة من اللقاءات مع بعض الشركات، لزيادة الاستثمار الأجنبى لمصر، مضيفة أن زيارة الرئيس سيكون لها تأثير اقتصادى هام جدا على مصر.

وأشارت نوار، إلى أن الزيارة ستساهم فى تعزيز التعاون بين مصر وفرنسا فى مختلف المجالات، ومصر تعد شريكا لفرنسا نحو تحقيق تنمية شاملة فى إفريقيا، فضلا عن التنسيق المشترك بشأن القضايا الإقليمية كعملية السلام فى الشرق الأوسط وإفريقيا.

وحول مساعدة إفريقيا أكدت نوار، أن الرئيس السيسى سبق كل الرؤساء والمجتمع الدولى فى مساعدة إفريقيا، لافتة إلى أن مؤتمر قمة العشرين عرض مجموعة من المساعدات والمنح الموجهة إلى أفقر دول العالم، وهو ما نادى به الرئيس السيسى، حتى قبل جائحة فيروس كورونا.

وتابعت نوار، أن الرئيس السيسى كان له السبق فى التعرض لمشاكل الإفقار والفقر فى إفريقيا، ودعم إفريقيا خاصة فى ظل جائحة كورونا، نظراً لما تفتقده هذه الدول من إمكانيات وموارد جعلتها غير قادرة على توفير لقاحات كورونا لمواطنيها، وهو الأمر الذى ينعكس على صحة مواطنيها وأداؤها الاقتصادى.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار