البث المباشر الراديو 9090
صورة من اللقاء
ناقش الدكتور أحمد الأنصارى محافظ الفيوم، ملامح الاستراتيجية التنموية المستقبلية للعملية التعليمية على أرض محافظة الفيوم، خلال الأعوام الثلاثة القادمة 2021: 2023، مؤكداً على "التشبيك" بين محاور تلك الاستراتيجية وخطط التطوير بالمبادرة الرئاسية "حياة كريمة" بمركزى إطسا ويوسف الصديق، موجهاً بوضع دراسة علمية متكاملة مصحوبة بجدول زمنى محدد لآليات تنفيذها.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذى عقد بديوان عام محافظة الفيوم، بحضور الدكتور محمد عماد نائب المحافظ، والدكتور أكرم حسن وكيل وزارة التربية والتعليم بالفيوم، والأستاذ طه البنا مدير التعليم الفنى بمديرية التربية والتعليم بالفيوم، والأستاذ محمد فاروق مدير مركز التطوير التكنولوجى بالمديرية.

تناول الاجتماع، وفقا لبيان صحفى، مناقشة محاور الاستراتيجية التنموية المستقبلية للعملية التعليمية 2021 : 2023، والتى تبلورت فى آليات تطوير التعليم الفنى، وإتاحة نظم التعليم الحديثة، وتحسين الجودة والاعتماد، والتنمية المهنية للمعلم، والتحول الرقمى، والأنشطة التربوية، والتربية الخاصة، والقضايا المجتمعية النوعية، والبحث العلمى والابتكار لدى تلاميذ التعليم الأساسى، والمشاركة المجتمعية، وعلاج العديد من المشكلات المجتمعية النوعية.

ولفت محافظ الفيوم إلى أن الخطة الموضوعة لتلك الاستراتيجية التعليمية تتزامن مع المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" والتى تضم مركزى إطسا ويوسف الصديق، بما يساعد فى تحسين جودة التعليم بمحافظة الفيوم بشكل عام وبمركزى المبادرة بشكل خاص، كما تتسق الاستراتيجية التعليمية المستقبلية المزمع تنفيذها خلال الثلاث سنوات المقبلة مع رؤية مصر 2030، وتعمل على تحقيق أهداف تلك الرؤية، بما يتماشى وخطة وزارة التربية والتعليم فى تطوير العملية التعليمية.

وأكد محافظ الفيوم، على أهمية التشبيك بين هذه الاستراتيجية والمبادرة الرئاسية من جانب، والتنسيق مع الجهات ذات الصلة من جانب آخر، لتعمل جميع الأجهزة فى منظومة متكاملة على رؤية واضحة ودراسة علمية لتنفيذ محاورها من خلال الجداول الزمنية المحددة، لافتاً إلى أهمية الاهتمام بالتعليم الفنى وربط العملية التعليمية بسوق العمل، والعمل على الاستغلال الأمثل لكافة أصول قطاع التعليم على أرض المحافظة بما يعود بالنفع على التلاميذ وكافة العاملين بالعملية التعليمية، والتوافق على المشهد التنموى بمحافظة الفيوم.

وفى السياق نفسه أشار نائب المحافظ، إلى أن الملامح الاستراتيجية التنموية للعملية التعليمية على أرض محافظة الفيوم، تعمل على رصد جميع المطالب والاحتياجات التى يتطلبها القطاع لكى يتوائم مع آليات التحول الرقمى، والاستفادة بكل القوى البشرية به، فضلاً عن اتخاذ إجراءات لاستحداث أقسام تعليمية وبرامج تأهيلية وآليات تدريبية جديدة، تعمل على تحسين جودة التعليم ومواكبته للمتطلبات الحديثة، والتركيز على مركزى إطسا ويوسف الصديق كونهما فى إطار المبادرة الرئاسية "حياة كريمة".

وأضاف نائب المحافظ، بأن الخطة الاستراتيجية للعملية التعليمية 2021: 2023 تعمل على تقليل كثافات الطلاب بالفصول، والعمل على جودة التعليم واعتماد المدارس، وإضافة أقسام تعليمية جديدة، والتركيز على التدريب المهنى الجيد، والتنسيق مع مختلف الجهات لاستغلال جميع الإمكانات، كفنادق المدارس الفندقية بمنطقة دمو، وعلى ساحل بحيرة قارون، وفتح فصول جديدة لحضانات الأطفال بالتنسيق بين التضامن الاجتماعى، والاستفادة بالملاعب والصالات الرياضية بالتنسيق مع الشباب والرياضة، واسغلال منافذ بيع المنتجات الخاصة بالمدارس الزراعية ومدارس التعليم الفنى، والتنسيق مع وزارة الثقافة لنشر فكرة المسارح المتنقلة.

ومن جهته استعرض وكيل وزارة التربية والتعليم بالفيوم، ملامح الخطة الاستراتيجية التنموية للعملية التعليمية خلال الأعوام الثلاثة المقبلة، موضحاً أن محافظة الفيوم بها 1.517 مدرسة، تم منح الجودة والاعتماد لـ107 مدرسة منها، وتعمل الاستراتيجية الجديدة على إدراج 300 مدرسة لمنحها الاعتماد خلال الخطة المستقبلية 2021:2023، بواقع 100 مدرسة كل عام، بما يشعر المواطن بتحسين الخدمات التعليمية وجودة التعليم.

ووجه بالاهتمام بالتنمية المهنية المستدامة للقائمين على العملية التعليمية من أجل النهوض بالعملية التعليمية، فضلاً عن وضع برامج التدريب التحويلى لخريجى التعليم الفنى لتوفير فرق عمل لهم فى ظل إنشاء مجمعات صناعات جديدة بالمحافظة.

وأضاف وكيل وزارة التربية والتعليم، بأنه جار العمل على انشاء مدرسة متخصصة للتشييد والبناء بمبنى التدريب بكيمان فارس بعد مخاطبة وزارة الإسكان، و مدارس لتعليم صناعة الخزف والفخار بقرية أبوكساه، وأقسام لأساليب الرى الحديث وأخرى لزراعة النباتات الطبية والعطرية، وثالثة للطاقة المتجددة بمدرسة هوارة الصناعية، فضلاً عن أقسام صيانة السيارات الكهربائية، وأعمال الجرانيت والرخام، وتكنولوجيا الغاز الطبيعي، وصيانة المصاعد، والمصايد والمزارع السمكية.

وتابع وكيل الوزارة أن ملامح الخطة الاستراتيجية تتناول تدريب الطلاب ووضع برامج تأهيلية لهم، لتوفير العمالة المدربة على سوق العمل، من خلال التشبيك مع مختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية والكيانات والشركات الخاصة بواسطة البرامج المنظمة، مع شركات إميسال لاستخراج الأملاح، وشركة الغاز، وشركة السكر، مع الاهتمام بالبرامج التحويلية والتنموية للتعليم الفنى واستثماره فى تنمية المجتمع المحلى بالشراكة مع المجتمع المدنى.

وكشف وكيل الوزارة بأن الخطة الاستراتيجية، تعمل على إنشاء خط إنتاج للزى المدرسى بمدارس النسيج حيث تمتلك المحافظة عدد 8 مدارس نسيج، ووجه محافظ الفيوم بالربط مع قطاع الصحة ـ حال تنفيذ تلك الخطوط ـ لتوفير مستلزمات الأطباء والتمريض من زى وكمامات وخلافه، كما يجرى فتح أقسام للصيانة الشاملة والبسيطة لجميع المؤسسات الحكومية، كما يتم دراسة تحويل مدرسة الحامولى بمركز يوسف الصديق لمدرسة لصناعة الحديد والصلب، فضلاً عن دراسة إنشاء مركزاً لصيانة السيارات بأبشواى.

كما استعرض وكيل الوزارة آليات مواجهة العديد من المشكلات الاجتماعية النوعية كظاهرة التسرب من التعليم، ومجابهة زواج القاصرات، والهجرة غير الشرعية، والبطالة، وتلوث المياه وندرتها، وعمالة الأطفال، وتلوث البيئة، إضافة لاستعراض آليات التحول الرقمي، والتنمية السياحية، والتوعية الثقافية، ودعم المتفوقين علمياً، والموهوبين إبداعياً، والمتميزين رياضياً، ومناقشة أساليب الإتاحة، وطرائق الابتكار العلمي، وإعداد المدرس والتنمية المهنية المستدامة، واستثمار طاقات ذوى القدرات الخاصة، والتربية الفكرية والأنشطة التربوية.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار