البث المباشر الراديو 9090
الرئيس عبد الفتاح السيسى
تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسى، اليوم الأربعاء، اتصالا هاتفيا من شارل ميشيل رئيس المجلس الأوروبى.

وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، بأن الاتصال "تناول عدداً من الملفات والقضايا ذات الاهتمام المشترك بين مصر والاتحاد الأوروبى، وسبل تعزيز العلاقات المتبادلة بين الجانبين والتنسيق وتبادل وجهات النظر بشأن القضايا الإقليمية".

وقد أعرب "ميشيل" عن تقدير الاتحاد الأوروبى للعلاقات القوية والمتميزة التى تجمعه بمصر، متطلعاً لمواصلة دفع التعاون الثنائى بين الجانبين على مختلف المستويات فى ضوء المصلحة المتبادلة فى التصدى للتحديات المشتركة وبالنظر إلى ما تمثله مصر من أهمية فى الشرق الأوسط وإفريقيا.

من جانبه؛ أكد الرئيس حرص مصر على الارتقاء بالعلاقات مع الاتحاد الأوروبى، باعتباره شريكا استراتيجياً فى مختلف المجالات، وكذا التنسيق والتشاور حول القضايا والشواغل الإقليمية التى تواجه الطرفى، معرباً سيادته عن التطلع إلى توسيع نطاق التعاون مع الاتحاد الأوروبى لتدشين علاقة مشاركة حقيقية فى مختلف المجالات السياسية والعسكرية والاقتصادية.

وأضاف المتحدث الرسمى أن الاتصال شهد التباحث حول تطورات القضية الفلسطينية فى أعقاب الأحداث الأخيرة؛ حيث أعرب "ميشيل" عن خالص تقدير الاتحاد الأوروبى للجهود المصرية الناجحة بقيادة السيد الرئيس، والتى نتج عنها وقف إطلاق النار بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى وتهدئة الأوضاع فى قطاع غزة، مؤكداً حرصه على تكثيف التشاور وتبادل الرؤى مع السيد الرئيس فى هذا الخصوص.

وقد أكد الرئيس فى هذا السياق ضرورة العمل بشكل فورى لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مستعرضاً سيادته الجهود المصرية المستمرة فى هذا الإطار على مختلف الجبهات لتثبيت وقف إطلاق النار بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى بالتوازى مع التنسيق مع المجتمع الدولى لإطلاق عملية إعادة إعمار غزة تأسيساً على المبادرة المصرية فى هذا الإطار.

كما تم كذلك تبادل وجهات النظر بشأن تطورات الأوضاع فى ليبيا؛ حيث تم التوافق حول أهمية استمرار التنسيق الثنائى بين الجانبين فى هذا الإطار، بهدف دعم المرحلة الانتقالية الحالية فى ليبيا، وصولاً إلى إجراء الاستحقاق الانتخابى المنشود فى شهر ديسمبر المقبل، بما يساعد على استعادة أركان الدولة ومؤسساتها الوطنية، وخروج المرتزقة والميليشيات الأجنبية المسلحة خارج الأراضى الليبية.

كما شهد الاتصال أيضاً التباحث حول آفاق التعاون بين الاتحاد الأوروبى ومصر فى مجالات التنمية بالقارة الأفريقية، مع التركيز على أهمية ضمان استمرار الدعم الأوروبى للدول الأفريقية لمواجهة تداعيات تفشى وباء كورونا، إلى جانب تشجيع الشركات الأوروبية الكبرى على إقامة مزيد من المشروعات الاستثمارية بالقارة.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز