البث المباشر الراديو 9090
الدكتور طارق شوقى
أكد وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى الدكتور طارق شوقى أن ما جرى إعلانه اليوم، من قرارات خاصة بأداء امتحانات شهادة الثانوية العامة لهذا العام، هو رسالة طمأنة من رئيس الجمهورية لأول دفعة تخوض امتحانات الثانوية العامة هذا العام، وتواجه لأول مرة هذه التغييرات.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفى عقده رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى، اليوم، بمقر مجلس الوزراء؛ لإعلان القرارات الخاصة بأداء امتحانات شهادة الثانوية العامة لهذا العام، بحضور الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، والدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وأوضح شوقى أن الشكل الجديد سيسهم فى التيسير على الجميع من خلال وجود البنية التحتية التى تحدث عنها وزير الاتصالات، بالإضافة إلى بديل ورقى، كى نمزج بين الحلول الرقمية والورقية؛ كى نتغلب على جميع المخاوف المتعلقة بالشبكات والتقنيات.

وأكد وزير التربية والتعليم أن النظام الجديد للتقييم وصل إلى آخر محطة، وهى الثانوية العامة، وهى محطة مهمة للغاية، لافتاً إلى أن جوهر التطوير كما شرح رئيس الوزراء يتمثل فى تغيير طبيعة الأسئلة، التى تقيس فهم نواتج التعلم، بدلا من استرجاع المعلومات التى تم حفظها.

وأضاف أن هذا التغيير عميق للغاية، وقد تدرب عليه الطلاب لمدة عامين، كما سيكون هناك امتحان تجريبى آخر فى شهر يونيو سيتم إعلان جدوله الأسبوع المقبل، وتقام فى صورة امتحانات كاملة بمدد زمنية تماثل ما سيكون عليه الحال فى نهاية العام؛ لكى يتأكد الطلاب أنهم يسيرون على الطريق الصحيح.

ولفت إلى أن محطة الثانوية العامة هذا العام سيكون بها تصحيح إلكترونى يضمن عدم وجود عنصر بشرى تحقيقاً للعدالة، لافتاً إلى ما ذكره وزير الاتصالات من أن الشبكات كلها فى وضع جيد جداً، كما أن المدارس مجهزة بصورة مطمئنة. 

وأوضح الوزير أن كل المطلوب من الطالب سيكون التحضير جيداً للامتحان، لافتا إلى أن هذا المزج بين التكنولوجيا والورقى سيضمن حق كل طالب فى أن يكون لديه وثيقة فى يده بها الأسئلة والإجابة نستطيع الرجوع إليها فى أى وقت حال وجود أى مشكلة، مجدداً التأكيد على أن التطوير يسير فى طريقه، وأنه سيعقد مؤتمرا صحفيا آخر فى يونيو لإعلان تفاصيل الامتحان التجريبى الأخير قبل امتحانات الثانوية العامة، وكذا تفاصيل اجراء امتحانات الثانوية العامة نفسها.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز