البث المباشر الراديو 9090
وزيرة التضامن تلتقى 65 رائدة
قالت الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعى، إن هناك طفرة منتظرة فى قطاع الحضانات على مستوى الجمهورية، فى ضوء توجيهات رئيس الجمهورية، 

جاء ذلك فى كلمتها بفعاليات ورشة عمل حزب مستقبل وطن "برامج الحماية الاجتماعية بعهد الرئيس عبد الفتاح السيسى"، بمقر الأمانة العامة للحزب، مساء اليوم السبت، فى ضوء ورش العمل التى تعقد بمقر الحزب للحوار المتواصل بين قيادات وأعضاء الحزب مع ممثلى السلطة التنفيذية، مع التطرق لجميع القضايا التى تهم المواطن والنقاش حولها من أجل أن تكون على طاولة نقاش الحكومة دائما.

ويشارك فى اللقاء النائب المهندس أشرف رشاد الشريف، زعيم الأغلبية، النائب الأول لرئيس حزب مستقبل وطن، رئيس الهيئة البرلمانية للحزب، والنائب محمد صلاح أبو هميلة، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الشعب الجمهورى، والنائب عبدالهادى القصبى، رئيس لجنة التضامن بمجلس النواب، والنائبة رشا رمضان وكيل لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب وعدد من أعضاء مجلسى النواب والشيوخ.

وأكدت القباج أن مصر بها نحو 14 ألف حضانة، منهم نحو 10 آلاف غير مرخصة، مضيفة: "لدينا توجيهات حاسمة بتقديم كافة التسهيلات بشأن تراخيص الحضانات، خاصة أن تسهيلات قانون المشروعات الصغيرة والمتوسطة سيطبق على تراخيص الحضانات".

وأشارت إلى أنه بجانب ذلك سيكون هناك إلزاما حاسما على كل شركة أو مصنع بها أكبر من 50 عاملا، أن ينشئ حضانة، حرصا على عمل السيدات.

وأكدت أن فى برنامج حياة كريمة، يتم العمل على إنشاء 2 حضانة بكل قرية، مع العمل على إنشاء خلال هذه المرحلة، على إنشاء حضانات بمراكز الشباب والمدارس، مؤكدة أن الطفرة بقطاع الحضانات ستشهد تسهيلات كبيرة من أجل أن نكون أمام منظومة مرخصة بشكل كاملة.

وقالت الدكتورة، نيفين القباج، إن هناك نقصا فى الاخصائيين الاجتماعيين، ولكن يتم التغلب على هذا الأمر، من خلال الخدمة العامة، خاصة أن الأخصائى الاجتماعى والرائدة الريفية يعدان من أهم العناصر بالوزارة، التى تقدم جهود عظيمة على أرض الواقع. 

وأضافت القباج، أن الأخصائيين الاجتماعيين يراقبون على تقديم الخدمة، ومن هنا يأتى دورهم المهم بالوزارة، كما يتم إعداد تشريع بشأن الخدمة العامة، ليساهم فى التغلب على هذه الأزمة المتمثلة فى نقص الأخصائيين الاجتماعيين على مستوى الجمهورية، ليكون لهم نسبة من الخدمة العامة.

كما أشارت إلى أنه يتم استضافة بنك ناصر فى الوحدات الاجتماعية المطورة، للتعريف بالخدمات التى يقدمها البنك للمواطنين. 

وفيما يخص الرائدات الريفيات ودورها فى المجتمع، قالت القباج، إن دورها عظيم، حيث تم رفع المكافأة التى كانت تتقاضاها إلى 900 جنيه، بدلا من 300 جنيه، بالإضافة لحزمة من المزايا المتمثلة فى دمجها فى منظومة التأمين الصحى، التموين، وغيرها من المزايا التى تحصل عليها الرائدة الريفية لعظيم دورها فى المجتمع والوزارة.

وقالت الدكتورة نيفين القباج، إن المرأة تحظى باهتمام كبير فى برامج الحماية الاجتماعية، حيث تحصل المرأة المعيلة على سبيل المثال على 10.5% من تكافل وكرامة، بالإضافة لعدد من البرامج الموجهة للمرأة المعيلة، منها أيضا تخصيص 500 مليون جنيه للإقراض متناهى الصغر، بالإضافة لتوفير مليارى جنيه لتنمية مشروعات  المرأة الريفية.

وتابعت: "نحن فى حوار دائم وإنسانى ومرن مع المرأة المعيلة، فالنساء التى تعمل فى الصيد جبنالهم مراكب، واستخرجنا 800 ألف بطاقة رقم قومى للمرأة، وذلك فى ملف الأوراق الثبوتية،  وبشكل عام نسبة المرأة المستفيدة من المعاشات أكبر من الرجل".

وأشارت القباج، إلى أنه يوجد 521 دار أيتام، تضم نحو 11 ألف طفل، وفيما يخص مؤسسات المسنين يتم العمل على تطويرها بشكل مستمر، حيث تم مؤخرا تطوير 40 مؤسسة بتوجيهات من القيادة السياسية.

واستكملت القباج: "يوجد 2.608 طلب خاص بكفالة الأطفال، لكن حرصا على مزيد من الطمأنينة يتم التنسيق مع وزارة الداخلية، لعمل ميكنة كاملة بين التضامن والداخلية ووزارة الصحة، لضمان حياة سليمة للطفل، متابعة: "بنتعامل مع أرواح لازم نكون حريصين ودقيقين فى التعامل".

وأكدت الوزيرة، أن بنك ناصر يقدم خدمات عظيمة، لكن ينقصه التسويق، فعلى سبيل المثال لا يوجد بنك به نفقة، كما ارتفع حجم القروض إلى 41 مليون جنيه عبر 865 ألف مستفيد، والأرباح ارتفعت 20%.

ولفتت وزيرة التضامن، إلى أن مراكز التعافى زادت إلى 26 مركزا، وهناك 30 ألف متطوع،  ونسبة التعافى ارتفعت بعد حملة اللاعب محمد صلاح، التى كان بها أثر إيجابى.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار