البث المباشر الراديو 9090
هالة زايد ـ وزيرة الصحة
أعلنت وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد أن هناك متابعة دقيقة من القيادة السياسية للوضع الوبائى الراهن فى البلاد، منوهة بنجاح الدولة المصرية فى تسخير إمكانياتها لمواجهة فيروس كورونا المستجد، مع الحفاظ على تقديم جميع خدمات الرعاية الصحية الأساسية للمواطنين؛ الأمر الذى أدى إلى استنفار جميع أجهزة الدولة واستعدادها لمواجهة الموجة الحالية من كورونا، والتى ظهرت بقوة فى بعض الدول.

وأكدت الوزيرة، فى تصريحات صحفية،، تحديث الضوابط والاشتراطات والإجراءات الصحية التى يتم تطبيقها بالحجر الصحى، بمنافذ دخول البلاد الجوية والبرية والبحرية؛ تزامنا مع المستجدات الخاصة بفيروس كورونا، مشددا فى الوقت ذاته على المتابعة الدقيقة من قبل الدولة لما يحدث فى العالم، من حيث الرصد والمحاذير وأساليب العلاج والوقاية، وفى نفس الوقت البحث العلمي؛ وصولا للقاح آمن وفعال.

كما أكدت رفع درجة الاستعداد فى إدارات الحجر الصحي، والتأكد من توافر مستلزمات الوقاية من العدوى واستخدامها وجاهزية وصلاحية كاميرات المسح الحرارى وترمومترات قياس الحرارة عن بعد بالأشعة تحت الحمراء للكشف عن الحالات المشتبة فيها، والتأكد من تجهيز أماكن مناظرة الحالات.

وقالت إنه يتم السماح بدخول البلاد لحاملى شهادات التطعيم بلقاحات كورونا، المعتمدة من منظمة الصحة العالمية وهيئة الدواء المصرية؛ بشرط أن يكون قد مضى 14 يوما على تلقى الجرعة الثانية من اللقاحات التى تعطى على جرعتين وهى (سينوفارم، سينوفاك، سبوتنك، فايزر، أسترازينيكا، موديرنا)، أو مرور 14 يوما من الحصول على الجرعة الأولى من لقاح (جونسون أند جونسون)، حيث يتم قبول الشهادات بعد مراجعتها والتحقق من اعتمادها من الدولة جهة الإصدار بدون "كشط" أو "شطب" أو إضافة، كما يشترط أن تحتوى الشهادة على (QR code).

وبالنسبة لحاملى شهادات التطعيم القادمين من الدول المتأثرة بالتحورات الجديدة للفيروس، أوضحت الوزيرة أنه يتم اتخاذ إجراءات احترازية إضافية تتضمن إجراء تحليل الحمض النووى السريع (ID Now) لهم.

ولفتت إلى استمرار تطبيق قرار رئيس مجلس الوزراء بشأن الضوابط والإجراءات والاشتراطات الصحية للقادمين إلى مصر، وهو عدم دخول البلاد إلا بعد الحصول على شهادة (بي.سي.آر.)، تفيد الخلو من فيروس كورونا، وذلك لغير حاملى شهادات التطعيم.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز