البث المباشر الراديو 9090
راندا أبو الحسن
قالت الدكتورة راندا أبو الحسن، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى فى مصر،  إن مصر تنتهج مسارًا ثابتا فى التنمية البشرية منذ عام  1994 ووفق آلية ممنهجة تتفق مع رؤية الأمم المتحدة للتنمية البشرية.  

وأضافت أبو الحسن خلال إطلاق تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية فى مصر 2021 بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، اليوم الثلاثاء، أن  تقرير التنمية البشرية فى مصر عام 2021 يتناول التنمية البشرية منذ عام 2011، مؤكدة أن مصر شهدت تحسينات كثيرة فى مجالات عديدة أبرزها التعليم والتحويلات النقدية والإسكان والموارد المائية وغيرها.

ووجهت أبو الحسن، التحية والتقدير للرئيس السيسى لاهتمامه الكبير بدور المرأة وتأثيرها الفعال فى عملية التنمية المستدامة، وتعزيز سبل حماية المرأة ومقدراتها فى المستقبل، مشيرة إلى الجهود المصرية المبذولة للحفاظ على البيئة والموارد المائية من خلال العديد من المشروعات القومية الكبرى فى هذا المجال.


ونوهت بأن تقرير التنمية البشرية شمل العديد من المحاور أبرزها "تعزيز التمويل من أجل التنمية، والتوسع فى التحول الرقمى، وتطوير المؤسسات التنفيذية لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين".

وأعلنت التحضير لبرنامج مشترك مع وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية بإطلاق "برنامج المسار"  لتنفيذ الآليات المشتركة الواردة فى تقرير التنمية البشرية عام 2021.

ويشهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، اليوم، إطلاق فعالية تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية فى مصر للعام الحالى 2021.

وأعلن السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، أن تقرير التنمية البشرية يعكس جهود الدولة التنموية الشاملة والعميقة، التى تمتد لجميع نواحى الحياة فى مصر.

وأوضح راضى، أن التقرير يتناول بالشرح البيانات الدقيقة والمفصلة لتلك الجهود والإنجازات خلال السنوات الماضية الأمر الذى يدعم قدرات الرصد والتحليل ودقة المؤشرات التى تصدر عن المؤسسات المتخصصة العالمية فيما يتعلق بعملية التنمية فى مصر.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار