البث المباشر الراديو 9090
وزير النقل يشهد توقيع اتفاقيات مع شركات عالمية
شهد وزير النقل المهندس كامل الوزير توقيع عددا من العقود ومذكرات التفاهم والاتفاقيات الإطارية مع مجموعة من الشركات العالمية العاملة بمجال النقل السككى، بهدف استكمال مسيرة التطوير والتحديث الشاملة بمنظومة السكة الحديد داخل مصر لوضعها بمكانتها الطبيعية فى مصاف السكك الحديدية حول العالم، وذلك خلال انعقاد الدورة الرابعة لمعرض النقل الذكى للشرق الأوسط وأفريقيا "2021 Trans MEA".

وفى إطار التحديث المستمر لإسطول الجر بالسكك الحديدية، شهد المهندس كامل الوزير توقيع عقد شراء 100 جرار جديد مع شركة "وابتك" الأمريكية بتكلفة تقديرية 248 مليون يورو بتمويل من بنك الأعمار والتنمية الأوروبى ( EBRD ) بالإضافة إلى عقد صيانة لمدة 8 سنوات بمبلغ إجمالى 157 مليون يورو، والذى سيسهم فى إحداث طفرة غير مسبوقة بمنظومة الجر بالهيئة وبهدف تنشيط السياحة الداخلية وتقديم خدمة فاخرة تليق بجمهور المسافرين من المصريين والسائحين.

وحضر وزير النقل توقيع مذكرة تفاهم بين هيئة السكك الحديدية وشركة "تالجو" الإسبانية العالمية لتصنيع وتوريد 7 قطارات نوم، كما سبق أن تعاقدت الهيئة مع الشركة على توريد وصيانة 6 قطارات كاملة، حيث سيتوفر بالقطارات الجديد أعلى مستويات الرفاهية والتكنولوجيا الحديثة.

وشهد الوزير توقيع الاتفاقية الإطارية بين الهيئة القومية لسكك حديد مصر وشركة "تاليس" الإسبانية لتنفيذ ازدواج وتطوير خط "قليوب/ شبين القناطر/ الزقازيق" وتحديث نظم الإشارات والاتصالات بالخط بطول 65 كم مع تحديث برج التحكم المركزى بشبين القناطر، ليشمل كامل الخط من قليوب حتى شبين القناطر، وكذلك تطوير وازواج خط "قليوب/ منوف/ طنطا" بطول 94 كم، وعمل برج تحكم مركزى بمحطة منوف للتحكم فى الخط بالكامل.

كما شهد الوزير توقيع الاتفاقية الإطارية بين هيئة السكك الحديدية وشركة "تاليس" الإسبانية لتحويل نظام الإشارات الحالى "ببرج الفرز وكوبرى الليمون" إلى نظام إليكترونى حديث يساهم فى زيادة معدلات السلامة والأمان وزيادة السرعة المقررة للقطارات، بتمويل من البنك الدولى.

وحضر وزير النقل توقيع الاتفاقية الإطارية بين هيئة السكة الحديد وشركة "ألستوم" الفرنسية لتنفيذ إزدواج وتطوير خط "طنطا/ زفتى/ الزقازيق" وتحديث نظم الإشارات والإتصالات على خط بطول 65 كم وتحويل نظم التشغيل بالخط إلى نظام إلكترونى حديث لرفع مستويات الأمن والسلامة وزيادة عدد القطارات بالخط.

وفى إطار خطة الحكومة المصرية لتحويل مصر لمركز عالمى للتجارة واللوجيستيات، شهد الوزير، توقيع اتفاقية شراكة لتجهيز وتشغيل محطة "تحيا مصر" متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية، وذلك بين شركة المجموعة المصرية للمحطات متعددة الأغراض (EGMPT) ومجموعة "CMA CGM"، الرائدة عالميا فى مجال الشحن والخدمات اللوجستية وبنسبة 68٪ لشركة المجموعة المصرية للمحطات متعددة الأغراض ونسبة 32٪ لشركة CMA CGM، ووقع عن الجانب الأول لواء بحرى عبد القادر درويش رئيس المجموعة المصرية وعن الجانب الثانى كريستين كابو، نائب المدير التنفيذى للعمليات لمجموعة CMA CGM.

وصرح وزير النقل بأن هذه الاتفاقية تأتى فى إطار تنفيذ الحكومة، ممثلة فى وزارة النقل خطة شاملة لتطوير قطاع النقل البحرى لتحقيق الهدف الأكبر، وهو تحويل مصر المركز العالمى للتجارة واللوجستيات، كما أن هذا التوقيع يأتى فى إطار حرص وزارة النقل على إشراك القطاع الخاص والشركات العالمية المتخصصة فى إدارة وتشغيل المحطات التى يتم إنشائها بالموانئ المصرية.

وأوضح المهندس كامل الوزير أن هذه الشراكة تعتبر إضافة لميناء الإسكندرية، وتسهم فى رفع كفاءة الميناء، وزيادة أحجام التداول فيه، وتحقيق اهتمام الدولة لجذب المزيد من الاستثمارات فى المجال البحرى ونقل الخبرات والدراية بكيفية العمل من الشركاء العالميين إلى العامل المصرى، مضيفا أن الاتفاقية تسفر أيضا عن شراكة طويلة الأمد بين شركة المجموعة المصرية للمحطات متعددة الأغراض "EGMPT" وشركة "CMA "CGM" وهى تشكل جزءا من استراتيجية أوسع لتشكيل شراكات لتطوير الحلول اللوجستية، والتغيير إلى سلاسل الإمداد الرقمية وتدريب الأجيال الشابة فى مجالات الشحن والخدمات اللوجستية.

وأشار إلى أن شركة المجموعة المصرية للمحطات متعددة الأغراض "EGMPT" تعتبر الذراع التجارى لوزارة النقل، وفقا لاستراتيجية الدولة فى تطوير الموانئ البحرية المصرية لمنافسة الموانئ العالمية، وتسهم 3 كيانات مصرية فى الشركة وهى وزارة النقل، ووزارة قطاع الأعمال، وهيئة قناة السويس وتعتبر محطة "تحيا مصر" متعددة الأغراض محطة جديدة لدفع عجلة التطوير فى ميناء الإسكندرية، حيث تم تصميم المحطة كمحطة متعددة الأغراض ومتعددة الاستخدامات من الدرجة الأولى، تبلغ مساحتها 545 ألف متر مربع، وطول رصيف يبلغ 2500 متر، وأعماق تصل إلى 17.5 متر، بطاقة تصل إلى 1.5 مليون حاوية مكافئة و2 مليون طن بضائع عامة و100 ألف وحدة من بضائع الدحرجة سنويا.

ولفت إلى أنه من المقرر أن يبدأ التشغيل التجارى خلال الربع الثانى من عام 2022، بطاقة تصل إلى 1.5 مليون حاوية مكافئة و2 مليون طن بضائع عامة و100 ألف وحدة من بضائع الدحرجة سنويا.

من جانبها أعربت كريستين كابو، نائب المدير التنفيذى للعمليات لمجموعة CMA CGM عن عميق الامتنان للرئيس عبد الفتاح السيسى، على رعايته لمعرض Trans-MEA 2021، مشيرة إلى أن التوقيع على اتفاقية الشراكة يؤكد على متانة علاقات التعاون الاقتصادى والتجارى الراسخة بين الجانبين، مشيرة إلى أن مجموعة CMA CGM لديها حاليا ما يقرب من 300 موظف بمصر ولها تواجد فى 6 موانئ مختلفة تخدم جميع وجهاتها، وفى كل عام تعبر سفن المجموعة قناة السويس أكثر من 700 مرة.

كما شهد المهندس كامل الوزير توقيع مذكرة تفاهم بين شركة المجموعة المصرية للمحطات متعددة الأغراض وتحالف شركة "السويدى إليكتريك" وشركة "بولورية" الفرنسية لتصميم وتجهيز وإدارة وتشغيل محطة متعددة الاغراض بميناء العين السخنة، والبدء فى أعمال دراسة الجدوى للمشروع.

وصرح وزير النقل أن هذا التوقيع يأتى فى إطار جذب الفرص الاستثمارية لميناء العين السخنة، والذى سيكون من أهم الموانئ المصرية المحورية فى البحر الاحمر، تمهيدا لجذب المزيد من الاستثمارات فى مجال الصناعة والخدمات اللوجستية، وفى إطار جذب أكبر الخطوط الملاحية عالميا للعمل داخل الميناء، الأمر الذى سيسهم فى فتح أسواق جديدة للصادرات المصرية من خلال تشغيل خدمات ملاحية مباشرة للصادرات وزيادة القدرة على منافسة الدول ذات المنتجات الصناعية المماثلة.

وأضاف أن المشروع سيسهم أيضا فى جذب استثمارات أجنبية مباشرة للمنطقة، بما ينعكس بشكل إيجابى على مناخ الاستثمار فى مصر، متوقعا الانتهاء من دراسة الجدوى ووضع نموذج العمل المقترح خلال 6 أشهر.

وأكد وزير النقل أن كل أعمال التطوير تتم بواسطة كبريات شركات المقاولات الوطنية المتخصصة، وأنه تم تخطيط الموقع العام للميناء ليضاهى أحدث الموانئ العالمية، ليكون أكبر ميناء محورى بالبحر الأحمر يخدم حركة التجارة بين جنوب وشرق آسيا وجنوب وغرب أوروبا وشمال إفريقيا، مشيرا إلى أن المناخ الاستثمارى فى مصر واعد، وهناك أهمية كبرى لتطوير وتنمية الموانئ البحرية، لتكون قاطرة للتنمية ومنافسة للموانئ العالمية، ما يعود بالنفع على الاقتصاد القومى.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار