البث المباشر الراديو 9090
المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية
عقد المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، اجتماعه الدورى، مساء أمس الإثنين، برئاسة وزير التعليم العالى والبحث العلمى والقائم بأعمال وزير الصحة، وبحضور د. حسام عبد الغفار أمين المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، وأعضاء المجلس، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

وأكد وزير التعليم العالى والبحث العلمى على وضع خطة للتنسيق والتكامل بين منظومة المستشفيات الجامعية التابعة لوزارة التعليم العالى، والمستشفيات والوحدات الصحية التابعة لوزارة الصحة.

وأشار إلى أن هذا التكامل هو توجه من الدولة لدعم وتحسين الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين، ولتحقيق الاستفادة القصوى من كل  الإمكانيات المتوفرة لدى الطرفين، ورسم خريطة عمل لضمان هذا التكامل تتضمن الاستفادة من المنشآت والمعدات والأجهزة الطبية المتوفرة بالمستشفيات التابعة لوزارة الصحة، والخبرات والكفاءات البشرية التى تمتلكها المستشفيات الجامعية، وتسهيل إعارة الكوادر البشرية فى التخصصات التى تحتاجها مستشفيات وزارة الصحة، وتمثيل مديرى المديريات الصحية فى مجالس الكليات الطبية لضمان التواصل، وإعادة تفعيل المجلس الطبى بالمحافظات المختلفة لتنسيق الجهود الطبية داخل كل محافظة، وتوحيد خطة العمل داخل كل محافظة؛ لضمان تقديم أفضل خدمة طبية لسكانها، وكذلك بحث تدريب طلاب الكليات الطبية داخل مستشفيات وزارة الصحة، وذلك فى الجامعات التى لم تكتمل مستشفياتها بعد.

وأشار القائم بأعمال وزير الصحة إلى أن المنظومة الصحية فى مصر تمتلك كفاءات بشرية وإمكانات مادية متميزة على كل الأصعدة، مؤكدا أن تنسيق الجهود بين الوزارتين من شأنه رفع كفاءة الأداء الصحى وتلبية احتياجات المواطنين من الخدمات الطبية الجيدة.

وأكد ضرورة استمرار التنسيق والمتابعة المشتركة بين وزارتى التعليم العالى والصحة، فى استكمال خطة تطعيم المواطنين، وتوفير اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، مشيرا إلى توفير المزيد من مراكز التطعيم الثابتة والمتنقلة وتسهيل حصول المواطنين على اللقاح، وكذلك التنسيق فى توفير أماكن العزل والعناية المركزة وخدمات الطوارئ اللازمة لمتابعة حالات الإصابة بفيروس كورونا.

ولفت الوزير إلى استمرار الجامعات فى تقديم خدمة تلقى اللقاح لكل منتسبيها، وكذلك توفير الخدمة لغير التابعين لها خلال المرحلة القادمة.

وناقش المجلس خلال الاجتماع تدريب طلاب التمريض فى المستشفيات الجامعية، كما وافق على الهيكل التنظيمى الموحد للمستشفيات الجامعية، وعلى إنشاء مستشفى عين شمس الإلكترونى، وعلى تغيير مسمى مستشفى كلية طب الفم والأسنان التعليمى بجامعة جنوب الوادى إلى مستشفى طب الفم والأسنان الجامعى، وتعديل مسمى مستشفيات أمراض الكبد بجامعة المنوفية إلى مستشفيات معهد الكبد القومى.

شكل المجلس لجنة لمراجعة اللوائح الإدارية والمالية للمستشفيات الجامعية بجامعات (جنوب الوادى وأسيوط والسويس والسادات والمنصورة).

كما بحث المجلس دراسة إنشاء مدن جامعية طبية ذكية ببعض المستشفيات الجامعية.





تعليقات القراء

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع