البث المباشر الراديو 9090
نبيلة مكرم وغادة والى
تفقدت السفيرة نبيلة مكرم عبدالشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، والدكتورة غادة والى وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمدير التنفيذى لمكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة ومدير مقر المنظمة فى فيينا، جناح وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، المقام على هامش النسخة الرابعة لمنتدى شباب العالم برعاية وحضور السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى والمستمرة فعالياته حتى 13 يناير الجارى.

وأشادت السفيرة نبيلة مكرم، بدور منتدى شباب العالم كمنصة عالمية لعرض التجربة المصرية وانجازاتها فى جميع المجالات والانجازات، مشيرة إلى أن مشاركة وزارة الهجرة فى منتدى شباب العالم فى هذه النسخة تعد مميزة للغاية، حيث أتيحت لنا الفرصة لتنظيم معرض لاستعراض جهود الوزارة فى خمسة ملفات مختلفة، وهذا ما يجعلنا فخورين بما حققناه خلال سنوات العمل الماضية، واليوم لدينا فرصة جديدة لأن يتعرف كل المشاركين بالمنتدى على ما تبذله وزارة الهجرة من جهد فى هذه الملفات المهمة والحيوية والتى ترتبط فى الأساس بتنمية الإنسان المصرى.

ومن جانبهم، فقد ثمن زوار جناح وزارة الهجرة جهد التواصل مع المصريين بالخارج بكافة الآليات، ونتائج المبادرات التى من شأنها ربط المصريين بالخارج بوطنهم الأم، وهو ما نهدف إليه فى ظل الجمهورية الجديدة.

ويضم معرض الوزارة بالمنتدى كتيبا يحتوى على ما تم إنجازه فى كل ملف من الخمسة ملفات، يستطيع الزائر للمعرض الحصول على نسخته الخاصة للاطلاع على ما تحقق وفيما يتعلق بالمبادرة الرئاسية "مراكب النجاة"، فقد أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى، فى الجلسة الختامية لمنتدى شباب العالم فى ديسمبر 2019، وجاء تكليفه لوزارة الهجرة بالتنسيق مع الجهات المعنية لتفعيل هذه المبادرة المعنية بالتوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية.

وفى إطار الحرص الدائم من وزارة الهجرة على مد جسور التواصل بين شباب مصر فى الخارج ووطنهم الأم، أطلقت الوزارة فى يونيو 2020 أول برنامج تقدمه الدولة للشباب المصرى الدارسين فى الخارج تحت عنوان "مبادرة شباب الدارسين بالخارج"؛ من أجل تعزيز صلتهم بالوطن وللاستفادة من المهارات والعلوم التى اكتسبوها.

وبمطلع 2021، أطلقت وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم "الاستراتيجية الوطنية لشباب الدارسين بالخارج"، والتى جاءت لخلق مكون رئيسى لجميع الفعاليات والأنشطة التى تنظمها الوزارة لأبناء الدارسين بالخارج، وكذلك إنشاء مظلة واحدة تجمع أبناء المصريين المغتربين لزيادة ربطهم بوطنهم، كما تم إطلاق مركز وزارة الهجرة للحوار للشباب المصريين الدارسين بالخارج ليعمل كمظلة حوارية ومعرفية خاصة بشبابنا فى الخارج.

كما عملت الوزارة على ربط الطيور المهاجرة بوطنهم واستقطاب العقول النيرة من خبرائنا وعلمائنا بالخارج عبر إطلاق المؤتمر الوطنى "مصر تستطيع"، ليتحول الحلم إلى حقيقة بخمسة إصدارات بدأت من مدينة الغردقة بالمؤتمر الأول للعلماء المصريين بالخارج، مرورًا بقاهرة المعز التى شهدت "مصر تستطيع بالتاء المربوطة"، ثم محافظة الأقصر التى شهدت "مصر تستطيع بأبناء النيل"، الغردقة مرة أخرى التى شهدت النسخة الرابعة "مصر تستطيع بالتعليم"، ثم العودة مرة أخرى إلى القاهرة فى النسخة الخامسة بعنوان "مصر تستطيع بالاستثمار والتنمية"، حيث تم تنظيم الـ 5 مؤتمرات بمشاركة 242 عالمًا مصريًا يمثلون تخصصات مختلفة، وإنشاء 27 مشاركة وبرنامج توأمة بين الجامعات والجهات الوطنية وبين الجهات الدولية التى يعمل بها العلماء المصريين بالخارج.

أما المركز المصرى الألمانى للوظائف والهجرة وإعادة الإدماج، فيعد الأول من نوعه فى مصر، وثمرة التعاون بين وزارة الهجرة والوكالة الألمانية للتعاون الدولى «GIZ» حيث يستهدف التوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية فى ضوء المبادرة الرئاسية «مراكب النجاة»، ويهدف إلى توفير الفرص الآمنة للشباب كبديل عن الهجرة غير الشرعية، والخفض من أسباب الهجرة غير النظامية عن طريق التوعية بمخاطرها ومعاونة من يرغب فى الحصول على فرص للهجرة خارج مصر من خلال توفير المعلومات اللازمة لذلك.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار