البث المباشر الراديو 9090
وزير التعليم العالي والبحث العلمي القائم بعمل وزير الصحة
وافق المجلس الأعلى للجامعات، على الخطط البحثية والبرامج التنفيذية المقدمة من نواب رؤساء الجامعات لشئون الدراسات العليا، والتى تستهدف مواجهة تحديات التنمية، والتحديات التى تواجه كل إقليم تنتمى إليه الجامعة جغرافيا، وذلك تفعيلا لدور الجامعات فى خدمة المجتمع، وتنفيذا لتكليفات رئيس الجمهورية للمجلس الأعلى للجامعات أثناء زيارته لجامعة كفر الشيخ فى 14 ديسمبر الماضى.

وأكد وزير التعليم العالى، أهمية تنفيذ التوجيه الرئاسى الخاص بدعم عملية ربط منظومة البحث العلمى، وما يتبعها من مراكز بحوث متخصصة مع قطاع التعليم الجامعى، وإتاحة كافة التسهيلات؛ لإعداد البحوث والدراسات المبتكرة، وذلك للمشاركة فى صياغة حلول علمية للتحديات التى تواجه المجتمع المصرى، والمشروعات التنموية فى كافة المجالات.

وصرح الدكتور عادل عبدالغفار المستشار الإعلامى والمتحدث الرسمى لوزارة التعليم العالى، أن الجامعات المصرية فى إقليم شمال ووسط الصعيد ( الفيوم - بنى سويف - المنيا -  أسيوط - سوهاج)، قدمت مجموعة من الخطط التنفيذية ببرامج زمنية محددة للدراسات والبحوث التى تخدم قضايا التنمية والتحديات التى تواجه الإقليم الجغرافى، وشملت الخطط نقاطا بحثية متنوعة فى شتى المجالات الصحية، والبيئية، والزراعية، والمجتمعية.

وأضاف المتحدث الرسمى أن جامعة الفيوم قدمت خطة لمعالجة مياه الصرف بمشاركة كليات العلوم والزراعة والهندسة، والتصميم الأمثل لمنظومات إدارة وتدوير المخلفات بمشاركة كليتى الهندسة والعلوم، وتنمية الصناعات الصغيرة لتشغيل شباب محافظة الفيوم فى صناعات الخزف والفخار والسجاد ومنتجات النخيل والمناحل والعطور والمنظفات ومنتجات الألبان والتمور وحفظ وتخليل الخضروات والفاكهة، بمشاركة كليتى التربية النوعية والزراعة.

وأوضح المتحدث الرسمى أن جامعة بنى سويف قدمت خطة لتحسين إنتاج سلالات النباتات الطبية والعطرية بمحافظة بنى سويف كمحافظة منتجة ومصدرة للنباتات الطبية والعطرية، والاستفادة القصوى منها كمشروع قومى للمحافظة، وعمل دراسات متكاملة للاستخدام الأمثل لخزانات المياه الجوفية بغرب بنى سويف، وتطوير القطاع الزراعى للمحافظة على الإنتاج النباتى والحيوانى والسمكى والثروة الداجنة، وتحلية ومعالجة مياه الترع والمصارف باستخدام الطاقة الشمسية وتكنولوجيا النانو، ومعالجة مخلفات الأسمنت بالمحافظة، ومواجهة انعكاسات المشكلات الناجمة عن التسرب فى التعليم والزواج المبكر فى المجتمع.

وأشار إلى أن جامعة المنيا قدمت خطة شملت؛ تحلية مياه الآبار المالحة بالطاقة الشمسية واستخدامها فى الزراعة المائية، ودراسة ملوحة التربة ونسبة الجير المرتفعة وارتفاع الأس الهيدروجينى للتربة، وتوفير مصادر المياه للزراعة للتغلب على ندرة المياه الجوفية، كما قدمت الجامعة خطة لحل مشكلة الزيادة السكانية بالمحافظة.

وتابع أن جامعة أسيوط قدمت عددا من الدراسات حول الرعاية الصحية والنفسية لمرضى (كوفيد - 19)، والوقاية الصحية وتطوير اللقاحات، والتنمية المستدامة فى صعيد مصر وتنمية الثروة الحيوانية، وتحسين جودة الحياة فى صعيد مصر، كما قدمت جامعة سوهاج خطة تنفيذية متعلقة بتدوير المخلفات والاهتمام بالحرف اليدوية ومعالجة عوامل تراجعها، ودراسة حجم انتشار الفشل الكلوى بمحافظة سوهاج وأساليب تفعيل مواجهته.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار