البث المباشر الراديو 9090
الدكتور جاد القاضى
أكد الدكتور جاد القاضى رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والچيوفيزيقية أن علماء وباحثى الشبكة القومية لرصد الزلازل التابعة للمعهد يتابعون حاليا بصفة مستمرة تبعات الزلزال القوى الذى وقع بقوة 7ر7 درجة على مقياس ريختر جنوب تركيا وعلى بُعد 691 كيلومترا شمال مدينة رفح، وشعر به المصريون.

وقال القاضي، فى تصريح له اليوم الاثنين، إن مدة شعور المصريين بالزلزال استمرت دقيقة واحدة كاملة، وتم تسجيل عدد كبير من توابع الزلزال، موضحًا أنه فى الأوضاع العادية، تزداد الدائرة الجغرافية للشعور بالزلزال كلما زاد عمق مركزه، وكان زلزال اليوم قويا، لذلك شعر به سكان مصر وعدد من الدول.

وأشار إلى أنه عقب زلزال 12 أكتوبر 1992، أنشأت مصر الشبكة القومية للزلازل لدراسة الوضع الزلزالى وتتكون من أكثر من 63 محطة زلازل حقلية تغطى كافة أنحاء مصر، تعمل جميعها بالطاقة الشمسية وأجهزة اتصالات ترسل لحظيا بياناتها بالقمر الصناعى للمركز الرئيسى بمقر المعهد ولخمس مراكز فرعية بأسوان وبرج العرب والغردقة ومرسى علم والواحات، بجانب أكثر من 17 جهازا مثبتا داخل أنفاق السد العالى وعلى جسم خزان أسوان والمناطق المحيطة.

كانت محطات الشبكة القومية لرصد الزلازل التابعة للمعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية قد سجلت، فى الساعة الثالثة و17 دقيقة و38 ثانية صباح اليوم الاثنين، هزة أرضية بقوة 7ر7 درجة على مقياس ريختر على بُعد 691 كيلومترا شمال مدينة رفح، وبلغ عمقه 30ر18 كم.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار