البث المباشر الراديو 9090
شكري ونظيره الليتواني
قال وزير الخارجية سامح شكري، اليوم الخميس، إن حقوق الإنسان الفلسطيني ليست أقل من حقوق أي إنسان آخر ويجب التعامل مع هذه الحقوق بدون ازدواجية.

جاء ذلك ردا على أسئلة الصحفيين خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الوزير شكري ونظيره الليتواني بالقاهرة، حول زيارة وزير الخارجية الإمريكي أنتونى بلينكن الحالية إلى الإردن وإسرائيل، وما إذا كان من المتوقع أن تقوم الولايات المتحدة بدور في وقف التصعيد الإسرائيلي في قطاع غزة.

وأضاف شكري، أن جولة الوزير الأمريكي في المنطقة ترتبط بالتطورات الجارية بقطاع غزة، ونتصور أن يكون بالضرورة الهدف منها هو تخفيض التوتر، وهذا هو ما دائما تسعى إليه الدول خاصة تلك التي تقع عليها مسؤولية في إطار عضويتها بمجلس الأمن، ودولة بحجم الولايات المتحدة يجب أن تكون دائما تسعى إلى احتواء الأزمات وتخفيض التصعيد في وتيرة الصراع العسكري واستعادة الاستقرار في المنطقة، وليس في تعزيز المزيد من الأعمال العسكرية التي تؤدي إلى ما نشهده الآن، من ضحايا مدنيين بشكل لا يتسق مع القانون الدولي الإنساني أو مبادىء الحفاظ على حقوق الإنسان، وما نتوقع أن تركز جولة الوزير الأمريكي عليه هو تخفيض حدة التوتر ووقف أي تجاوزات تجري.

وتابع شكري أننا نؤكد مرارا وتكرارا وكما جرى من خلال القرار الصادر عن مجلس الجامعة العربية أمس، الرفض الكامل لأي نوع لاستهداف المدنيين تحت أي ظرف أو مبرر أو تعريضهم للقتل أو المحاصرة أو التجويع أو التهجير، وكل ذلك لا يتسق مع المبادئ الراسخة في القانون الدولي الإنساني.

وأوضح أننا نتطلع إلى أن يكون لجولة الوزير الأمريكي، أثر في احتواء التصعيد والأزمة والعمل على استعادة الاستقرار في منطقة تعاني على مدى سنوات طويلة من عدم استقرار وتواجد لقوات أجنبية على الأراضي العربية من مخاطر متصلة بالإرهاب والتطرف ومن تدخلات أجنبية ومن فقدان للأمل وانسداد الأفق السياسي للشعب الفسطيني بعد ما يقرب من نصف قرن ولا زال المبدأ الذي استقر عليه المجتمع الدولي وهو مبدأ حل الدولتين غير محقق.

وذكر أنه يتصور أن المجتمع الدولي عليه أن يواجه الإخفاق على مدى النصف قرن الماضي، ويقدر أن هذا الوضع ليس ملائما ولا يتسق مع مبادئ حقوق الإنسان التي يقال إنها من الركائز الرئيسية لشركائنا الدوليين.

من ناحيته، أشار وزير خارجية ليتوانيا جبريالوس لاندسبرجس، إلى الاضطرابات الجارية بسبب الهجمات التي تجري في إسرائيل وغزة، مضيفا أنه التقى قبل زيارته إلى مصر عددا من المسؤولين في الخليج، والحقيقة أن الموقف يفرض علينا البحث عن حلول.

وفى سياق آخر، أكد وزير خارجية ليتوانيا على أهمية دعم الشراكة الاقتصادية مع مصر، لافتا إلى أن ليتوانيا تركز على الشراكة الاقتصادية مع دول مثل مصر فهناك طاقات يمكن العمل عليها.

واستعرض الفرص الكبيرة لزيادة التعاون والاستثمار المشترك حيث نرى المناخ في مصر جيد وملئ بالحيوية والفرص وسنعمل على تحفيز العمل المشترك.

وأضاف أن العلاقات مبنية على رصيد من الصداقة والتعاون ونستطيع أن نوسع رقعة الاستفادة في العديد من المجالات، مشيرا إلى أن ما نضطلع به من جهود في إطار القضايا الإقليمية والدولية والتنسيق في الدوائر متعددة الأطراف وعضوية ليتوانيا فى الاتحاد الأوروبى وتوسيع رقعة التعاون وتحقيق رؤية مشتركة إزاء القضايا الإقليمية والدولية بما يعزز من الاستقرار وبلورة رؤية مشتركة يعزز من تحقيق الأمن والاستقرار ويصب فى مصلحة البلدين.

ومن جانبه، قال وزير خارجية ليتوانيا إننا نسعى إلى تقاسم تجربتنا مع أصدقائنا ونعمل على التعاون مع مصر فى عدة مجالات.

وحول قرار جامعة الدول العربية الصادر أمس، على المستوى الوزاري بشأن ما يشهده قطاع غزة ومحيطه من عمليات عسكرية خطيرة وما تزال جارية، وما يمكن أن تتخذه الدول العربية من مواقف وإجراءات بشكل عملي لوقف الحرب الدائرة وتجنيب المنطقة المزيد من المخاطر، ذكر شكري أنه منذ البداية فإن مصر تتحمل مسؤولية خاصة مع استمرار فتح معبر رفح لتوفير المساعدات الإنسانية وسيظل مفتوحا حتى نوفي بالاحتياجات الملحة لقطاع غزة، وفي إطار التنسيق عربيا سيتم التحرك على المستوى الثنائي وفي مجموعات من الدول للتعامل مع هذا الوضع وتخفيف حدة الصراع وحماية المدنيين والمطالبة بتفعيل دور المؤسسات الدولية من الناحية الإنسانية والسياسة والدول الفاعلة لإنهاء هذا الصراع تقديرا للآثار السلبية التي تلحق بالشعب الفلسطيني، ولا يمكن أن يكون مبدأ خطأيين يجعل هناك شرعية لما يتم اقترافه.

وأضاف أن الدول العربية سوف تظل فى تنسيق بينها والتواصل مع الأطراف الدولية والمؤسسات الأمنية لمعالجة الآثار المترتبة على الأوضاع الحالية.

ونوه بأن مصر ستواصل تشجيع الأطراف وستظل توفر قدرتها على التفاعل مع كافة الأطراف وتشجيعها على مراعاة أهمية احتواء الأزمة فهو أمر خطير ليس فقط على المنطقة ولكن على السلم والأمن الدوليين.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار