البث المباشر الراديو 9090
محافظ دمياط الدكتورة منال عوض
وقالت عوض إن المحافظة شهدت مؤخرًا تنفيذ أكبر مجزر آلي للحوم خارج الكتلة السكانية، وهو مشروع متكامل تشهده محافظة دمياط لتوفير لحوم آمنة بأسعار مناسبة، وذلك من خلال توفير محجر صحي للحوم الحية المستوردة من الخارج داخل أرض المشروع، بجانب إنشاء مجزر آلي يطبق كافة الاشتراطات الصحية، ويستفيد من المخلفات الحيوانية في صناعات إعادة التدوير، بالإضافة إلى توفير أماكن استثمارية لصناعات منتجات اللحوم ومنافذ لبيعها بالمشروع.

أكدت محافظ دمياط الدكتورة منال عوض، أن المحافظة تحاول تحقيق التكامل بين القطاعات المختلفة في إطار خطة مشروعات التنمية السياحة برأس البر، حيث تم تطوير منطقة اللسان بالمدينة، وهي منطقة التقاء مصب نهر النيل مع البحر المتوسط، والتي تشهد تنفيذ مشروع لاستغلال ذلك الموقع الفريد دعمًا للتنمية السياحية بالمحافظة، التي تشهد أيضا تطوير الكورنيش المطل على النيل بدمياط، بالتزامن مع إنشاء مبنى جديد لديوان عام المحافظة، مع تأهيل الطرق والحدائق العامة بالمنطقة.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي أجراه مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء مع الدكتورة منال عوض محافظ دمياط، لاستعراض أبرز المشروعات المنفذة بالمحافظة لدعم الخطط التنموية للدولة، وتعزيز الخدمات المقدمة إلى المواطنين.

ولفتت إلى ارتفاع نصيب المحافظة من مشروعات المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" لتطوير الريف المصري، وذلك من حيث عدد المشروعات والخدمات التي تستهدف تطوير الخدمات التي تغير شكل الحياة في قرى المحافظة، مضيفة أن تلك المبادرة جددت قرى مركز "كفر سعد" ببناء مدارس جديدة ووحدات صحية إضافية ضمن ٥٤٥ مشروعًا متنوعًا داخل المركز.

وأكدت محافظ دمياط أنه مثلما غيرت مشروعات "حياة كريمة" شكل الحياة في القرى، فقد كانت مدن المحافظة في حاجة لمشروعات تحافظ على مستوى الخدمات بها، مشيرة إلى تجديد شبكات المياه بأحياء عمرها حوالي 100 عام، بجانب تنفيذ تطوير كبير على مستوى الطرق والمحاور الرئيسية بدمياط، بالتزامن مع تنفيذ مشروعات لتطوير عدد من المناطق غير المخططة بالمحافظة.

وأشارت إلى أن مشروعات التطوير بالمحافظة هدفها أيضًا الحفاظ على القيمة الثقافية والتراثية للمدن والأحياء، حيث جاء مشروع تطوير الكوبري الأثري بدمياط كمنارة ثقافية، والذي يرجع تاريخه إلى عام 1890، ويجرى تطويره خلال الفترة الحالية لتحويله إلى مركز متكامل للأنشطة الثقافية والسياحية المختلفة.

وداخل المنطقة الصناعية بمدينة دمياط الجديدة، استعرضت اللقاءات التي أجراها "مركز المعلومات" عددًا من الإنجازات التي تم تنفيذها في المحافظة استغلالاً لمقوماتها الصناعية، حيث تظهر تجربة متميزة للقطاع الخاص بالمحافظة لزيادة توفير منتجات الألبان كبديل للمستورد، وفق أفضل المواصفات والمعايير العالمية التي تؤهلها أيضًا لزيادة التصدير، خاصة مع ما يتمتع به "الجبن الدمياطي" من شهرة واسعة محليًا وعالميًا.

كذلك أبرزت اللقاءات، تفاصيل مشروع متميز في صناعات الدواجن داخل المنطقة الصناعية بمدينة دمياط الجديدة، بما يسهم في توفير احتياجات السوق المحلي، خاصة مع تزايد الحركة السياحية في مدينة رأس البر صيفًا، كما تطرقت اللقاءات إلى تفاصيل مشروع صناعي قائم داخل المحافظة، لتصنيع وتصدير ماكينات إنتاج خامات البلاستيك إلى 20 دولة حول العالم، وذلك من خلال تعميق التصنيع المحلي لماكينات إنتاج خامات البلاستيك بكافة أنواعها، بدءًا من الخامات المستخدمة في إنتاج الأكياس البلاستيكية، وانتهاء بنظيرتها المستخدمة في صناعة الأغطية البلاستيكية للصوب الزراعية، وبما يخدم المشروع القومي للصوب الزراعية، والذي أطلقته الدولة في السنوات الأخيرة.

كما تضمنت اللقاءات التي أجراها المركز داخل المنطقة الصناعية بمدينة دمياط الجديدة، استعراض قصة مستثمر مصري عاد من الولايات المتحدة ليفتتح مصنعًا بدمياط الجديدة لإنتاج أعلاف الأسماك، ضمن أهداف الدولة لتشجيع المصريين بالخارج لتنفيذ مشروعات بوطنهم الأم، ولنقل خبراتهم وتجاربهم بالخارج إلى أرض الوطن، بما يفيد مجالات الإنتاج وتقليل الاستيراد وزيادة التصدير، حيث ساهمت المبادرة الوطنية لتوطين الصناعة المصرية "ابدأ" في دعم العديد من المستثمرين المصريين لبدء مشروعاتهم وزيادة إنتاجهم.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز