البث المباشر الراديو 9090
شيخ الأزهر خلال كلمته
قال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن السلام الذى يتمناه كل مسلم بشأن القدس والقضية الفلسطينية هو السلام المشروط بالعدل، والذى يتسلح بالقوة العسكرية والبشرية، والذى لا يعرف الذلة أو الانكسار.

جاء ذلك، خلال كلمته فى مؤتمر نصرة القدس والذى يُعقد الآن، فى مركز الأزهر للمؤتمرات بمدينة نصر، بحضور الرئيس الفلسطينى محمود عباس أبو مازن، وعديد من كبار العلماء من العالم الإسلامى.

أضاف الإمام الأكبر: "نؤكد على أننا دعاة سلام بامتياز، وأن نبينا الكريم نهانا أن نتمنى لقاء العدو وأمرنا أن نسأل الله العافية.. ومن العار أن نخاطب العدو بغير لغة القوة، وفى أيدينا كل عوامل القوة المادية والبشرية".

وطالب شيخ الأزهر بأن تهتم المقررات الدراسية بتعريف الطلاب بأهمية القدس الشريف ومدى الجُرم الذى ترتكبه قوات الاحتلال الإسرائيلى تجاه شعب فلسطين، كما طالب الإمام الأكبر، أيضًا، بأن تهتم وسائل الإعلام بالقضية الفلسطينية، وألا تقتصر على مجرد الأخبار أو التقارير الرتيبة التى لا تعبر بقوة عنها. 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار