البث المباشر الراديو 9090
أبو مازن
قال الرئيس الفلسطينى، محمود عباس أبومازن، إن القدس عاصمة فلسطين الأبدية ننتمى إليها وتنتمى إلينا وأغلى علينا من أنفسنا.

وخلال كلمته التى ألقاها فى مؤتمر الأزهر العالمى لنصرة القدس، برعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى، توجه أبو مازن بشكر مصر ومؤسسة الأزهر الشريف على تنظيم هذا المؤتمر.

وتابع عباس: "نحن فى مواجهة مؤامرة كبرى تستهدف القدس بكل ما تمثله من قيم ومعالم دينية وتاريخية وإنسانية وحضارية، فنحن نواجه تحديات شديدة الخطورة بدأت فصولها السوداء منذ أكثر من 100 عام بوعد بلفور المشؤوم الذى أعطاه من لا يملك لمن لا يستحق".

وأضاف الرئيس الفلسطينى: "وإن شئنا القول فإن المؤامرة بدأت منذ أكثر من هذا بكثير، فهى بكل المعايير مؤامرة استعمارية تماما، تهدف إلى زرع جسم غريب فى فلسطين، على حساب الشعب الفلسطينى وأرضه ومقدساته، إلى أن جاء الإعلان الأخير، بإعلان ترامب بشأن القدس، فالولايات المتحدة الأمريكية اختارت أن تخالف القانون الدولى عبره، ورغم ذلك 129 دولة تعتبر قرار ترامب بشأن القدس باطلا ولاغيا".

عباس أكد خلال الكلمة، أن فلسطين ستستمر فى المطالبات السلمية حتى تحصل على حقوقها، وأنها تستبعد أمريكا من عملية السلام، "فهى من أخرجت نفسها بنفسها"، فهى وقفت فى صف الاحتلال وفرضت علينا واقعا لم نكن نرغب به.

وأكمل حديثه: "بالإضافة لكل هذا أمريكا لم تحترم قراراتها السابقة التى أعلنت أن القدس مدينة محتلة، وجاء قرار ترامب مناقضا لكل القرارات الأمريكية السابقة تجاه القدس"، و"سنواصل الانضمام للمنظمات الدولية والإقليمية لمواجهة دولة الاحتلال، وسنعمل على تدويل الصراع مع الاحتلال وإيجاد مرجعيات دولية أكثر نزاهة وشفافية".

وقال الرئيس أبو مازن، إن قبل 48 كانت 96% من أرض فلسطين لنا، وهذا قبل التقسيم الأول والثانى، وبعد التقسيم الثانى عام 47، أعطانا 43%، ثم احتلت منهم إسرائيل 23% من أرضنا، ثم تأتى أمريكا وتعترف بالقدس عاصمة الاحتلال، وعلق: "رضينا بالبين والبين ما رضى فينا". 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار