البث المباشر الراديو 9090
دار مصر الإسكان المتوسط
واصل برنامج "8 الصبح"، المذاع على فضائية "dmc"، متابعة مشروعات الإسكان، فى إطار سلسلة من المشروعات التى تنفذها الدولة المصرية لتوفير سكن آمن وكريم للمواطنين.

ويأتى مشروع "دار مصر"، كأحد مشروعات الإسكان المتوسط الذى يطرح وحداته فى عدة مناطق؛ منها الشيخ زايد والقاهرة الجديدة ودمياط الجديدة.

وقال الهندس أحمد إبراهيم، رئيس جهاز مدينة الشيخ زايد، خلال لقائه بـ"8 الصبح"، إن بداية المشروع كانت منذ 3 سنوات على مستوى المدن الجديدة كلها، كواحد من بين مجموعة مشروعات تنفذها وزارة الإسكان ضمن مليون وحدة للإسكان الاجتماعى؛ منها "دار مصر"، وسكن مصر، والإسكان الاجتماعى.

وعرض إبراهيم المرحلة الثانية من المشروع الذى يشمل موقعين، أحدهما 31 عمارة والآخر 34 عمارة، بإجمالى 1608 وحدة، وسيتم الإعلان عنها الشهر المقبل للتسكين.

وأكد أن هدف الوزارة كان توفير أنماط إسكان مختلفة، بما يوفر شقق ذات مساحات سكنية مختلفة للطبقات المتوسطة، ولكن بمعايير كريمة يحلم بها الناس، لافتًا إلى أن الوحدات ستكون كاملة التشطيب، وأن توفير الإسكان لكل الشرائح أحد أولويات الوزارة حتى تناسب احتياجات السكان.

وأضاف أن المرحلة الأولى انتهت فى العبور وأكتوبر، حيث تسلم عدد من الحاجزين وحداتهم، وأن تميز الوحدات يكون على أساس سهولة المواقع بما فيها المرافق والأسوار والبوابات ووسائل التخديم على المشروع، على شكل "كومباوند"، بحيث يوفر عوامل الخصوصية والأمن والحراسة بأسعار جيدة تناسب متوسطى الدخل.

وأوضح أن اختيار الأسعار جاء على أساس تنفيذ المشروع بدون عراقيل أو توقفات، مع حفظ الهوامش الإدارية، على أن سعر المتر كان 4 آلاف فى المرحلة السابقة، وسيرتفع قليلاً فى المرحلة الجديدة، لافتًا إلى أن التسليم سيتم خلال شهر ونصف تقريبًا.

وأوضح أن نسبة الإنجاز للعمارات 95% والمرافق 60% لافتًا إلى خطة وزارة الإسكان فى الفترة المقبلة ستقدم مشروعات مماثلة مثل إسكان مصر، والإسكان الاجتماعى، مؤكدا أن الفرق فى المشروعات يكون فى المساحات التى تناسب أنماطًا مختلفة من الأسر.

 

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار