البث المباشر الراديو 9090
الكاتب- هانى لبيب
قال الكاتب هانى لبيب، رئيس تحرير موقع "مبتدا" إن هناك تقصيرا من الإعلام المصرى فى مسألة الحرب على الإرهاب، لأكثر من سبب أهمها أن بعض الإعلاميين يخشون إثارة هذا الموضوع صراحة.

وأضاف فى لقائه مع الإعلامى أحمد موسى ببرنامجه "على مسؤوليتى" بفضائية "صدى البلد" أن القضية الأساسية أنه يجب أن يكون هناك موقف واضح من الإعلام، ولكن على العكس جزء كبير منه يخشى الإفصاح عن موقفه الحقيقى، ويفضل اتخاذ الموقف الوسط والإمساك بالعصا من المنتصف، حتى يكونوا رابحين فى كل الأحوال.

وتابع أن الإعلامى الحقيقى هو الذى لديه موقف واحد يدافع عنه لأن المستقبل واضح، أما الذى يحاول إثارة اللبس والجدل حول أهالى سيناء، وما يحدث هناك، بنشر الأكاذيب، هو إعلام أسود وليس مضللا فقط، غرضه الرئيسى تشويه صورة الدولة المصرية والنظام.

واشار إلى أن النظام فى مصر لا يحتاج "العملية الشاملة" فى سيناء لزيادة شعبيته قبل الانتخابات، والدولة فى حالة حرب لا تقل شراسة عن حرب 67 و73، والناس لا ترى ما يحدث على الحدود وفى سيناء، لافتا إلى أنه يعتب على الأجهزة الأمنية، أنها لا تفصح عن كل المعلومات التى تملكها، خاصة المتورطين فى التحريض ضد الدولة.

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز