البث المباشر الراديو 9090
نساء داعش
أكد مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء أن تنظيم داعش الإرهابى الذى كان يهين المرأة ويهمش دورها أصبح يطالبها بالمشاركة فى القتال.

جاء ذلك تعليقًا على إصدار جديد لتنظيم داعش عبر وكالة أعماق التابعة له يحمل عنوان "غزوة الثأر للعفيفات"؛ يحث فيه نساء التنظيم وذوى الاحتياجات الخاصة، ممن فقدوا أيديهم أو أرجلهم فى المعارك، على المشاركة فى القتال وحمل السلاح.

وأشار مرصد الفتاوى التكفيرية إلى أنه لأجل هذا التجنيد فقد دأب التنظيم على استخدم سلاح الفتوى؛ لإضفاء شرعية دينية على مشاركتها الرجال فى المعارك، واستخدم عنوان "غزوة الثأر للعفيفات" لإثارة مشاعرهن وشحذ هممهن للمشاركة وأن القتال هذه المرة جاء ثأرًا للنساء.

وأوضح المرصد أن التنظيم من أجل إضفاء الصبغة الشرعية على دعوته لمشاركة النساء فى القتل استند إلى بعض الفتاوى التى تحث النساء على المشاركة فى المعارك، مشيرًا إلى فتوى صدرت فى العام 2000 من قبل التنظيم تحث النساء على القيام بعمليات انتحارية، فهذه الطريقة قد ظهرت فى بداية الألفية فى حرب روسيا والشيشان، بين عامى 2000 و2004م فى ظاهرة ما يعرف بـ"الأرامل السوداء".

وأضاف أن بعض الدراسات أشارت إلى ظاهرة استغلال التنظيم للفتوى كإحدى أهم أدوات التجنيد لضم الكثيرين إلى صفوف التنظيم، والذى أصبح يعانى قلة المقاتلين فى صفوفه، للدرجة التى لجأ التنظيم لتجنيد النساء والأطفال وحتى ذوى الإعاقة.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز




آخر الأخبار