البث المباشر الراديو 9090
غادة والى - وزيرة التضامن الاجتماعى
نظمت وزارة التضامن الاجتماعى، بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة، احتفالية كبرى بالمؤسسة العقابية لرعاية الأحداث بالمرج، تحت عنوان "آسف يا أمى"، حيث شهد الاحتفال فقرات غنائية قدمها أبناء المؤسسة ممن أعيد تأهيلهم كأفراد صالحين للمجتمع.

وخلال الاحتفال، تم تكريم الابن المثالى من أبناء المؤسسة المتميز علميا وخلقيا ورياضيا، كما تم تكريم عدد من أمهات أبناء المؤسسة ممن كان لهم دور هام فى تعديل سلوك أبنائهن من الانحراف إلى أفراد قادرين على نفع أنفسهم ومجتمعهم تقديرا لكفاحهن، وتم تكريم عدد من الأبناء ممن أمضوا فترة تواجدهم بالمؤسسة وخرجوا إلى المجتمع وقاموا من خلال الرعاية اللاحقة بالمؤسسة بإقامة مشروعات خاصة بهم استطاعوا من خلالها تحقيق نجاحات وتحولوا إلى أفراد ناجحين.

جدير بالذكر أن وحدة الرعاية اللاحقة بالمؤسسة العقابية لرعاية الأحداث بالمرج قامت بتنفيذ مشروعات للأبناء المفرج عنهم فى إطار تنفيذ البرامج الخاصة برعاية الأبناء وإعادة دمجهم لمكون الحياة الطبيعية بالمجتمع لحمايتهم من العودة للجريمة مرة أخرى ومساندتهم وأسرهم.

وتنوعت تلك المشروعات ما بين الحرفية مثل أعمال السمكرة والخياطة والنجارة، والتجارية من أدوات الكهرباء ومحلات البقالة والأحذية، وأخرى خدمية مثل السيبر والتروسيكل، حيث تتكفل المؤسسة بكافة تكاليف إنشاء تلك المشروعات وتقديمها للأبناء المفرج عنهم للعمل بها، ويتم اختيار تلك المشروعات وفق البرامج التدريبية التى منحت للابن خلال إقامته بالمؤسسة العقابية تحت أيدى متخصصين يتم بناءً عليها تحديد نوع المشروع الذى يتناسب وقدرته، وتم منح الابن المشروع وإلزامه بسداد أقساط التكلفة لضمان جدية العمل وإحداث تغيير حقيقى بسلوكه، ويتم إعفائه تماما من الأقساط فى حال استجابة الابن لبدء حياة جديدة نافعة له وللمجتمع.

 

تابعوا مبتدا على جوجل نيوز